رئيس التحرير: عادل صبري 07:30 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

ليفني: بناء المستوطنات يمس احتمالات التوصل لتسوية

ليفني: بناء المستوطنات يمس احتمالات التوصل لتسوية

العرب والعالم

مستوطنات

ليفني: بناء المستوطنات يمس احتمالات التوصل لتسوية

الأناضول 03 فبراير 2014 20:35

قالت وزيرة العدل الإسرائيلية ورئيسة الفريق الإسرائيلي المفاوض تسيبي ليفني، اليوم الاثنين، إن "أي حجر يتم بناؤه في المستوطنات النائية يمس باحتمالات التوصل إلى تسوية سياسية تحافظ على الكتل الاستيطانية الكبيرة، كما أنه يصبح حجراً في السور الذي يعزل إسرائيل رويدًا رويدًا عن العالم".

 

ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن ليفني، زعيمة حزب الحركة الإسرائيلى، قولها في اجتماع، اليوم الاثنين، لكتلة "الحركة" في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي التي تتزعمها، إن "أولئك الذين يريدون إحباط التسوية السياسية يحاولون المس بالمبعوث الأمريكي (في إشارة إلى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري) وبالعلاقات الإستراتيجية الأمريكية الإسرائيلية".

 

وأضافت "أولئك الذين لا يريدون التسوية (مع الفلسطينيين) هم أولئك الذين يريدون أن نتجاهل المخاطر التي تنتظرنا".

 

وكانت ليفني قد اعتبرت في تصريحات سابقة أن "المستوطنات ليست جزءاً من أمن إسرائيل، وإنما تلحق بها الضرر".

 

من جانبه، قال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إن "إسرائيل لا تستخف باحتمال تعرضها لمقاطعة إلا أنها قادرة على التعامل مع هذه الظاهرة مثلما فعلت في الماضي".

 

وأشار في هذا الصدد، في لقاء مع الصحفيين اليوم نقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية مقتطفات منه، إلى أن "هناك تنسيقا تاما بين وزارة الخارجية ووزارة الشؤون الإستراتيجية وديوان رئيس الوزراء في هذا الصدد".

 

وتابع أن "جميع هذه الجهات تعمل على بلورة إستراتيجية موحدة لمواجهة مثل هذا الاحتمال".

 

وجاءت تصريحات ليبرمان ردا على تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، في مؤتمر الأمن في مدينة ميونيخ الألمانية، السبت، قال فيها: "لا يمكن القبول بفشل المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.. المقاطعة الدولية لإسرائيل ستزداد حال فشل المفاوضات".

 

من جهة أخرى، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الاثنين، إنه "لن يكون هناك اتفاق مع الفلسطينيين دون أن يعترفوا بإسرائيل دولة يهودية".

 

وأضاف نتنياهو، رئيس حزب الليكود، خلال جلسة لكتلة الحزب البرلمانية، أرسل مكتب نتنياهو نصها لوكالة الأناضول، "نُقل عن رئيس السلطة الفلسطينية (محمود عباس) بأنه قال إنه لن يعترف بدولة يهودية بينما هو يعلم علم اليقين بأنه لن يكون هناك اتفاق دون الاعتراف بالدولة القومية للشعب اليهودي".

 

وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه "من السخف الاعتقاد بأنه سيكون هناك اتفاق سنعترف بموجبه بالدولة القومية للشعب الفلسطيني بينما الفلسطينيون لا يعترفون بموجبه بالدولة القومية للشعب اليهودي".

 

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد أشار، في حوار له اليوم الاثنين، مع صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إلى رفضه الاعتراف بإسرائيل دولة "يهودية".

 

ويتمسك نتنياهو باعتراف الفلسطينيين بإسرائيل "دولة يهودية"، وهو مطلب يرفضه الرئيس الفلسطيني، معتبراً في تصريحات عديدة، خلال الأشهر الماضية، أن من شأن هذا الاعتراف "المساس بحقوق اللاجئين الفلسطينيين، ومستقبل الفلسطينيين الذين يعيشون في إسرائيل".

 

وفي هذا الصدد، قالت مصادر سياسية فلسطينية، فضلت عدم الكشف عن هويتها، إن "هذا المطلب الإسرائيلي يكاد يكون العقبة الأهم أمام جهود وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، للتوصل إلى إطار للمفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان