رئيس التحرير: عادل صبري 11:57 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بي بي سي: القذافي أسقط طائرة ليبية لإظهار قسوة العقوبات الغربية

بي بي سي: القذافي أسقط طائرة ليبية لإظهار قسوة العقوبات الغربية

وكالات 03 فبراير 2014 20:07

منذ مقتل الزعيم الليبي معمر القذافي الشائن على أيدي حشد من الثوار في أكتوبر عام 2011، راج الكثير عن هذه الشخصية بالقول أو بالكتابة.

 

لكن هناك فيلمًا جديدًا يتضمن لقاءات غير مسبوقة مع مقربين من القذافي يقدم صورة شاملة عن الزعيم الليبي الذي حكم البلاد طويلا وعرف بقسوته وتناقضاته، بحسب هئية الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

 

علي العجيلي، سفير القذافي السابق لدى الولايات المتحدة -الذي بدأ عمله في السلك الدبلوماسي الليبي بعد عامين من استحواذ القذافي على السلطة عام 1969- شرح دون قيود تجاوزات نظام القذافي.

 

وقال العجيلي في 22 ديسمبر عام 1992، بعد نحو أربع سنوات من اليوم الذي فجرت فيه طائرة (بان أمريكا 103) فوق لوكيربي، أسقطت طائرة727 تابعة للخطوط الجوية العربية الليبية بناء على أوامر من القذافي، مما أسفر عن سقوط 157 شخصا، ليبيون وأجانب.

 

وبعد سقوط القذافي، حاولت زوجة بريطانية لأحد الضحايا الضغط على الحكومة الليبية الجديدة لفتح تحقيق في الحادث.

 

وجمع مراسلون تصريحات أدلى بها طيارون عسكريون في المنطقة، وموظفو الرقابة الجوية وعاملون في شركات طيران. لكن المثير في تصريح العجيلي كان هو أنه للمرة الأولى يتحدث رجل من الذين يعلمون بواطن الأمور داخل نظام القذافي عن أسرار الزعيم الليبي الراحل.

 

وأكد العجيلي أنه متأكد "100 في المئة" من تدبير القذافي لإسقاط الطائرة،  وقال إنه وضعت قنبلة موقوتة على متن الطائرة، وحينما لم تنفجر، أمر القذافي بإسقاط الطائرة بالقرب من مطار طرابلس.

 

وأضاف العجيلي إن هدفه هو أن يظهر للغرب، عبر وسائل الإعلام الرسمية الليبية، إلى أي مدى أثرت العقوبات الدولية التي فرضت على البلاد بعد حادث لوكيربي على المواطنين العاديين.

 

ولعدم قدرة الشركة على شراء قطع غيار، لم تستطع الخطوط الجوية العربية الليبية تسيير طائرات بأمان، وكان المتوفون ضحايا لما أراد القذافي أن يصوره للزائرين بأنه إرهاب غربي.

 

وتباين التفسير الرسمي للحادثة، وسجنت السلطات في نهاية المطاف قائدا في سلاح الجو الليبي ومدربه، بزعم أنهما اصطدما بالطائرة.

 

ومن جانبه، أكد مدرب قائد طائرة سلاح الجو الليبي ويدعى ماجد طياري أنه لم يحدث أي اصطدام، وقال إنه رأى جزءا من ذيل الطائرة 727 يندفع نحوه، مضيفا أن شيئا ضرب أسفل الطائرة، وهي من طراز "ميغ"، ثم اندلعت النيران، وقفز الطيران منها، ووفقا لروايته، فإن الطائرة 727 ضربت في بادئ الأمر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان