رئيس التحرير: عادل صبري 05:30 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جلب "المساعدات" يطغى على زيارة الببلاوي للسعودية

جلب المساعدات يطغى على زيارة الببلاوي للسعودية

العرب والعالم

الدكتور حازم الببلاوي

جلب "المساعدات" يطغى على زيارة الببلاوي للسعودية

03 فبراير 2014 16:27

تغلب مسألة جلب المساعدات المالية على جدول زيارة رئيس الوزراء الدكتور حازم الببلاوي إلى المملكة غدًا الثلاثاء ـ التي تستغرق يومًا واحدًا يجري خلالها محادثات مع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع حول سبل تعزيز العلاقات السعودية ــ المصرية في جميع الميادين الاقتصادية والاستثمارية والتجارية والسياسية.

 

وأكد عدد من المختصين في الشؤون الاقتصادية أن العديد من رجال المال والأعمال والمستثمرين يتطلعون للزيارة التي سيقوم بها رئيس مجلس الوزراء حازم الببلاوى للمملكة غدًا، موضحين أن تلك الزيارة ستحسم مناقشة العديد من القضايا الملحة التي ينتظرها المصريون.

 

 وتوقع المختصون أن تثمر نتائج الزيارة عن تقديم المملكة حزمة مساعدات مالية تساعد مصر على الخروج من أزمتها الطاحنة، وفي مقدمة هذا الدعم الحصول على مساعدات بترولية تمكن مصر من تجاوز المرحلة الحالية، وعدم اللجوء إلى رفع أسعار الوقود.

 

 من جانبه، يقول وكيل وزارة السياحة السابق فوزي إبراهيم هيكل: "إن زيارة رئيس وزراء مصر الدكتور حازم الببلاوى للمملكة ستؤدي إلى نمو حجم الاستثمارات السعودية المصرية، البالغ نحو 29.63 مليار ريال ( 7.9مليار دولار)، بنسبة تتراوح بين 10 إلى 20 بنهاية العام الجاري، لأنه ستبحث في زيادة حجم المبادلات التجارية وزيادة الاستثمارات السعودية في مصر".

 

 وتوقع محمد سعفان، رئيس النقابة العامة للعاملين في البترول، زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين من أربعة مليارات دولار إلى خمسة مليارات دولار قبل نهاية عام 2014، موضحا أن مصر موعودة بنمو في حجم الاستثمارات المشتركة، في ظل الاستقرار الأمني الذي تعززه الانتخابات الرئاسية المقبلة، مشيرا إلى أن المملكة تعد الدولة الأولى، من حيث الاستثمارات والتبادل التجاري في مصر.

 

وقال: "إن الزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء المصري للمملكة ستنعكس إيجابًا على المناخ الاقتصادي والاستثماري والتجاري بين البلدين".

 

ويقول الاقتصادي الدكتور محمد أحمد رشوان إن هذه الزيارة ستعزز الروابط والمصالح المشتركة بين البلدين، متوقعًا ترجمتها على أرض الواقع مستقبلا، ومشيرا إلى أن ذلك سيزيد من ثقة المستثمرين السعوديين لزيادة أعمالهم خلال الفترة المقبلة في مصر.

 

ولفت إلى أن هذه الزيارة تأتي في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين، موضحا أن الموقف الحكومي السعودي المساند لمصر اقتصاديا كان بمثابة الدعم المباشر للإسهام في إنقاذ الوضع الاقتصادي الذي تمر به مصر في الفترة الأخيرة، لذلك تسعى مصر إلى وقوف المملكة بجانبها من أجل حماية الاقتصاد، وعدم اللجوء إلى إجراءات تضر بالشعب مثل: رفع الدعم عن المنتجات البترولية.

 

 يذكر أن المملكة قدمت في وقت سابق مساعدات لمصر بلغت خمسة مليارات دولار بعد أحداث30 يونيو الماضي.

 

تلتها الإمارات العربية المتحدة التي قدمت مبلغًا قدره ثلاثة مليارات دولار، فالكويت التي أعلنت عن مساعدات قدرت بأربعة مليارات دولار، وبذلك ضمنت الخزينة المصرية 12 مليار دولار من ثلاث دول خليجية فقط، ساعدت على تعافي الاقتصاد المصري ومواجهة التحديات، وتطمح مصر في الحصول على حزمة مساعدات من المملكة تساعدها على بدء تنفيذ المرحلة الثالثة من خطة تحفيز الاقتصاد المصري.

 

ومن جانبه أكد وزير التجارة والصناعة منير فخري عبد النور أن زيارة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حازم الببلاوي للسعودية ولقاءه مع كبار المسئولين في المملكة، تعكس مدى عمق الروابط الأخوية والعلاقات المتميزة والتناغم الشديد في العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين.

 

وقال عبد النور- في تصريحات لصحيفة (عكاظ) السعودية نشرتها - "إن العلاقات السعودية- المصرية ستظل دومًا نموذجًا لعلاقات الأخوة الصادقة بين البلدين، وأنها ستظل أيضًا قوية للأبد، بفضل السياسات الحكيمة التي تنتهجها حكومتا البلدين لتعزيز الروابط المشتركة، وزيادة ودعم التعاون المشترك في كافة المجالات"، مشيرًا إلى أن الفترة المقبلة سوف تشهد دفعة قوية، لتصل إلى مستوى طموحات الشعبين الشقيقين.

 

وأضاف أن "الببلاوي سوف يبحث إمكانية دعم المملكة لمصر ماديًا ومعنويًا، لا سيما مع متطلبات المرحلة المقبلة، ومن تلك المتطلبات حزمة مساعدات جديدة خاصة وأن المملكة دائمًا وأبدًا تقف بجانب الشعب المصري، ومن تلك المساعدات مساعدات بترولية ومالية"، ولم يفصح عن حجم تلك المساعدات، منوهًا بأن المملكة سبق أن قدمت حزمة مساعدات سابقة لمصر ساعدت في قدرة الاقتصاد المصري على مواجهة التحديات التي تواجهها مصر في المرحلة الاستثنائية الراهنة.

 

أكد مستشار وزير التعاون الدولي السفير جمال بيومي أن أجندة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حازم الببلاوي في زيارته المرتقبة للسعودية ستكون اقتصادية بالدرجة الأولى، بجانب نقل تقدير واحترام الشعب المصري للدعم الذي يقدمه الأشقاء في المملكة قيادة وشعبًا وإطلاعهم على الأوضاع والمستجدات وإصرار الحكومة على المضي قدمًا في تنفيذ خارطة الطريق.

 

ورجح السفير بيومي- في تصريحات لصحيفة "عكاظ" بعددها اليوم- أن تتصدر قضية الاستثمارات السعودية أجندة مباحثات رئيس الوزراء المصري في الرياض، لافتًا إلى أنه سينقل تطمينات بجدية القاهرة في إنهاء هذا الملف، وتذليل العقبات التي واجهت بعض الاستثمارات خلال فترة حكم الإخوان برئاسة الرئيس المعزول محمد مرسي.

 

 

وسياسيًا أخَّرت زيارة الدكتور حازم الببلاوي إلى السعودية الإعلان عن التعديل الوزارة المرتقب وأكد المتحدث باسم الحكومة السفير هاني صلاح أنه سيتم الإعلان عن التعديل الوزاري عقب الزيارة مؤكدًا أن ما يتردد عن الترشيحات مجرد تكهنات.

 

و ذكرت صحيفة سعودية الأحد، أن الزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء حازم الببلاوي، إلى السعودية، الثلاثاء تسببت في إرجاء التعديلات الوزارية التي من المقرر أن يتم الإعلان عنها الخميس المقبل.

 

 

اقرأ أيضًا:

 

السعودية بمدنها وحكامها تسيطر على شوارع مصر

628 مليون دولار إجمالى الاستثمارات السعودية في مصر

علاقات الرياض وتل أبيب.. تقارب "تاريخي" بإسرائيل ونفي سعودي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان