رئيس التحرير: عادل صبري 01:50 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

ميقاتي:لا أمل في حل نهائي للأزمة السورية

ميقاتي:لا أمل في حل نهائي للأزمة السورية

العرب والعالم

نجيب ميقاتي

ميقاتي:لا أمل في حل نهائي للأزمة السورية

مصر العربية 03 فبراير 2014 14:27

رأى رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي اليوم الإثنين أن لا حل نهائي في المدى المنظور للمشكلات الحالية في منطقة الشرق الأوسط وفي مقدمها الأزمة السورية، معتبرا أن أقصى ما يمكن التوصل إليه هو "حلول مؤقتة"، كاشفا عن عزم فرنسا الدعوة لمؤتمر لـ"أصدقاء لبنان" ومكوناته السياسية لدعم لبنان في مختلف المجالات.

 

وقال ميقاتي في تصريح من العاصمة الألمانية برلين، حيث يشارك في مؤتمر ميونيخ الدولي للأمن، نقلته الوكالة الوطنية للاعلام،  أن اللقاءات الدولية والعربية الكثيرة التي عقدها في ألمانيا زادت من قناعته بأن "لا أفق حل نهائي في المدى المنظور للمشكلات المطروحة في منطقتنا وفي مقدمها الأزمة السورية، وأقصى ما يمكن التوصل إليه هو حلول مؤقتة للقيام ببعض المعالجات الإنسانية الملحة وتخفيف الأضرار البشرية".

 

وكشف أن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أكد له عزم بلاده على القيام بمبادرة جديدة لدعم لبنان ومعالجات التداعيات الاقتصادية للأزمة السورية عليه، حيث ستقوم بدعوة لعقد مؤتمر في باريس يحضره أصدقاء لبنان وكافة المكّونات السياسية اللبنانية، دون تحديد موعد له.

 

وأشار الى أن المؤتمر سيبحث في كيفية إعادة تفعيل المسارات الديموقراطية في لبنان، إضافة للبحث في سبل دعم الاقتصاد اللبناني ومعالجة الآثار الاجتماعية الناتجة عن أزمة النزوح السوري الى لبنان".

 

وأوضح ميقاتي أنه طالب المسؤولين الدوليين الذين التقاهم على هامش مؤتمر برلين بـ"دعم الصندوق الائتماني الذي أنشأته الحكومة اللبنانية لمؤازرة الاقتصاد اللبناني على تحمل تداعيات الازمة السورية ومعضلة النازحين السوريين"، مشيرا الى "خطورة الواقع" الذي يعيشه لبنان جراء هذه الأزمة وتدفق أعداد كبيرة من النازحين السوريين إليه.

 

وأعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة، الأسبوع الماضي، أن عدد النازحين السوريين الى لبنان تجاوز الـ 900 ألف نازح.

 

وقال ميقاتي قد عبر للمسؤولين الدوليين عن القلق الكبير الذي يشعر به  لبنان في هذا الإطار، خصوصًا أن "البنك الدولي قدّر الخسائر المباشرة على الاقتصاد اللبناني جراء أزمة النزوح بحوالي 7 مليارات ونصف المليار دولار".

 

ولفت الى أنه طالب المسؤولين أيضا  بـ"العمل على إنشاء مخيمات للنازحين السوريين داخل الأراضي السورية لتخفيف أعباء النزوح على الدول المجاورة وعلى السوريين أنفسهم".

 

وأشار الى أنه عرض مع وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين الخطة  الشاملة باحتياجات الجيش اللبناني للسنوات الخمسة المقبلة، مؤكدا أنها وعدت بدراستها وبإعطاء أولوية أساسية لدعم قدرات الجيش .

 

وكان الرئيس اللبناني ميشال سليمان، أعلن نهاية شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي عن مساعدة بمقدار 3 مليار دولار من السعودية مخصصة لتقوية قدرات الجيش اللبناني ولحصوله على أسلحة جديدة وحديثة، لافتا الى ان المساعدة السعودية ستسمح بتسليح الجيش من قبل الجانب الفرنسي.

 

إقرأ أيضاً

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان