رئيس التحرير: عادل صبري 11:40 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جوبا: نحتاج 158 مليون دولار لمواجهة التمرد

جوبا: نحتاج 158 مليون دولار لمواجهة التمرد

العرب والعالم

مواجهات في جوبا

جوبا: نحتاج 158 مليون دولار لمواجهة التمرد

مصر العربية - الأناضول 02 فبراير 2014 15:08

حث وزير الدفاع بجنوب السودان جيوك مانيانج كوول البرلمان لاعتماد إمداد الجيش بميزانية إضافية 500 مليون جنيها (قرابة 158 مليون دولار)، للمساعدة في محاربة أنصار رياك مشار، النائب السابق للرئيس الجنوب سوداني سيلفا كير ميارديت، والذي انشق عنه، رغم توقيع الجانبين مؤخرا اتفاقا بوقف إطلاق النار.

وقال كوول "البلاد بحاجة لهذا المال لمساعدة الجيش، فحملة مثل التي نقوم بها، تطلب الغذاء والوقود وأسلحة وغيرها من المتطلبات العسكرية للقوات".

 

وفي بيان لوزير الإعلام ميشال ماكوي، الجمعة الماضية، أكد ما ذهب إليه وزير الدفاع، من حاجة الجيش إلى 158 مليون دولار لمواجهة "المتمردين"، موضحا أن هذه الميزانية التكميلية ستعرض على البرلمان غدا الإثنين، لاتخاذ قرار بشأنها.

 

وأضاف وزير الدفاع في تصريحاته للأناضول أن "العملية العسكرية مكلفة للغاية، وبالرغم من أن هذا المبلغ المطلوب قليل بالنسبة للوضع المالي للبلاد، إلا أنه سيمثل مساعدة عظيمة"، مردفا "أتمنى أن يعتمد البرلمان المبلغ المطلوب".

 

ولفت وزير الدفاع في حديثه لـ " الأناضول"، إنه "من الصعوبة بمكان تجهيز الجيش وإعداده، بعد أن قمنا بضم المليشات التي كانت تقاتل ضدنا العام الماضي إلى صفوف الجيش، فأصبح جيشا ضخما، ما يجعل الميزانية تنفق كلها تقريبا في الرواتب"، من دون الكشف عن حجم تلك الميزانية.

 

واختتم "ما نحتاجه حاليا هو جيش مجهز تجهيزا جيدا ما يجعله يستطيع حماية الشعب".

 

ومنذ منتصف ديسمبر الماضي، دارت في جنوب السودان مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لمشار، الذي يتهمه سلفاكير بمحاولة الانقلاب عليه عسكريا، وهو الأمر الذي ينفيه مشار.

 

ووقعت حكومة جنوب السودان، ومجموعة مشار، الأسبوع قبل الماضي، اتفاقاً لوقف إطلاق النار، بعد محادثات سلام رعتها هيئة التنمية الحكومية لدول شرق أفريقيا "الإيغاد".

 

وشمل الاتفاق وقف جميع الأعمال العدائية من قبل قوات الطرفين، وتشكيل آلية لمراقبة تنفيذ الاتفاق من قبل الطرفين ودول الإيغاد، ووقف الحملات الإعلامية العدائية، وسحب القوات الأجنبية (في إشارة إلى القوات الأوغندية التي قاتلت إلى جانب القوات الحكومية)، والفصل بين القوات المتحاربة.

 

وأشارت تقارير إلى مقتل أكثر من 10 آلاف شخص، وتشريد 400 ألف آخرين؛ بسبب القتال الذي اندلع في أحدث دولة في العالم منذ منتصف ديسمبر.

 

وفي ختام زيارتها التي استمرت 3 أيام لجنوب السودان، الأربعاء الماضي، قالت فاليري آموس، مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والإغاثة والطوارئ، إن "قرابة 3.7 مليون شخص في جنوب السودان أصبحوا يعانون من انعدام الأمن الغذائي، بينما بلغ عدد المشردين بسبب المواجهات 820 ألف شخص".

 

إقرأ أيضاً:

جيش جنوب السودان.. القبلية تكسب

جنوب السودان.. اتفاق هش ومفاوضات متعثرة

متمردو جنوب السودان يتهمون جوبا بخرق الهدنة 

حقيقة الصراع في جنوب السودان

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان