رئيس التحرير: عادل صبري 06:46 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

العراق: ألف قتيل و1800 جريح حصيلة إرهاب يناير

العراق: ألف قتيل و1800 جريح حصيلة إرهاب يناير

العرب والعالم

صورة ارشيفية

العراق: ألف قتيل و1800 جريح حصيلة إرهاب يناير

مصر العربية – الأناضول 02 فبراير 2014 13:12

قالت الداخلية العراقية، إن "حصيلة ضحايا الإرهاب خلال شهر يناير المنصرم، بلغت ألف قتيل، و1800 جريح، ليصبح بتلك الحصيلة الشهر الأكثر دموية منذ 4 سنوات وتحديداً منذ أبريل 2008".

 

ووفق بيان أصدرته الوزارة اليوم الأحد، فإن بيانات جمعتها وزارات الصحة والداخلية والدفاع كشف أن 1013 شخصاً، منهم 795 مدنياً و122 عسكريا و96 شرطياً، قتلوا نتيجة العنف، خلال الشهر الأول من العام الجاري، وهو 3 أضعاف عدد ضحايا أعمال العنف في الفترة ذاتها من العام الماضي.

 

وأشارت الداخلية إلى أنه "استهدفت الهجمات بالأسلحة النارية بشكل أساسي قوى الأمن وموظفين، فيما طالت العبوات الناسفة مناطق متنوعة، ذات كثافة سكانية، على غرار الأسواق أو الشوارع المكتظة والمقاهي".

 

وفي سياق متصل، أعلنت الأمم المتحدة، أمس، مقتل 733 عراقيا في أعمال العنف خلال يناير الماضي. وحسب الأرقام التي أعلنتها بعثة المنظمة في بغداد "يونامي" فإن 618 مدنيا و115 من عناصر الأمن قتلوا خلال الشهر المذكور.

 

وأوضحت البعثة أن أرقامها لا تتضمن قتلى المواجهات في محافظة الأنبار (غربي العراق).

 

وقالت المنظمة إن ما لا يقل عن 1229 عراقيا أصيبوا بجروح في أعمال العنف في يناير. وبحسب أرقام البعثة فإن بغداد كانت الأكثر تضررا من أعمال العنف، إذ سقط فيها 297 قتيلا و585 جريحا.

 

وأفادت الأمم المتحدة بأن "أكثر من 140 ألف شخص، فروا من المعارك بين المتمردين وقوى الأمن، في قرى بمحافظة الأنبار المتاخمة لسوريا، حيث أسهمت الحرب الجارية في سوريا، في إعادة بروز القاعدة في العراق".

 

ومنذ أكثر من شهر، تشهد محافظة الأنبار، ذات الأغلبية السنية، ومركزها الرمادي، (110 كم غرب العاصمة بغداد) اشتباكات متقطعة بين قوات الجيش و"ثوار العشائر"، وهم مسلحون من العشائر يصدون قوات الجيش، التي تحاول دخول مدينتي الرمادي والفلوجة.

 

وجاءت تلك الاشتباكات على خلفية اعتقال القوات الأمنية النائب البرلماني عن قائمة "متحدون" السنية، أحمد العلواني، ومقتل شقيقه، يوم 28 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

 

كما تشهد الأنبار، ومنذ 21 ديسمبر الماضي، عملية عسكرية واسعة النطاق ينفذها الجيش العراقي، تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية؛ لملاحقة مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، المرتبط بتنظيم القاعدة.

 

إقرأ أيضاً:

المالكي: العراق سياسعد العالم في مكافحة الإرهاب

مسئول عراقى: نعانى من الإرهاب وليس بيدنا وقفة

داعش والمثقفين!

الطائفية والإرهاب

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان