رئيس التحرير: عادل صبري 10:35 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

المعارضة السورية: النظام "وقع بالفخ" بمشاركته في "جنيف 2"

المعارضة السورية: النظام "وقع بالفخ" بمشاركته في "جنيف 2"

الأناضول - 31 يناير 2014 17:53

اعتبر أحمد الجربا، رئيس الائتلاف السوري المعارض، اليوم الجمعة، أن نظام بشار الأسد "وقع بالفخ" الذي أراد إيقاع المعارضة فيه بالمشاركة في "جنيف 2"، كما كشف المؤتمر الغطاء عنه أمام العالم.

 

وفي مؤتمر صحفي عقده بمدينة جنيف السويسرية، اليوم الجمعة، قال الجربا إن النظام "وقع بالفخ" الذي أراد إيقاع المعارضة فيه بالمشاركة في "جنيف 2"، معتبراً أن أيام المفاوضات السبعة كانت "معركة سياسية حقيقة أطول من دهر"، إلا أن المعارضة "حصلت فيها على الدعم الدولي الذي أرادته، فيما كشفت حقيقة الأسد ونظامه"، حسب تعبيره.

 

وسبق مشاركة "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" في مفاوضات "جنيف 2" معارضة كبيرة من أطياف واسعة في المعارضة أدت إلى انسحاب نحو نصف أعضائه، وفي مقدمتهم "المجلس الوطني"، أكبر الكتل فيه، إلا أن مصادر في المعارضة اعتبرت أن مشاركة الائتلاف في قيادة وفد المعارضة شهد "نجاحاً" خاصة مع مشاركة 40 دولة في افتتاح المؤتمر، والأداء المتوازن للوفد، وإجبار وفد النظام السوري على مناقشة بنود "جنيف 1" بعد إصراره على رفضها في البداية.

 

وأشار رئيس "الائتلاف" إلى أن المعارضة عازمة على المضي في الجولة الثانية من المفاوضات، التي من المقرر أن تعقد في 10 فبراير/شباط القادم، لكن وفق بيان "جنيف 1" الذي توافق عليه جميع الأطراف بما فيهم روسيا، حليف الأسد الأبرز.

 

ورأى الجربا أن الائتلاف كان دائماً مع بيان "جنيف 1" على خلاف الطرف الآخر، في إشارة إلى النظام السوري.

 

واعتبر رئيس الائتلاف أن النظام السوري اتّخذ من فك الحصار عن بعض المناطق وإطلاق سراح المعتقلين ورقتا تفاوض في "جنيف 2"، كما اتهمه بـ"العنف والإرهاب"، مستشهداً بالصور التي نشرتها وسائل إعلام دولية قبل أيام (ومنها الأناضول)، لـ11 ألف معتقل قتلوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري.

 

وهاجم الجربا إيران، معتبراً أن نظام الأسد اعتمد في تقوية حكمه على "نظام الملالي"، كما أنه عمل على تشريد المسيحيين السوريين وتهجيرهم من البلاد، على الرغم من ادعائه بحمايتهم.

 

وختم رئيس الائتلاف حديثه بالقول "إن نظام الأسد لا يمكن ائتمانه على سوريا".

 

وكان وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم حمّل، المعارضة السورية والولايات المتحدة، مسؤولية عدم التوصل إلى نتائج ملموسة خلال الجولة الأولى من مفاوضات مؤتمر "جنيف 2".

 

وفي مؤتمر صحفي عقده، قبيل مؤتمر الجربا بدقائق، قال المعلم: "آسف لعدم التوصل إلى نتائج ملموسة خلال أسبوع من الحوار"، مشيراً إلى أن مسؤولية ذلك تعود إلى "عدم جدية" الطرف الآخر (يقصد المعارضة)، وأيضاً إلى "الجو المشحون والتوتر التي أرادت الولايات المتحدة أن تشحن به الاجتماعات من خلال تدخلها العلني وتسيير المعارضة".

 

وأعلن الأخضر الابراهيمي المبعوث الأممي والعربي المشترك إلى سوريا، في وقت سابق اليوم، ختام الجولة الأولى من المفاوضات المباشرة بين وفدي النظام السوري والمعارضة في إطار مؤتمر "جنيف 2" بدعم أمريكي روسي، والتي بدأت، الجمعة الماضية.

 

وفي مؤتمر صحفي عقده في مدينة جنيف السويسرية، ظهر اليوم، قال الابراهيمي إن المفاوضات "لم تحقق أي تقدم يذكر في أي من الملفات التي تناولتها"، مشيراً إلى أنه اقترح 10 فبراير/ شباط المقبل موعداً لعقد الجولة الثانية من المفاوضات، ولفت إلى أن وفد المعارضة وافق على الموعد في حين أن وفد النظام لن يعلن موافقته قبل التشاور مع دمشق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان