رئيس التحرير: عادل صبري 10:36 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

استمرار الحوار الوطنى التونسى لحين إجراء الانتخابات

استمرار الحوار الوطنى التونسى لحين إجراء الانتخابات

العرب والعالم

القيادى بالاتحاد التونسى للشغل بوعلى المباركي

استمرار الحوار الوطنى التونسى لحين إجراء الانتخابات

وكالات 31 يناير 2014 11:24

قال الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسى للشغل، بوعلى المباركي، إن "جلسات الحوار الوطنى ستتواصل حتى بعد إنهاء مسارات تشكيل الحكومة، وصياغة الدستور، وتشكيل هيئة الانتخابات".

 

وأضاف المباركي أن "الجلسات العامّة للحوار الوطنى من المنتظر أن تستأنف خلال الأيام القليلة القادمة، وتتواصل إلى حين إجراء الانتخابات القادمة".

 

ومن المقرر أن تنظّم فى تونس، انتخابات عامّة، قبل نهاية العام الجاري، بحسب تصريحات سابقة لرئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، شفيق صرصار.

 

وبيّن المباركي، أن الحوار الوطنى "سيخصص جلساته القادمة للنظر فى مدى التزام الحكومة الجديدة بتطبيق بنود خارطة طريق الحوار الوطني، وخاصة فيما يتعلّق بنقاط تحييد المساجد، ومراجعة التعيينات التى قامت بها الحكومات السابقة على رأس مؤسسات الدولة، وحلّ رابطات حماية الثورة ".

 

"ومن المقرر أن يواصل الحوار أيضا، نقاشاته حول المسار الانتخابي، فيما يتعلّق بخلق توافقات بين مختلف القوى السياسية حول بنود القانون الانتخابي، وتاريخ إجراء الانتخابات"، بحسب المباركي.

 

ولفت المباركي، إلى أنه "من المقرر أن يتم تشكيل لجنة من الأحزاب المشاركة فى الحوار، مهمتها "المتابعة مع الحكومة الجديدة (حكومة مهدى جمعة)، ومراقبة عملها".

 

وأدت حكومة جمعه، أمس الأول الأربعاء، اليمين الدستورية، أمام رئيس البلاد محمد المنصف المرزوقي، وذلك بعد أيام من التصويت على الدستور الجديد بأغلبية ساحقة فى المجلس التأسيسي.

 

ويعتبر الاتحاد العام التونسى للشغل (نقابة عمّالية)، أبرز المنظمات الأربع الراعية للحوار الوطنى فى تونس، والمتمثلة إلى جانب اتحاد الشغل فى الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، وعمادة المحامين، والاتحاد  العام التونسى للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية (منظمة الأعراف(.

فى غضون، كان المتحدّث الرسمى باسم ائتلاف "الجبهة الشعبية " (اليسارى المعارض) حمّة الهمامي، قال فى مؤتمر صحفي، أمس الخميس، إن " المرحلة الأساسية من الحوار الوطنى قد انتهت".

 

وانطلقت أولى جلسات الحوار الوطنى فى تونس يوم 25 أكتوبر الماضي، من أجل إنهاء الأزمة السياسية فى البلد، عقب اغتيال النائب المعارض، محمد البراهمى فى 25 يوليو الماضي؛وذلك بعد سلسلة من المشاورات قام بها الرباعى الراعى للحوار الوطنى مع القوى السياسية فى البلد، دامت أكثر من شهرين، قبل جلوس مختلف أهم الفرقاء حول طاولة الحوار.

 

ويشارك فى الحوار الوطنى ٢١ حزبا من أهم الأحزاب السياسية فى تونس والبالغة ١٥١ حزبا.

 

اقرأ أيضا:

تأجيل استئناف جلسات الحوار الوطنى التونسي

الحوار الوطنى التونسى فى أمتاره الأخيرة

تونس تترقب نتيجة "الحوار الوطني

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان