رئيس التحرير: عادل صبري 08:39 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مركز "كارتر" يدعو الأطراف في تونس لدعم الحكومة

مركز "كارتر" يدعو الأطراف في تونس لدعم الحكومة

الأناضول 29 يناير 2014 19:02

دعا مركز كارتر للسلام الدولي مختلف الأطراف المعنية في تونس، إلى دعم حكومة مهدي جمعة؛ بهدف إكمال ما تبقى من الفترة الانتقالية وإجراء انتخابات ذات مصداقية خلال الأشهر القليلة المقبلة.

 

واعتبر المركز (الذي يترأسه الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر)، في بيان له اليوم الأربعاء، وصلت الأناضول نسخة منه، أن عملية المصادقة على الدستور الجديد "خطوة في سير تونس نحو طريق الديمقراطية".

 

وأشاد بدور الشعب التونسي في العمل على "وضع دستور يعكس اختلافه وتنوعه ويحمي حقوقه الديمقراطية، متحديًا كل العراقيل والمصاعب".

 

ومضى قائلاً إن "التجربة التونسية أصبحت مثلاً يقتدى به من بين الدول التي تمرّ بمرحلة انتقالية"، مثل اليمن وليبيا ومصر.

 

وتابع المركز أن "تونس بعد المصادقة على الدستور الجديد عبر المسار السلمي والتوافقي الذي لمسناه، تكون قد بعثت برسالة أمل إلى بلدان الجوار، التي ما زالت تناضل من أجل تحقيق الحرية والديمقراطية".

 

وفي وقت سابق من اليوم، أدت الحكومة التونسية الجديدة (حكومة كفاءات غير حزبية)، برئاسة مهدي جمعة، اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية، محمد المنصف المرزوقي، ثم تسلم جمعة مهامه رسميًا من رئيس الحكومة المستقيل، علي لعريض.

 

وحصلت حكومة جمعة على أكثر من أغلبية الثلثين من نواب المجلس الوطني التأسيسي (١٣٥ من أصل 216 كانوا 217 قبل أن يتوفى أحد النواب)، وهي أغلبية أعلى من نصاب نسبة 50%+1، التي ينص عليها القانون لمنح الثقة للحكومة الجديدة.

 

وخلال عرضه لبرنامح حكومته أمام المجلس الوطني التأسيسي، الثلاثاء، قال جمعة إن "أولى أولويات الحكومة الجديدة (هي) السير بالبلاد نحو انتخابات عامة حرة نزيهة شفافة لا يرتفي إليها أي تشكيك".

 

وكان المجلس التأسيسي، قد صادق، في الساعات الأولى من يوم الاثنين الماضي، على دستور جديد، هو الأول منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق، زين العابدين بن علي، يوم 14 يناير 2011.

 

ومركز "كارتر"، هو منظمة غير حكومية لا تهدف إلى الربح، تأسس سنة 1982 بمبادرة من الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر، وافتتح مكتبه بتونس في يوليو 2011، بهدف مراقبة انتخابات المجلس الوطني التأسيسي، التي أجربت في 23 أكتوبر 2011، وهي انتخابات في تونس ما بعد الثورة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان