رئيس التحرير: عادل صبري 09:47 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مقتل القائد الميداني لـ"داعش" في الأنبار العراقية

مقتل القائد الميداني لـداعش في الأنبار العراقية

العرب والعالم

القائد الميداني لداعش في الأنبار العراقية

مقتل القائد الميداني لـ"داعش" في الأنبار العراقية

الأناضول 29 يناير 2014 14:55

أعلن مصدر عسكري كبير في الجيش العراقي، اليوم الأربعاء، مقتل القائد الميداني لتنظيم "داعش" في محافظة الأنبار غربي العراق، في حين قال مصدر في الشرطة إن قذيفتي هاون سقطتا في مدينة الرمادي (مركز المحافظة) وأسفرتا عن إصابة إمام مسجد وإلحاق أضرار مادية في عدد من المحلات.

وقال الفريق الركن رشيد فليح قائد عمليات الأنبار في الجيش العراقي: إن قوة من الجيش تساندها قوة من أبناء العشائر تمكنت، صباح اليوم، من قتل القائد الميداني لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" في محافظة الأنبار الملقب "أبو عائشة السعودي" أثناء عملية عسكرية واسعة النطاق في منطقة البو فراج شمالي مدينة الرمادي.

 

وأوضح فليح أن "السعودي" يعد من القادة البارزين في تنظيم داعش "الإرهابي" وقتله "سيخلص الأنبار من شره". حسب تعبيره.

 

من جهة أخرى، قال مصدر في شرطة محافظة الأنبار، اليوم الاربعاء، بأن قذيفتي هاون سقطتا في سوق الرمادي القديم وسط المدينة ما أسفر عن إصابة شخص ووقوع أضرار مادية في عدد من المحال التجارية.

 

وأوضح المصدر أن قذيفتي هاون سقطتا وسط سوق الرمادي؛ الأولى سقطت على جامع عبد الملك السعدي أو ما يسمى (الجامع الكبير) في منطقة السوق القديم، ما أسفر عن إصابة الشيخ خليل ندى الكبيسي أمين مكتبة الجامع بجروح بليغة، في حين سقطت القذيفة الثانية على السوق نفسه ما أدى إلى حدوث أضرار مادية في عدد من المحلات دون وقوع خسائر بشرية.

 

وتشهد محافظة الأنبار، ذات الأغلبية السنية، منذ حوالي الشهر اشتباكات متقطعة بين قوات الجيش وبين ما يعرف بـ "ثوار العشائر"، وهم مسلحون من العشائر يصدون قوات الجيش، التي تحاول دخول مدينتي الرمادي والفلوجة.

 

وجاءت تلك الاشتباكات على خلفية اعتقال القوات الأمنية النائب البرلماني عن قائمة متحدون السنية، أحمد العلواني، ومقتل شقيقه، يوم 28 ديسمبر الماضي.

 

كما تشهد الأنبار، ومنذ 21 ديسمبر الماضي، عملية عسكرية واسعة النطاق ينفذها الجيش العراقي، تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية؛ لملاحقة مقاتلي تنظيم (داعش)، المرتبط بتنظيم القاعدة، والذي تقول حكومة بغداد إن عناصر تابعة له متواجدة داخل الأنبار".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان