رئيس التحرير: عادل صبري 07:51 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

سياسيون: المصادقة على الدستور التونسي بداية للمسار الديمقراطي

سياسيون: المصادقة على الدستور التونسي بداية للمسار الديمقراطي

العرب والعالم

المجلس التأسيسي التونسي

سياسيون: المصادقة على الدستور التونسي بداية للمسار الديمقراطي

هبه أحمد 28 يناير 2014 20:59

أشاد سياسيون وحركات ثورية بمصادقة المجلس التأسيسي التونسي على الدستور الجديد للبلاد، مشيرين إلى أن التونسيين وضعوا أيديهم على أول طريق النجاح للثورة.

قالت حركة "شباب 6 إبريل"، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "في أعقاب الثورة التونسية الغراء، اتفق الفرقاء في تونس على كتابة الدستور أولاً.. وهو الوضع الطبيعي في بلد يؤسس جمهورية جديدة، قارن ذلك بالوضع الشاذ الذي رعاه مجلس مبارك العسكري المتحالف مع الإخوان المسلمين حينها في مصر، وأخذوا من وقتهم وجهدهم كل تلك السنوات منذ 2011 وحتى الأمس".

وأضافت الحركة: "خرجوا بدستور توافق عليه غالبية التونسيين بصدر رحب.. سيستمر ولا شك الخلاف والتطاحن السياسي، وهذه سنة الديمقراطية، لكن الدستور، أساس النظام السياسي، خرج بعد رضا وتوافق الجميع! إخوانهم ليسوا كإخواننا، وعسكرهم ليس كعسكرنا، فكتب الله لهم السداد".

فيما قارنت ليلى سامي، عضو الهيئة العليا لـحزب الوسط بين الوضع التونسي والمصري، فقالت: "تونس انتخبت أعضاء لجنة لوضع الدستور على أن يتم الانتهاء منه في سنة.. أما مصر فانتخبت أعضاء مجلسي شعب وشورى ينتخبون لجنة تضع الدستور خلال 6 أشهر".

وأضافت: "تونس أنجزت الدستور في أكثر من عامين، ولن يستفتوا عليه الشعب.. أما مصر فأنجزت الدستور في الـ6 أشهر، واستفتت عليه الشعب فوافق عليه".

وتابعت ليلى سامي: "تونس ستنشر الدستور في الجريدة الرسمية دون استفتاء الشعب.. أما مصر فشخص واحد قرر أن يُعطل الدستور الذي وضعته لجنة انتخبها نواب الشعب.. الذين انتخبهم الشعب.. ثم وافق عليه الشعب".

وأردفت قائلة: "في تونس الشعب استعاد الوطن، أما في مصر.. فشرذمة قليلون يعتبرون أنهم هم الوطن".

من جانبها، أرسلت الناشطة السياسية نيفين ملك بمباركتها إلى الشعب التونسي، قائلة: "مبروك لتونس دستور ثورة الضمير العربي وخالص الدعاء لسوريا الحبيبة وباقي دول الربيع العربي".

فيما قالت الكاتبة الصحفية توكل كرمان، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام: "أبارك للشعب التونسي العظيم توقيع المجلس التأسيسي على مشروع الدستور الجديد، كما علمتنا تونس كيف نشعل ثورات الياسيمن، وها هي تعلمنا كيف نصنع مستقبلنا الديمقراطي".

وكتب الباحث السياسي علاء بيومي: "ملخص 3 سنوات على الثورة، تونس حصلت على دستور جديد ومسار ديمقراطي مدني ومصر حصلت على مشير جديد".

 

بدوره قال الباحث محمد المختار، عبر حسابه على موقع التدوينات المصغرة "تويتر": "المصادقة على دستور الثورة في تونس دليل على أن بذرة الربيع العربي قوية وقادرة على صد العواصف، وأن جذوة الأمل في الحرية لن تموت".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان