رئيس التحرير: عادل صبري 06:06 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

765 يومًا استغرقها إنجاز الدستور الجديد بتونس

765  يومًا استغرقها إنجاز الدستور الجديد بتونس

العرب والعالم

المجلس التأسيسي التونسي

765 يومًا استغرقها إنجاز الدستور الجديد بتونس

مصر العربية، وكالات 27 يناير 2014 12:04

استغرق المجلس التأسيسي التونسي، 765 يوما (عامين وشهرين وثلاثة أيام) لإتمام صياغة الدستور التونسي الجديد.

البداية كانت في ٢٣ أكتوبر ٢٠١١ عندما انتخب التونسيون ٢١٧ نائبًا للمجلس التأسيسي من أجل صياغة دستور جديد للبلاد، بعدما ألغت الثورة التونسية التي اندلعت أحداثها في نهاية ديسمبر/كانون الأول 2010 دستور النظام السابق.

وعقد المجلس التأسيسي أولى جلساته العامّة يوم ٢٣ نوفمبر ٢٠١١ التي تمّ فيها انتخاب مصطفى بن جعفر رئيسًا للمجلس.

وبدأت الأولى الجلسات الفنية المتعلّقة بمضامين الدستور في ١٥ فبراير 2012 بعد تشكيل اللجان التأسيسية .

 

وشهد مسار صياغة الدستور، العديد من التقلّبات سببها الخلافات الرئيسة بين مختلف القوى السياسية والفكرية في البلاد، حول المضامين التي سيتم تنصيصها في الدستور.

وكان ملفا التشريع الإسلامي، والحريات في الدستور، أهم محاور الخلاف التي دارت حولهما جدالات واسعة، وخرجت من أجلهما مظاهرات حاشدة .

وفي شهر يونيو ٢٠١٣ تم الانتهاء من إعداد المسودة الأولى لمشروع الدستور والتي لقيت انتقادات واسعة من قبل أحزاب المعارضة قبل أن يتم تعديلها.

وانتقد التونسيون طويلا تأخر إنجاز الدستور، الذي توقّف مساره في مناسبتين عند اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد فبراير 2013 ، والنائب المعارض بالمجلس التأسيسي محمد البراهمي في يوليو الماضي.

وانطلقت جلسات المصادقة على مواد الدستور ١٤٩ في الثالث من يناير الجاري بعد جملة من التوافقات تم إقرارها في الحوار الوطني.

واعتبر المراقبون أن تونس بالمصادقة ليلة الأحد ٢٦ يناير ٢٠١٤ أسست للجمهورية الديمقراطية التشاركية الثانية، بعد الجمهورية الأولى التي تأسست في خمسينيات القرن الماضي.

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان