رئيس التحرير: عادل صبري 01:17 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

تونس.. التوافق يصنع الإنجاز

تونس.. التوافق يصنع الإنجاز

العرب والعالم

المجلس التأسيسي يصادق على الدستور

تونس.. التوافق يصنع الإنجاز

أحمد جمال وكالات 27 يناير 2014 09:42

نجحت التيارات السياسية التونسية في وضع البلاد على طريق تنفيذ خريطة الطريق بعد إقرار الدستور الجديد وتشكيل حكومة مستقلة برئاسة مهدي جمعة ولعبت المعارضة والسلطة الحاكمة في تونس دورا هاما في ذلك بعدما أصرت على أن يكون هناك توافق بين مختلف القوى السياسية.

 

وبعد ساعات قليلة على إعلان جمعة تشكيل حكومة جديدة، أنهى المجلس الوطني التأسيسي التونسي عملية المصادقة على النسخة الكاملة من الدستور الجديد للبلاد.

 

وسيعوض الدستور الجديد دستور سنة 1959 الذي تم تعليق العمل به بعد أن أطاحت انتفاضة شعبية في 14 يناير 2011 بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

 

وكان المجلس أنهى الخميس الماضي عملية المصادقة "فصلا فصلا" على الدستور التي بدأت في الثالث من الشهر الجاري، قبل أن يقر الأحد النسخة الكاملة بأغلبية ساحقة.

 

وصوت 200 نائب من أصل 216 شاركوا في عملية الاقتراع بـ"نعم" على الدستور المتكون من "توطئة" و149 فصلاً، في حين امتنع 4 نواب عن التصويت، وصوت 12 بـ"لا".

 

وأشاد رئيس المجلس، مصطفى بن جعفر، بالجهود التي بذلت من أجل صياغة الدستور الجديد، مؤكدًا أنه يحقق تطلعات الشعب التونسي ويؤسس لدولة مدنية ديمقراطية.

 

وتبادل النواب الذين رفعوا أعلام تونس التهاني بمناسبة هذا "الانجاز التاريخي" على حد تعبير بن جعفر، ورددوا النشيد الوطني وشعارات مثل "بالروح بالدم نفديك يا تونس" و"أوفياء..أوفياء..لدماء الشهداء".

 

ويقام في وقت لاحق اليوم الاثنين بالمجلس الوطني التأسيسي التونسي حفل بمناسبة المصادقة على الدستور أمس الأحد بـ"بشبه إجماع" بنسبة فاقت أغلبية الثلثين المطلوبة لإقراره.

 

ويشارك في الحفل، رئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر، ورئيس الدولة محمد المنصف المرزوقي، ورئيس الحكومة علي لعريض، ومن المنتظر أن يشارك في الحفل رؤساء برلمانات ومجالس شيوخ من دول عربية وأجنبية مختلفة، فضلا عن ممثلين عن هيئات أممية ودولية، بحسب مراسل الأناضول.

 

وصادق نواب المجلس التأسيسي التونسي، في وقت متأخر من مساء الأحد، على الدستور الجديد، الذي يحتوي على 149 مادة.

 

وصوت لصالح الدستور 200 نائب، فيما تحفّظ على التصويت 4 نواب، وصوت ضده 12 نائبا.

 

 وحضر الجلسة  216 نائبًا، من أصل 217، وذلك بعد أن توفي منذ يومين النائب محمد العلوش. 

 

ويرى المراقبون أن تونس بالمصادقة على مشروع الدستور، قد حققت خطوة مهمّة في مسار إنجاح ثورتها، التي أنهت حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

 

ويعد مشروع الدستور التونسي الجديد، الدستور التوافقي الأول من بين دساتير دول الربيع العربي الست، ومن المنتظر أن يرسي أوّل ديمقراطية تشاركية فعلية في المنطقة العربية.

 

واستغرقت عملية صياغة الدستور التونسي والمصادقة عليه أكثر من عامين.

 

وسبق إقرار الدستور، إعلان جمعة عن تشكيلة الحكومة الجديدة التي من المنتظر أن تتقدم في وقت لاحق أمام المجلس التأسيسي لنيل الثقة.

 

وقال رئيس الوزراء في مؤتمر صحفي بعد تقديم تشكيلة الحكومة إلى الرئيس المنصف المرزوقي: إن حكومة المستقلين الجديدة تضم 21 وزيرًا و7 كتاب دولة.

 

وتأتي هذه الخطوة غداة إعادة تكليف جمعة تشكيل حكومة مستقلين من المفترض أن تقود البلاد حتى إجراء انتخابات عامة، وذلك إثر فشله في المرة الأولى في تقديم تشكيلة حكومته إلى المرزوقي.

 

وحسب التشكيلة الجديدة، فقد احتفظ لطفي بن جدو بحقيبة الداخلية على الرغم من أن هذه المسألة كانت أثارت اعتراض بعض تيارات المعارضة، ما ينذر بانتقال النزاع إلى المجلس التأسيسي.

 

وكانت المعارضة وخاصة "الجبهة الشعبية" طالبت بتغيير بن جدو الذي تتهمه بالتقصير في حماية محمد البراهمي النائب المعارض الذي اغتيل يوم 25 يوليو 2013.

 

كما تولى الخبير الاقتصادي حكيم بن حمودة وزارة المالية، في حين عين الدبلوماسي المخضرم منجي حمدي وزيرا للخارجية، وغازي الجريبي وزيرًا للدفاع في الحكومة التي يفترض أن تخرج تونس من أزمة سياسية عميقة.

 

وستخلف حكومة المستقلين الحكومة المستقيلة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية، وذلك وفقا لبنود "خريطة طريق" طرحتها المركزية النقابية القوية بعد تفاقم الأزمة في البلاد.

 

اقرأ أيضا :

تونس.. تكليف "جمعة" مجددًا بتشكيل الحكومة

تونس تحبس أنفاسها قبل المصادقة على الدستور

"تشكيل الحكومة التونسية"... يعود إلى نقطة الصفر

 درس.. من تونس.. فمن يتعظ 

بالفيديو..3 سنوات ثورة.. تونس "محلك سر"

توافق حول فصلى القضاء والإعلام فى دستور تونس الجديد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان