رئيس التحرير: عادل صبري 04:49 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو.."المصريون في ليبيا".. ترحيل.. سجن.. اختطاف !

بالفيديو..المصريون في ليبيا.. ترحيل.. سجن.. اختطاف !

العرب والعالم

العمالة المصرية على الحدود الليبية

بالفيديو.."المصريون في ليبيا".. ترحيل.. سجن.. اختطاف !

أسامة إبراهيم 26 يناير 2014 16:20

لا يكاد يمر يومٌ إلا وتشهد العلاقات المصرية الليبية أزمة جديدة تؤدي إلى توتر تلك العلاقات.. منها ما هو متعلق بخطف دبلوماسيين مصريين كما حدث في اليومين الماضيين، ومنها الإغلاق المتكرر للحدود في وجه العمالة المصرية المتجهة إلى ليبيا، أو احتجاز قوارب صيد مصرية، أو تهريب أسلحة عبر الحدود.

 

 

معضلة فلول القذافي


ربما يكون من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى توتر العلاقة بين مصر وليبيا هو مطالبة الليبيين لمصر بتسليم المعتقلين من أنصار القذافي في السجون المصرية، وهي المطالب التي ترفضها مصر باعتبار أن ذلك يتعلق بأحكام قضائية.

 

مهما كانت طبيعة الأزمات وحدتها، إلا أنه يدفع ثمنها غالبًا العمالة المصرية في ليبيا التي لا ذنب لها في تلك الأزمات، ومع ذلك ينالها العقاب سواء بالترحيل أو السجن أو إساءة المعاملة أو حتى التصفية الجسدية أحيانا؛ وهو ما كان يحدث منذ عهد العقيد القذافي الذي كان دائمًا يستخدم ورقة العمالة المصرية في ليبيا فيما كان يعتقد أنه نوع من الضغط على مصر.

 

أما السلطات الليبية الحالية فتستخدم العمالة المصرية كورقة ضغط ظنًا منها أنها تساعدها في الحصول على مكاسب سياسية؛ لاعتقادها أن مصر لن تتحمل عودة العمال المصريين بليبيا إلى أراضيها في ظل الظروف الحالية، ما يشكِّل ضغوطًا إضافية على مصر.
 
وذلك على الرغم مما يتم الإعلان عنه رسميًا من جهود دبلوماسية بين البلدين لتقنين العمالة، والتنسيق بين الطرفين عن طريق لجنة ربط إلكتروني مشتركة لتوفير المعلومات اللازمة عن الوافدين.

 

يذكر أن عدد العمال المصريين في ليبيا يصل إلى حوالي مليون و300 ألف عامل، لكن بعد الإطاحة بنظام القذافي عاد من هؤلاء نحو 450 ألفًا، حسب أحدث إحصاء لوزارة القوى العاملة والهجرة المصرية.

 

وقد تسببت زيادة تهريب السلاح إلى مصر عبر الحدود الليبية، وعدم قدرة الدولة الليبية على وقف هذا التهريب، لذا يقع العبء بالكامل على الأمن المصري، ومن ثم اضطرار السلطات المصرية لاتخاذ إجراءات إضافية لتأمين الحدود، وهو الأمر الذي أدى إلى زاد من صعوبة تنقل العمالة بين البلدين بسبب الإجراءات الأمنية الاستثنائية.

 

ومنذ عدة أسابيع، قام أفراد أمن ليبيين باحدى البوابات الحدوية، بمنع عمال مصريين من دخول ليبيا؛ ما أدى إلى تذمُّر هؤلاء العمال، واضطرار سائقي سيارات نقل الركاب للعودة إلى السلوم بعد تكدس حوالي 100 سيارة ميكروباص؛ ما أدى إلى حدوث شللٍ تامٍ في حركة السفر على الحدود.

 

شاهد الفيديو..

 

http://www.youtube.com/watch?v=E8rUFobMeXY

 

اقرأ أيضًا:

 

سفير ليبيا بالقاهرة: حل مشاكل العمالة المصرية قريبًا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان