رئيس التحرير: عادل صبري 02:25 صباحاً | السبت 24 أغسطس 2019 م | 22 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

المغرب:"الاستفتاء" يعكس الإرداة القوية للمصريين

المغرب:الاستفتاء يعكس الإرداة القوية للمصريين

العرب والعالم

الملك محمد السادس

المغرب:"الاستفتاء" يعكس الإرداة القوية للمصريين

سناء عبيد 20 يناير 2014 13:45

أعرب وزير الخارجية المغربى صلاح الدين مزوار، عن تهانيه للشعب المصرى بمناسبة التصويت الإيجابى على الدستور، مشيرا إلى أن الوصول إلى هذه المرحلة يعكس الإرادة القوية لتنفيذ التزامات خارطة الطريق، كما يشكل مرحلة رئيسية فى بناء المؤسسات وضامنا لإجراء انتخابات ديمقراطية فى أفق بناء دولة مصرية حديثة وديمقراطية.

 

تصريحات الوزير المغربى جاءت فى خضم انعقاد الاجتماع الثالث لآلية الحوار والتنسيق والتشاور السياسى والاستراتيجى بين المغرب ومصر، برئاسة وزيرى الشؤون الخارجية للبلدين صلاح الدين مزوار ونبيل فهمي، مساء أمس الأحد بمدينة مراكش المغربية.

 

واتفق الجانبان خلال هذا اللقاء، على عدة مبادرات للارتقاء بهذه الآلية حتى تصبح قاطرة للشراكة الاستراتيجية وتشمل بالخصوص العمل الدبلوماسى المشترك والتنسيق القطاعى والتشاور السياسى والتعاون الثقافى والعلمى والديني.

 

ودعا الوزيران إلى تكثيف تبادل الزيارات بين الدبلوماسيين من البلدين من خلال التعاون بين معهد الدراسات الدبلوماسية التابع لوزارة الخارجية المصرية ونظيره فى المغرب.

 

وألمح وزيرا خارجية مصر والمغرب إلى أهمية البعد الاقتصادى للتعاون بين البلدين، وضرورة إضفاء دينامية جديدة عليه، من خلال دعم وتنمية العلاقات الاقتصادية، ومضاعفة التبادل التجارى بين البلدين، والرفع من وتيرة الاستثمارات، مشيرين إلى أهمية تفعيل مجلس رجال الأعمال المصرى المغربي.

 

أما على المستوى الثقافى والديني، فقد خلص الجانبان "إلى توسيع وتنويع تعاونهما من أجل النهوض بإسلام معتدل، مما يلقى على عاتق البلدين مسؤولية مشتركة وذلك بالنظر لوضعهما على مستوى العالم العربي".

 

وأكد وزير الخارجية المغربى فى تصريحات صحفية عقب انتهاء الاجتماع "أن هذا اللقاء يؤكد من جديد التطابق التام فى وجهات النظر بين مصر والمغرب، وإرادة التعاون والعمل المشترك على مستوى المنظمات الدولية بخصوص موضوع الوضع الأمنى بالمنطقة العربية وإفريقيا".

 

من جانبه رحب وزير الخارجية نبيل فهمى ، بالاستقبال الذى حظى به من قبل الملك محمد السادس قائلا: "لقد لاحظت اهتماما خاصا لدى جلالة الملك بالعلاقات بين المغرب ومصر، وكذا إرادة حقيقية لتوسيع وتطوير التعاون الثنائي".

 

وأشار إلى أن الاجتماع المشترك اهتم بالتشاور السياسى بين البلدين والتعاون الاقتصادى والثقافي، بالإضافة إلى التنسيق داخل المنظمات والمحافل الدولية، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بإعداد الوسائل الكفيلة بضمان عمل مشترك بين البلدين على أساس المبادئ المتقاسمة والإرادة المشتركة للعمل لصالح الوطن العربى والقارة الإفريقية.

 

هذا ويذكر أن اجتماع آلية الحوار والتنسيق والتشاور السياسى والاستراتيجى بين المغرب ومصر، قد انطلق فى نسخته الأولى سنة 2011 بالرباط، لتكون بعد ذلك النسخة الثانية سنة 2012 بالعاصمة المصرية القاهرة والذى جمع كلا من وزير الخارجية المصرى السابق محمد كمال عمرو وزير الخارجية والتعاون المغربى سعد الدين العثماني.

اقرأ أيضا:

المغرب يؤشر لانطلاق البنوك الإسلامية

مشاركة إيران فى "لجنة القدس" تثير جدلا فى المغرب

بنكيران: "العدالة والتنمية" جنّب المغرب الفوضى

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان