رئيس التحرير: عادل صبري 04:37 صباحاً | الأربعاء 21 أغسطس 2019 م | 19 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

لجنة "القدس" تدعوا لوقف انتهاكات إسرائيل

لجنة "القدس" تدعوا لوقف انتهاكات إسرائيل

الأناضول 17 يناير 2014 14:23

أجمع رؤساء الوفود المشاركة في أعمال الدورة العشرين للجنة القدس على ضرورة "التحرك عاجلا" من أجل التصدي لمحاولات طمس الهوية الحضارية للقدس الشريف عبر عملية الحفر التي تقوم بها إسرائيل.

 

وقال مصدر دبلوماسي، فضل عدم الكشف عن هويته، إن رؤساء الوفود المشاركة في أعمال الدورة العشرين للجنة القدس المجتمعين في إطار لقاء مغلق صباح اليوم بمدينة مراكش،  أجمعوا على ضرورة التحرك عاجلا للتصدي لمحاولات طمس الهوية الحضارية للقدس بعد تواصل عملية الحفر التي تقوم بها إسرائيل.

 

وأوضح أن بعض ممثلي الوفود المشاركة دعت إلى اعتبار هذا التحرك المطلوب أولى الأولويات في عمل لجنة القدس وبيت مال القدس الشريف، غير أنه لم يوضح طبيعة هذا التحرك العاجل الذي طالبوا به.

 

وينعقد حاليا لقاء مغلقا لرؤساء وفود الدول الأعضاء في لجنة القدس، لتدارس آخر المستجدات والقضايا المطروحة على الساحة الفلسطينية.

 

ويناقش ممثلو الدول المشاركة الوضع داخل الأراضي الفلسطينية لـ"تحديد رؤية موحدة تتوخى أفضل السبل والآليات العملية الكفيلة للتصدي لمحاولات الاحتلال الإسرائيلي الرامية إلى تغيير معالم المدينة المقدسة، وتهوديها وانتهاكاته المستمرة، والتي تمس بحرمة المسجد الأقصى وبقدسيته في مشاعر المسلمين".

 

وتنعقد الدورة العشرين للجنة القدس بمدينة مراكش المغربية يومي 17 و18 من الشهر الجاري برئاسة العاهل المغربي، بعد انقطاع دام 12 عاما، حيث يعود آخر تاريخ لانعقاد دورات اللجنة إلى يناير 2002.

 

من المنتظر أن يستعرض الاجتماع عدة موضوعات على رأسها: التطورات الأخيرة في القدس وكيفية مواجهة الممارسات الإسرائيلية لطمس معالم مدينة القدس وتراثها العربي والإسلامي.

 

كما سيواكب اجتماع لجنة القدس اجتماعا لوكالة بيت المال - الذي يعد الذراع المالي للجنة القدس - حيث سيتم خلاله استعراض نتائج خطط تمويل مشروعات القدس من عام 2006 إلى عام 2013، ووضع خطط التمويل اللازمة خلال الفترة من عام 2014 حتى 2018 خاصة المشروعات التي تهدف إلى الحفاظ على التراث العربي والاسلامي للقدس.

 

وتأسست لجنة القدس، بتوصية من المؤتمر السادس لوزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، الذي عقد في جدة عام 1975.

 

وتتكون اللجنة من ممثلين عن ستة عشر بلدا، من بين بلدان الدول الأعضاء، ينتخبون لمدة ثلاث سنوات من قبل مؤتمر وزراء الخارجية.

 

وقرر المؤتمر العاشر لوزراء خارجية دول المنظمة، الذي عقد في مدينة فاسالمغربية عام 1979، إسناد رئاستها إلى العاهل المغربي الملك الحسن الثاني، وقد ترأس اللجنة بعد وفاته ابنه الملك محمد السادس.

 

اقرأ أيضا :

حفريات إسرائيلية عميقة في "قلعة القدس" –

حفريات إسرائيلية جديدة أسفل "الأقصى"

مدير الأقصىالقدس تعيش حالة مخيفة من الانهيارات

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان