رئيس التحرير: عادل صبري 01:48 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مقتل 3 وإصابة 19 في اشتباكات الرمادي العراقية

مقتل 3 وإصابة 19 في اشتباكات الرمادي العراقية

العرب والعالم

مروحيات عراقية في الرمادي

مقتل 3 وإصابة 19 في اشتباكات الرمادي العراقية

مصر العربية - الأناضول 14 يناير 2014 14:11

قتل 3 عراقيين وجرح 19 آخرين حالة بعضهم حرجة، في مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار غربي العراق، نتيجة استمرار الاشتباكات والقصف على محيط المدينة اليوم الثلاثاء.

وأوضح المصدر أن "جميع الضحايا من المدنيين، ومن بين جرحى اليوم يوجد امرأة وطفلين".

 

من جهة أخرى، ذكر مصدر عشائري أن، "اشتباكات عنيفة دارت على الخط السريع المجاور لجسر الجرايشي شمال مدينة الرمادي، بين ثوار العشائر، والقوات الحكومية، واستمرت لأكثر من ساعتين من القتال المتواصل، ولم تعرف الخسائر هناك، حتى الآن (12.20 تغ)".

 

كما كشف المصدر العشائري، عن "تدمير دبابة نوع أبرامز في جنوب الرمادي على جسر الطاش، من قبل ثوار العشائر، حيث كانت متوقفة هناك لمحاصرة المدينة من الجهة الجنوبية وقطع الطريق الجنوبي"،.

 

وفي جزيرة الخالدية 30 كم إلى الشمال الشرقي للرمادي، أفاد مصدر عشائري آخر أن "الطائرات المروحية والمدفعية قصفت تلك المنطقة، وكان القصف الأكثر شدة منذ بدء المعارك (قبل نحو أسبوعين)، بعد تدمير مركبتين أحداها كانت تحمل مكبرات صوت تتلفظ بألفاظ طائفية على أهالي تلك المنطقة، وكذلك تم قصف مناطق البوجحش والبوبالي والكرطان بالمدفعية الثقيلة".

 

وبين المصدر أنه "في منطقة البوعبيد جرت اشتباكات عنيفة بين ثوار العشائر والجيش الحكومي، تمكن فيها العشائر من إحراق ثلاث مركبات نوع همر، وقتل عدة عناصر من القوات، بالإضافة لتدمير مركبتين لفوج الطوارئ التي كانت تساندهم".

 

وأوضح  أن "ثوار العشائر قصفت منزلا في منطقة طوى بثلاث قذائف هاون، كما قاموا بقصف قيادة عمليات الأنبار بثلاث قذائف هاون وصاروخ جراد، دون معرفة الخسائر، وذلك ردا على قيام القوات الحكومية بضرب أبراج كهرباء الضغط العالي وقطع الكهرباء عن مدينة الرمادي".

 

وكان مدير عام صحة محافظة الأنبار (غربي العراق) خضير خلف شلال، قد أعلن أمس سقوط 71 قتيلًا، فيما جرح 319 آخرون، في اشتباكات متقطعة بين قوات الجيش و"ثوار العشائر"، في مدينتي الرمادي والفلوجة بالأنبار، والمستمرة منذ نحو أسبوعين، موضحا أن هذه الحصيلة حتى السبت الماضي.

 

وتشهد محافظة الأنبار اشتباكات متقطعة بين قوات الجيش ضد ما يعرف بـ "ثوار العشائر"، وهم مسلحون من العشائر يقومون بصد قوات الجيش التي تحاول دخول مدينتي الرمادي والفلوجة.

 

وجاءت هذه الاشتباكات على خلفية اعتقال القوات الأمنية النائب عن قائمة متحدون السنية، أحمد العلواني، ومقتل شقيقه، في 28 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

 

كما تشهد المحافظة منذ 21 ديسمبر الماضي، عملية عسكرية واسعة النطاق ينفذها الجيش العراقي تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية، وتشارك بها قطعات عسكرية ومروحيات قتالية، يقول إنها لملاحقة تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام- داعش". ويساند "ثوار العشائر" الشرطة المحلية في قتال عناصر داعش.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان