رئيس التحرير: عادل صبري 03:09 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"جنيف2" تمزق المعارضة السورية

جنيف2 تمزق المعارضة السورية

العرب والعالم

نزار الحراكي

"جنيف2" تمزق المعارضة السورية

مصر العربية - الأناضول 14 يناير 2014 12:18

قال نزار الحراكى سفير الائتلاف السورى المعارض لنظام بشار الأسد فى قطر، اليوم الثلاثاء، إن الحل الوحيد أمام الائتلاف للمشاركة بفعالية فى جنيف2 هو المطالبة بتأجيل المؤتمر لشهرين أو ثلاثة.

 

وأوضح الحراكى الذى أعلن مع أكثر من 40 عضوا من الائتلاف انسحابهم منه قبل أيام بسبب انقسام المواقف من المشاركة فى جنيف، أنه "يتوجب على الائتلاف أن يتخذ قرارا جريئا وحاسما بالمطالبة بتأجيل موعد انعقاد جنيف2 المقرر فى 22 يناير الجاري، لشهرين أو ثلاثة وذلك لإعادة ترتيب أوراقه وتنظيم صفوفه واتخاذ قرار موحّد داخله".

وحول سبب رأيه هذا، بيّن السفير أن الائتلاف ينوى اتخاذ قراره النهائى فى الذهاب إلى جنيف من عدمه فى اجتماع هيئته العامة فى 17 يناير الجارى أى قبل انعقاد المؤتمر بخمسة أيام، وهذا أمر "غير منطقى كون التحضير للمشاركة فى المؤتمر يحتاج لأشهر".

 

وحول احتمال عودة المنسحبين من الائتلاف عن قرارهم، قبيل اجتماع الهيئة العامة المرتقب، أشار السفير إلى أن موقف "كتلة المنسحبين"، كان وما يزال واضحا وهو "عدم الذهاب إلى جنيف فى حالة التشتت والضعف التى يعانيها الائتلاف".

 

وأعلن 41 عضوا أى نحو ثلث أعضاء الائتلاف البالغ عددهم 123 عضوا، انسحابهم من الائتلاف، فى 6 يناير/ كانون الثانى الجاري، وبرروا ذلك فى بيان أصدروه "نظرا لخروج الائتلاف عن ثوابت الثورة السورية وأهدافها، وبعد انسداد وفشل كل المحاولات لإصلاح هذا الجسم السياسى وانفصاله عن الواقع وعجزه عن تحمل مسؤولياته وبُعده عن تمثيل القوى الثورية والمدنية فى سوريا"، ولم يتم البت فى أمر انسحاب الأعضاء ولم يقدموا استقالات مكتوبة إلى رئيس الائتلاف حتى الساعة (9.30) تغ.

 

وحول الموعد الذى من المفترض أن تتخذه كتلة المنسحبين قرارها فى المشاركة فى اجتماع 17 يناير الجاري، لفت الحراكى إلى أن الأمر يعود إلى الكتل التى يمثلها المنسحبون فى الائتلاف، إلا أنه ألمح إلى أن الموقف "لا يمكن أن يتغير خلال ساعات قليلة خاصة أنه لا يوجد تغيير فى المعطيات".

 

وعن تعليقه على تصريحات رئيس الائتلاف أحمد الجربا الأخيرة والمؤيدة لـ"عدم وجود بشار الأسد فى مستقبل سوريا"، وهو يعتبر المطلب الأول للمنسحبين من أجل المشاركة فى جنيف، أوضح السفير أن "هذا الشعار سمعناه مرارا من الأمريكان منذ بداية الثورة السورية فى مارس 2011، ورئيس الائتلاف يقوم فقط بتكراره".

 

وقال الجربا فى مؤتمر صحفى عقده بعد انتهاء اجتماع أصدقاء سوريا فى باريس، أمس الاثنين، إنه "لا مكان للأسد فى مستقبل سوريا"، لافتا إلى أنهم لم يتخذوا قرارا نهائيا بشأن المشاركة فى مؤتمر جنيف2.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان