رئيس التحرير: عادل صبري 12:13 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

حماس تحذر "أبو مازن" من الموافقة على "خطة كيري"

حماس تحذر أبو مازن من الموافقة على خطة كيري

العرب والعالم

الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم

حماس تحذر "أبو مازن" من الموافقة على "خطة كيري"

وكالات 12 يناير 2014 13:12

حذرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الرئاسة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس أبومازن من الموافقة على "مخططات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري"، المتعلقة بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

 

وقال الناطق باسم حركة "حماس" فوزي برهوم في بيان له إن الشعب الفلسطيني "لم يفوّض أحدًا مطلقًا بالتفاوض نيابة عنه، ولا يمكن أن يسمح بالتفريط بأي حق من حقوقه مهما بلغت التضحيات" - على حد قوله.

 

وأضاف برهوم أنّ "مخططات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية".

 

ولفت إلى أن جولات كيري المكوكية في المنطقة ولقائه اليوم بوزراء خارجية لجنة المتابعة العربية لمبادرة السلام في باريس، دليل على استمرار تسويق "اتفاق الإطار" الخطير والكارثي على وحدة وحقوق وثوابت الشعب الفلسطيني، وفق وصف برهوم.

 

وترعى أمريكا ممثلة بوزير خارجيتها محادثات فلسطينية إسرائيلية مباشرة منذ أغسطس الماضي، بغية التوصل لاتفاق إطار حول قضايا "الحل النهائي".

 

ومن المتوقع أن يجتمع كيري اليوم الأحد، بأعضاء لجنة "متابعة مبادرة السلام العربية"، في العاصمة الفرنسية، باريس.

 

وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية إن وزير الخارجية القطري، خالد العطية، ترأس اجتماعا أمس السبت مع أعضاء اللجنة قبيل الاجتماع مع كيري اليوم.

 

وشارك في الاجتماع نبيل العربي، أمين عام جامعة الدول العربية ووزراء خارجية وممثلو كلٍ من: السعودية ومصر والأردن والإمارات وفلسطين والمغرب والكويت والبحرين.

 

وفي تصريحات سبقت الاجتماع، قال الأمين العام للجامعة العربية إن لجنة متابعة مبادرة السلام العربية سيلتقي وزير الخارجية الأمريكي في باريس، اليوم الأحد، بناء على طلب من الأخير؛ وذلك من أجل إطلاع أعضاء اللجنة على اتفاق الإطار المقترح من الجانب الأمريكي لدفع المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

 

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية، فإن "خطة اتفاق الإطار" التي قدمها وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، خلال لقاءاته، مؤخرا، بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، والملك الأردني عبد الله الثاني، تنص على ضم إسرائيل لـ 6.8 % من أراضي الضفة الغربية مقابل وضع 5.5% من الأراضي التي تسيطر عليها إسرائيل تحت السيطرة الفلسطينية.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان