رئيس التحرير: عادل صبري 06:51 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"الحوار اليمني" يقترب من حل مشكلة الجنوب

الحوار اليمني يقترب من حل مشكلة الجنوب

العرب والعالم

صورة أرشيفية

"الحوار اليمني" يقترب من حل مشكلة الجنوب

أحمد جمال - وكالات 12 يناير 2014 11:53

فوضت المكونات السياسية فى مؤتمر الحوار الوطنى فى اليمن الرئيس عبد ربه منصور هادى بتشكيل لجنة خاصة لتحديد عدد الأقاليم للدولة اليمنية الجديدة.

يأتى ذلك بعد أقل من أسبوع من استكمال المكونات السياسية توقيعها على وثيقة حول القضية الجنوبية، حيث وقع حزبا المؤتمر الشعبى العام، والرشاد السلفى فى مؤتمر الحوار الوطنى على الوثيقة الأربعاء الماضي، ليكتمل بذلك عدد المكونات الموقعة على الوثيقة.

وبعد توقيع جميع القوى على الوثيقة تزول برأى مراقبين، أصعب عقبة أمام تسريع انتهاء الحوار الذى تأجل عن موعده لأكثر من أربعة شهور بسبب الخلاف حول حل قضية الجنوب.

 

والوثيقة هى خلاصة حوار سياسى بين المكونات المشاركة فى مؤتمر الحوار الوطنى على مدى أكثر من 10 أشهر، تم التوقيع عليها فى 24 ديسمبر الماضى بإشراف المبعوث الأممى إلى اليمن، جمال بن عمر، وتهدف إلى تحويل اليمن إلى دولة اتحادية من عدة أقاليم لإيجاد حل لمطالب قوى جنوبية بانفصال الجنوب عن الشمال، بدعوى أن الحكومات المتعاقبة فى صنعاء تمارس التمييز ضد الجنوبيين وتهمش الجنوب، وهو ما تنفيه صنعاء.

 

وقالت نادية عبدالله، عضو مؤتمر الحوار الوطنى عن فريق "8+8 (الذى يمثل 8 أعضاء للشمال ومثلهم للجنوب والخاص بحلول القضية الجنوبية)" إن "مختلف المكونات فوضت الرئيس هادى لتشكيل لجنة لتحديد عدد الأقاليم لشكل الدولة اليمنية الجديدة، بموجب وثيقة حلول القضية الجنوبية التى وقعت عليها جميع المكونات السياسية".

 

وتوقعت أن يشكل رئيس الجمهورية اللجنة اليوم الأحد لتبدأ عملها لحسم عدد الأقاليم خلال هذا الأسبوع.

 

وأبرز ما جاء فى الوثيقة أن "يشكل الرئيس اليمني، رئيس مؤتمر الحوار الوطني، لجنة برئاسته وبتفويض من المؤتمر لتحديد عدد الأقاليم الفيدرالية، ويكون قرارها نافذا، على أن تدرس اللجنة خيار الأقاليم الستة (4 فى الشمال و2 فى الجنوب) وخيار الإقليمين (شمالى وجنوبي)، وأى خيار آخر ما بين هذين الخيارين".

 

وجاء فى الوثيقة أيضا أن "تبدأ مرحلة بناء دول اليمن الاتحادية بتبنى الدستور، وتتبع جدولا زمنيا، وتنتهى فى فترة يحددها الدستور، ويتطلب الانتقال الكامل والفاعل إلى دولة اليمن الاتحادية الجديدة، مع بناء القدرات فى كل ولاية وإقليم، وإنشاء مؤسسات جديدة، وسن تشريعات وقوانين، إضافة إلى تبنى إصلاحات تشمل الملف الحقوقى للجنوب، وإنشاء صندوق ائتمانى للجنوب".

 

اقرأ أيضا:

"الحوار اليمني": الجنوبيون لم يجمدوا مشاركتهم

اليمن.. حزب صالح يعلق مشاركته جزئيا في "الحوار" –

الحوار الوطنى في اليمن مرفوع من الخدمة

الخلافات تعصف بوحدة اليمن

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان