رئيس التحرير: عادل صبري 10:02 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مسيرة "للجهاد" في غزة رفضًا لخطة "كيري"

مسيرة للجهاد في غزة رفضًا لخطة كيري

العرب والعالم

مسيرات في غزة رفضا لخطة كيري

مسيرة "للجهاد" في غزة رفضًا لخطة "كيري"

الأناضول: 10 يناير 2014 14:26

نظّمت حركة الجهاد الإسلامي، مسيرة في غزة، بمشاركة المئات من أنصارها، مساء اليوم الجمعة، رفضا للمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، ولخطة وزير الخارجية الأمريكي"جون كيري".

وحمل الفلسطينيون، خلال المسيرة التي نظمت وسط مدينة غزة، الأعلام الفلسطينية، ولافتات تطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بوقف المفاوضات، ورفض خطة كيري.

 

وقال محمد الهندي، عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، إن المفاوضات التي يقودها المبعوث الأمريكي "كيري" تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، والتنازل عن الثوابت الاستراتيجية للشعب الفلسطيني، وتهديد جدي وحقيقي للفلسطينيين المقيمين داخل إسرائيل.

 

وطالب في كلمة ألقاها في المسيرة المفاوض الفلسطيني برفض "تجرع السم الذي تحاول واشنطن وإسرائيل أن تجبره على تجرعه، من خلال دفعه للموافقة على تقديم تنازلات نهائية حول قضايا القدس واللاجئين والأرض مقابل دولة مقطعة الأوصال".

 

وأضاف:" على المفاوض أن يقول لا للمفاوضات، وأن يرفض كافة التنازلات الهادفة لإنهاء المشروع الوطني الفلسطيني".

 

وأضاف إن هدف الولايات المتحدة من المفاوضات هو "تعويض إسرائيل سياسيا بعد الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني واسترضائها بالمفاوضات".

 

واستأنف الجانبان، الفلسطيني والإسرائيلي، أواخر يوليو من العام الماضي، مفاوضات السلام، برعاية وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، بعد انقطاع دام ثلاثة أعوام.

 

ولم يعلن حتى اليوم، عن نتائج تلك المفاوضات التي يفترض أن تستمر لمدة تسعة أشهر، وتتمحور حول قضايا الحل الدائم، وأبرزها قضايا الحدود، والمستوطنات، والقدس، وحق العودة للاجئين.

 

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية فإن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عرض على الطرفين خطة تنص على ضم إسرائيل لـ 6.8 %من أراضي الضفة الغربية مقابل وضع 5.5% من الأراضي التي تسيطر عليها إسرائيل تحت السيطرة الفلسطينية، وإقامة معبر آمن بين غزة والضفة الغربية، بالإضافة إلى تقسيم القدس الشرقية بين إسرائيل والفلسطينيين، ووضع منطقة "المسجد الأقصى" تحت إشراف لجنة دولية، كما تشمل على إنشاء صندوق لتمويل توطنين اللاجئين الفلسطينيين في كندا واستراليا واستيعاب جزء صغير منهم في إسرائيل ضمن إطار لم شمل العائلات.

 

وتتضمن الخطة الأمريكية إخلاء كافة المستوطنين في الأغوار شرقي الضفة الغربية وتواجد جنود أمريكيين على طول الحدود مع الاردن، وتجميع 80% من المستوطنين في كتل استيطانية إسرائيلية وإخلاء 20% من مستوطنات الضفة الغربية.

 

ولم يتسن التأكد من صحة هذه البنود من المصادر الفلسطينية أو الأمريكية بسبب الاتفاق على الحفاظ على سرية المحادثات.

 

اقرأ أيضا :

العربيمفاوضات السلام تمر بمرحلة حرجة

الأوبزرفرمفاوضات السلام ستنهار خلال 9 شهور

معاريفمفاوضات السلام دخلت "طريقا مسدودا"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان