رئيس التحرير: عادل صبري 06:16 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

لبنان يسلم جثة "الماجد" للسعودية

لبنان يسلم جثة الماجد للسعودية

العرب والعالم

قائد كتائب "عبدالله العزام" ماجد الماجد

لبنان يسلم جثة "الماجد" للسعودية

وكالات: 10 يناير 2014 12:08

وافق القضاء اللبناني اليوم الجمعة على تسليم جثة قائد كتائب "عبدالله العزام" السعودي ماجد الماجد الذي توفي الأسبوع الماضي في بيروت إثر تدهور حالته الصحية بعدما تم إلقاء القبض عليه من قبل مخابرات الجيش، الى مسؤولين في سفارة بلاده على أن يتم نقلها بعدها مباشرة الى المملكة.

وقرر النائب العام التمييزي القاضي سمير حمود تسليم جثة الماجد لنقلها الى المملكة العربية السعودية استجابة لطلب ذويه، بحسب نص القرار الذي اطلع عليه مراسل الأناضول.

 

وأعطى حمود أمرًا إلى الأجهزة المختصة بتنفيذ قرار تسليم الجثة بعد انجاز الإجراءات الإدارية واللوجستية.

 

ويأتي قرار التسليم بعد صدور التقرير الطبي المفصل، الذي أكد أن وفاة الماجد كانت طبيعية، ونتيجة توقف عمل الكلى ومشاكل صحية.

 

وكان حمّود كلّف لجنة أطباء شرعيين، وأطباء مختصين لدراسة الملف الصحي للماجد وإعداد تقرير مفصّل حول وضعه الصحي، والأسباب التي أدّته لوفاته بعدما طلبت السعودية معرفة أسباب الوفاة تماما كإيران التي شككت بكيفية وفاته.

 

وكانت "كتائب عبدالله العزام" تبنت التفجير الانتحاري المزدوج الذي استهدف السفارة الايرانية في بيروت في نوفمبر الماضي وأدّى لمقتل الملحق الثقافي الإيراني الشيخ إبراهيم الأنصاري و23 شخصا آخرين وجرح 146 آخرين.

 

 وطلبت ايران المشاركة بالتحقيق مع الماجد عند الاعلان عن توقيفه من قبل الجيش اللبناني ونقله الى المستشفى العسكري المركزي للمعالجة إلا أنّه توفي نتيجة تدهور وضعه الصحي.

 

وكان مصدر أمني أكد  في وقت سابق بأن الماجد وصل إلى لبنان الشهر الماضي بجواز سفر شخص آخر، وأُدخل إلى المستشفى العسكري في بيروت للعلاج وسط إجراءات أمنية مشددة، لافتا إلى أن التحقيقات التي كانت ستجرى معه، تشمل عمليات إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل، واستهداف قوات حفظ السلام في جنوب لبنان والتفجير الانتحاري المزدوج الذي استهدف السفارة الإيرانية في بيروت في نوفمبر الماضي.

 

اقرأ أيضا:

تفجيرات لبنان.. بين مال النفط ومعارضة سوريا

مخاوف من استهداف السفارة السعودية ببيروت

الصراع السعودي الإيراني على أرض لبنان

لبنان يدفع فاتورة الصراعات الإقليمية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان