رئيس التحرير: عادل صبري 10:39 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

وفد الوساطة: رئيس وزراء إثيوبيا تعهد بإحلال السلام بجوبا

وفد الوساطة: رئيس وزراء إثيوبيا تعهد بإحلال السلام بجوبا

العرب والعالم

القوات المسلحة بالسودان - ارشيفية

وفد الوساطة: رئيس وزراء إثيوبيا تعهد بإحلال السلام بجوبا

وكالات 10 يناير 2014 05:53

قال محمد أحمد الدابي، عضو وفد "الإيغاد"، إن رئيس الوزراء الإثيوبي، هيلي ماريام ديسالين؛ تعهد مساء الخميس، بأنه "سيعمل بكل ما في وسعه لتظليل كافة العقبات التي تقف أمام جهود الوساطة الأفريقية في إحلال السلام بدولة جنوب السودان".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الدابي للصحفيين مساء الخميس عقب لقاء وفد الوساطة والوفدين الممثلين لطرفي النزاع، برئيس وزراء أثيوبيا في مكتبه باديس أبابا لبحث سير المفاوضات.

وأضاف الدابي أن "جلسة الجمعة ستناقش قضية وقف العدائيات"، دون مزيد من التفاصيل.  

وكان مصدر مقرب من الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا "إيغاد"، التي تقود جهود وساطة بين طرفي النزاع في جنوب السودان، ومفاوضات بين الجانبين في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، قال إن وفدًا يضم رئيس لجنة الوساطة، سيوم مسفن، والجنرال الكيني، لازارس سيمبويا، والمبعوث الخاص للرئيس البشير، محمد أحمد الدابي، التقى عقب ختام جلسة مفاوضات الوساطة بين طرفي الصراع في جنوب السودان، الخميس، رئيس الوزراء الإثيوبي.

وكان كل من رئيس وفد وساطة "إيغاد"، سيوم مسف، ورئيس وفد حكومة دولة جنوب السودان، نيال دينق، توجها إلى جوبا، الإثنين الماضي؛ وذلك لبحث آخر مستجدات الأزمة في جوبا، التي جاءت على خلفية القتال الدائر في البلاد منذ منتصف الشهر الماضي.

وكشف مصدر مقرب من "إيغاد" في حينها إن "زيارة مسف ودينق إلى جوبا، تهدف إلى إطلاع رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، ونائبه السابق ريك مشار على آخر مستجدات المفاوضات الجارية بين وفديهما في العاصمة الاثيوبية أديس أبابا، إلى جانب بحث عملية إطلاق سراح المعتقلين مع  حكومة سلفاكير".

وتفرض لجنة الوساطة حالة شديدة من التعتيم على مجريات المفاوضات.

ويرى مراقبون أن هذا التحرّك من الوساطة ربما يأتي لتحريك الجمود الذي تشهده المفاوضات بين طرفي الصراع في جنوب السودان.

وكان قتال، بدأ منتصف الشهر الجاري بين وحدات مختلفة من الحرس الرئاسي في جنوب السودان، في أنحاء الدولة التي انفصلت عن السودان عام 2011، بعدما اتهم الرئيسسلفاكير ميارديت  نائبه السابق ريك مشار بالتخطيط لانقلاب عسكري لإسقاطه، وهي الأحداث التي قتل فيها ما لا يقل عن ألف شخص، بحسب تقديرات مسئولة بالأمم المتحدة.

ولم تنجح مفاوضات السلام المنعقدة، في أديس أبابا منذ الأسبوع الماضي، بمشاركة طرفي النزاع من التوصل حتى اليوم، إلى اتفاق سلام بين الأطراف المتنازعة في جنوب السودان.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان