رئيس التحرير: عادل صبري 07:35 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

جوبا تطلب وساطة الخرطوم لحل الأزمة مع مشار

جوبا تطلب وساطة الخرطوم لحل الأزمة مع مشار

مصر العربية - الأناضول 09 يناير 2014 14:58

سلّم وزير خارجية جنوب السودان، برنابا بنجامين، اليوم الخميس، الرئيس السوداني، عمر البشير، رسالة من نظيره الجنوبي سلفاكير ميارديت، رفض كشف تفاصيلها، فيما توقع المحللون أن تكون جوبا طلبت وساطة الخرطوم لحل الأزمة مع ريك مشار النائب السابق لرئيس جمهورية جنوب السودان.

 

وقال بنجامين (الذي وصل الخرطوم فجر اليوم)، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السوداني علي كرتي: "سلمت الرئيس البشير رسالة من سلفا كير لكن لا يمكن أن أفصح عن محتواها".

 

وأضاف: "بحثت مع البشير وكرتي اتفاقيات التعاون بين البلدين، خصوصا تصدير نفط جنوب السودان عبر المنشآت السودانية، والتجارة الحدودية بين البلدين، باعتبار أن الجنوب هو أكبر سوق للسودان".

 

وتابع: "عائدات النفط مهمة للبلدين، لذا نحن حريصون على ضخه وتصديره، وبخلاف رسوم التصدير التي يتحصل عليها السودان، فإن الجنوب ينفق أغلب عائدات النفط في استيراد البضائع من السودان، وهذا مهم للبلدين".

 

وامتدح بنجامين ما وصفه بـ"الجهد الكبير" الذي يبذله البشير لحل النزاع بجنوب السودان وتحقيق السلام، معتبرا أنه "وفي المقابل فإن سلفاكير أيضا بإمكانه المساهمة في تحقيق السلام في السودان"، وذلك في إشارة لمتمردي الحركة الشعبية قطاع الشمال، الذين يقاتلون الجيش السوداني في مناطق متاخمة للجنوب.

 

 وكانت الخرطوم تتهم جوبا بدعم "متمردي الحركة الشعبية" قبل أن يتوصّل الطرفان لاتفاق أمني، ينص على إنشاء منطقة عازلة للحيلولة دون دعم أي طرف للمتمردين على الآخر، حيث كانت جوبا توجّه اتهامات مماثلة للخرطوم بدعم المتمردين ضدها.

 

وتدور في جنوب السودان، منذ منتصف ديسمبر الماضي، مواجهات بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لريك مشار، النائب السابق لرئيس البلاد، وذلك على خلفية اندلاع قتال بين وحدات مختلفة من الحرس الرئاسي في جوبا، ثم امتد في أنحاء أخرى في البلاد، بعدما اتهم سلفا كير، مشار بالتخطيط لانقلاب عسكري لإسقاطه.

 

ولم تنجح مفاوضات السلام المنعقدة، في أديس أبابا منذ الأسبوع الماضي، بمشاركة طرفي النزاع من التوصل حتى اليوم، إلى اتفاق سلام بين الأطراف المتنازعة في جنوب السودان.

 

إقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان