رئيس التحرير: عادل صبري 02:07 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

سكان ديالي العراقية يتأهبون لتسلل "داعش"

سكان ديالي العراقية يتأهبون لتسلل "داعش"

الأناضول 08 يناير 2014 18:16

أعرب سكان بمحافظة ديالى، عن تخوفهم من لجوء مسلحي تنظيم دولة العراق والشام الإسلامية "داعش" إلى المحافظة الواقعة شمالي العراق، فيما أعلنت السلطات المحلية عن جاهزيتها لمواجهة المسلحين.

 

كان عدد من مسلحي تنظيم داعش، فروا مؤخرا من محافظة الأنبار الواقعة غربي العراق، إلى المناطق المجاورة، إثر العمليات العسكرية التي نفذتها قوات الشرطة المحلية، بالتعاون مع "ثوار العشائر"، والتي استهدفت التنظيم.

 

"علي ابراهيم"، أحد مواطني ديالي، تحدث للأناضول قائلا: "لم نعد نمارس الحياة اليومية بشكل طبيعي وذلك بعد الأحداث التي تشهدها محافظة الأنبار، وما زادنا قلقا حدوث أعمال إرهابية في الفترة الأخيرة سببت حالة إرباك في محافظة ديالى حيث لم نستطع البقاء بعد السادسة مساءً (15 تغ) في المقاهي الشعبية أو الأسواق".

 

وتشهد محافظة ديالى، ومركزها بعقوبة، 57 كم شمال شرقي بغداد، خروقات أمنية على فترات متقاربة تتمثل في تفجيرات سيارات مفخخة وعبوات ناسفة تستهدف القوات الأمنية والمدنيين.

الصحفي محمود الجبوري، يصف في حديث للأناضول الأوضاع في المحافظة بأنها "غير مستقرة منذ فترة طويلة، حيث لا يخلو اسبوع من تفجير أو اغتيال أو صراع سياسي طائفي"، مطالباً الأجهزة الأمنية أن "تُفعل دور الاستخبارات داخل الأقضية والنواحي لرصد التنظيمات الإرهابية مثل داعش".

 

من جانبهم، حث شيوخ ووجهاء العشائر في ديالي، الأهالي على التعاون مع الأجهزة الأمنية في المحافظة، لرصد كل من يحاول اثارة الفتنة، فيما استعرض رجال الصحوات جاهزيتهم لردع تنظيم القاعدة.

 

وقالت عضو مجلس محافظة ديالى، إيمان عبد الوهاب، لوكالة الأناضول إن مجلس محافظة ديالى لديه خطة كاملة للوقوف على أهم المعوقات التي تعيق عمل الأجهزة الأمنية.

وأضافت: "يجب على المواطنين أن يبدوا تعاونا ملموسا في حفظ الامن، مثل التبليغ على المجموعات المسلحة، والتبليغ عن أي خروقات أمنية".

 

كما طالبت الأجهزة الأمنية بزيادة الجهود في المناطق الريفية خارج محافظة ديالى، والتي تعد مأوى للمسلحين، بحسب عبد الوهاب .

معاون مدير صحوات (قوات موالية للحكومة)، في محافظة ديالى، هزبر عباس، ذكر للأناضول، أن أبناء المحافظة في أعلى درجات التأهب ، في حال تسللت عناصر داعش، مضيفا أنه تم نصب اكثر من 25 كمينا إضافيا على الطرق الخارجية ومداخل المحافظة بالتعاون مع قوات الجيش والشرطة.

 

من جهته، قال قائد عمليات دجلة (التابعة للجيش)، عبد الامير الزيدي في بيان له اليوم الأربعاء، وصلت الأناضول نسخة منه إن قيادة العمليات عازمة على طرد من وصفهم بـ"الإرهابيين" من المحافظة.

وأضاف أنه تم التجهيز لعمليات استباقية تستهدف القضاء على مسلحي داعش، دون توضيحها.

 

 أكد الزيدي ان قيادة العمليات ستقتل كل مسلح خارج عن القانون، دون التحقيق معه، لكي يكون عبرة لمن تسول له نفسه، على حد قوله.

 

وشهدت محافظة ديالى خروقات أمنية كبيرة راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى في سلسلة هجمات نفذها مجهولون في الفترة الماضية، إلا أن سياسيين نسبوها إلى "داعش"، التي تبنت بدورها عدد من الهجمات استهدفت الأجهزة الأمنية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان