رئيس التحرير: عادل صبري 07:17 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الشرطة الموريتانية تمنع المتظاهرين من اقتحام مجمع قضائي

الشرطة الموريتانية تمنع المتظاهرين من اقتحام مجمع قضائي

العرب والعالم

المظاهرات في موريتانيا-ارشيف

الشرطة الموريتانية تمنع المتظاهرين من اقتحام مجمع قضائي

الأناضول 08 يناير 2014 16:20

فرّقت الشرطة الموريتانية الآلاف من المواطنين، اليوم الأربعاء، أثناء محاولتهم اقتحام مبنى قصر العدالة (مجمع قضائي) بمدينة نواذيبو، شمالي البلاد؛ للضغط على القضاة الموريتانيين بهدف الإسراع في محاكمة شاب كتب مقالاً قبل أيام أساء فيه للنبي محمد خاتم الأنبياء.

 

وقال شهود عيان بالمدينة، إن تظاهرة اليوم جاءت بعد دعوة العديد من أئمة المدينة ووجهائها للخروج إلى الشارع؛ للمطالبة بتطبيق حد الردة على كاتب المقال المسيء للنبي محمد.

 

وكانت السلطات الموريتانية قد اعتقلت، فجر الجمعة الماضي، بمدينة نواذيبو، العاصمة الاقتصادية، شابًا موريتانيًّا يدعى محمد الشيخ ولد محمد، على خلفية مقال رأي كتبه على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أساء فيه للرسول محمد، بحسب مصدر أمني.

 

وقبل يومين، أحالته النيابة بنواذيبو، إلى السجن المدني ليقضي 15 يومًا رهن الحبس الاحتياطي، على أن يحال بعدها إلى المحاكمة، إلا أن الآلاف من الموريتانيين يرفضون ذلك ويطالبون بتسريع أجل المحاكمة.

 

وأثار المقال، الذي أعاد نشره موقع "أقلام حرة" الإلكتروني (المقرب من التيار اليساري بموريتانيا)، الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وفي إطار ردود الفعل على الحادث، حذّر حزب "الاتحاد من أجل الجمهورية"، الحاكم في موريتانيا، من "استغلال مكاسب حرية التعبير والرأي التي تنعم بها البلاد في النيل من المقدسات الإسلامية والوحدة الوطنية".

 

وطالب الحزب، في بيان له السبت الماضي، أولياء الأمور، بـ"اليقظة والحرص على عدم انجرار الشباب وراء أفكار هدامة تتعارض وعقيدة المجتمع وقيمه الأصيلة".

 

في السياق ذاته، استنكر حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية "تواصل" (الإسلامي) المقال، وعدّه "قولاً منكرًا وزورًا وافتراءً في حق سيدنا وشفيعنا محمد صلي الله عليه وسلم".

 

وفي بيان أصدره السبت الماضي، دعا الحزب جميع الموريتانيين إلى "الوقوف بالمرصاد في وجه مثل هذه الممارسات والأقوال ومحاصرة أهلها والتشهير بهم ونبذهم والتبرؤ منهم".

 

ومن جانبها، قالت أسرة الشاب كاتب المقال، إنها "تتبرأ منه أمام الله وأمام الشعب الموريتاني".

 

وفي بيان وزعته على وسائل الإعلام الموريتانية، مساء السبت، دعت الأسرة ابنها إلى "الإسراع في التوبة إلى الله سبحانه وتعالى، لعله يلحق بسفينة النجاة حتى لا يغرق في مستنقع الضلال".

 

يذكر أن جميع الموريتانيين مسلمون، ومنذ الاستقلال في العام 1960 تم اعتماد النظام الجمهوري الإسلامي، كما أقرّ الميثاق الدستوري لعام 1985، على أن "الإسلام دين الدولة والشريعة الإسلامية هي مصدر القوانين في البلاد".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان