رئيس التحرير: عادل صبري 09:33 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

شكاوى من منع الناخبين من التصويت على الاستفتاء بالخارج

شكاوى من منع الناخبين من التصويت على الاستفتاء بالخارج

العرب والعالم

تصويت المصريين بالخارج-ارشيف

شكاوى من منع الناخبين من التصويت على الاستفتاء بالخارج

وكالات 08 يناير 2014 15:52

توافد المصريون بالخارج على مقار السفارات والقنصليات الدبلوماسية، للمشاركة في التصويت في الاستفتاء على الدستور المصري المعدل، المنتظر أن يمتد حتى الأحد المقبل 12 يناير الجاري، وسط شكاوى من بعض الناخبين بمنعهم من التصويت لعدم تقديم ما يثبت تحقيق الشخصية.

 

وفتحت 127 سفارة و11 قنصلية مصرية بالخارج، أبوابها أمام الناخبين المسجلين لديها، الذين يقدر عددهم إجمالاً بـ680 ألفًا و775، وذلك بدءًا من التاسعة صباحًا، على أن يستمر التصويت حتى التاسعة من مساء اليوم نفسه، بحسب التوقيت المحلي لكل دولة، وعلى مدار 5 أيام، وفق ما ذكرته الخارجية المصرية في بيان صحفي اليوم.

 

وقال بدر عبد العاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، إن "التصويت في الاستفتاء على الدستور المصري شهد إقبالاً معقولاً في الساعتين الأوليين للتصويت"، متوقعاً "كثافة الإقبال خلال الساعات القادمة".

 

وأضاف عبد العاطي: "غرفة العمليات التى شكلتها الوزارة، لمتابعة الاستفتاء لم تتلق أي إخطارات بحدوث مشاكل أو عراقيل لعملية التصويت، ولا صحة لأي أنباء بشأن تأجيل الاستفتاء في بريطانيا أو دول أخرى".

 

وبدأ التصويت في غالبية دول الخليج، حيث شهدت السفارة المصرية لدى الكويت وأبو ظبي والرياض والدوحة، إقبالاً ضعيفًا إلى متوسط في الساعات الأولى من بدء عملية التصويت، كما اتسمت إجراءات التصويت بالسهولة، حيث لا يحتاج المقترع سوى دقائق قليلة للإدلاء بصوته داخل القاعة.

 

لكن السفارات المصرية في كل من تونس والأردن والسودان والسعودية، شهدت شكاوى من جانب عدد من المصريين بشأن عدم قدرتهم على المشاركة في عملية الاستفتاء، بحسب مراسلي الأناضول في تلك البلدان.

 

ففي تونس، توافد الناخبون منذ انطلاق عملية التصويت بشكل طبيعي، إلى جانب منع عدد من الناخبين الراغبين في المشاركة بعملية الاستفتاء تبعًا للإجراءات القانونية المعمول بها لتسيير عملية التصويت.

 

وفي الأردن، شهد محيط السفارة المصرية، غرب العاصمة عمان أيضاً، منع عدد من المصريين من التصويت على الدستور.

 

وقال مصريون تجمهروا أمام السفارتين، إن لجنة الانتخابات منعتهم من الإدلاء بأصواتهم بحجة أنهم "غير مسجلين بكشوفات الناخبين".

 

واتهم آخرون السفارتين باستقصاد منعهم من التصويت لأسباب مجهولة، مؤكدين أنهم مسجلون بكشوفات الناخبين وأدلوا بأصواتهم بالانتخابات الماضية.

 

غير أن المتحدث باسم وزارة الخارجية بدر عبد العاطي، أوضح لـ"الأناضول"، أن "سبب منع هؤلاء المصريين يرجع إلى "الضوابط الخاصة بعملية التصويت في الاستفتاء على الدستور والتي وضعتها اللجنة العليا للانتخابات، والتي تلزم الناخبين بتقديم أصل تحقيق الشخصية، سواء بطاقة الرقم القومي أو جواز السفر، أسوة بوضع المصريين في الداخل، وفق قانون مباشر الحقوق السياسية، كما أن هذه الضوابط في مصلحة الناخب للبعد عن شبهة التزوير"، على حد قوله.

 

وفي السودان، فإن نحو 10 من الناخبين لم يتمكنوا من التصويت لأن أسماءهم غير مدرجة في سجلات الناحبين، بينما بلغ عدد المصوتين نحو 50، خلال الساعات الأربع الأولى من أصل أكثر من ألف يحق لهم التصويت.

 

وفي جدة، كان إقبال المصريين "متوسطاً"، لكنه شهد شكاوى مماثلة، بشأن منعهم من التصويت لعدم توفر أصل الجواز الذي يكون عادة مع الكفيل (صاحب العمل) أو بطاقة الرقم القومي التي تركوها في مصر، على حد قولهم.

 

من جانبه، قال عادل الألفي، قنصل مصر في جدة في تصريحات صحفية، إن "700 ناخب صوتوا على الاستفتاء في الساعات الثلاث الأولى من الاستفتاء"، مشيراً إلى أن "القنصلية وعدت المصريين الذي يواجهون مشكلة في التصويت بسبب عدم تقديم أصل جواز السفر أو بطاقة الرقم القومي، بنقل مشكلتهم إلى الخارجية المصرية".

 

ووصف الألفي الإقبال بالعادي، لأن هذا وقت عمل، وتوقع أن يتزايد الإقبال في المساء وأن يبلغ الإقبال ذروته خلال الإجازة الأسبوعية".

 

وفي قطر، قال محمد مرسي، سفير مصر بالدوحة، إنه "من الصعب تقدير نسبة الإقبال في الساعات الأولى من بدء التصويت، خاصة أن إقبال الناخبين يتزايد في المساء بعدما ينهي العاملين أشغالهم"، موضحاً أن "إجراءات عملية الاستفتاء تمر بسلاسة وحتى الآن (عصر اليوم) لم يتم رصد أي مخالفات".

 

وكشف السفير المصري لدى الدوحة، أن "هناك تعاونًا من جانب الأمن القطري في تسيير عملية الاستفتاء على الدستور المصري المعدل".

 

الوضع نفسه في لبنان، حيث تجرى عملية التصويت على الاستفتاء وسط أجواء مريحة وبإشراف طاقم السفارة الذين كانوا في استقبال الناخبين على مدخل مبنى السفارة.

 

وقال السفير المصري لدى بيروت، أشرف حمدي، في تصريحات صحفية، إن إقبال المصريين على التصويت على مسودة الدستور المصري خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء "مقبول جدًا نسبة لعدد المسجلين لأنه ليس كبيرًا".

 

وفي الكويت، قدمت السفارة المصرية تسهيلات للمصريين من خلال نقلهم عبر حافلات خاصة تابعة للسفارة لمقار اللجان، خاصة أن منطقة السفارات ممنوع الدخول لها وفق الإجراءات الأمنية، بحسب مراسل الأناضول.

 

وأظهر عدد من صفحات التواصل الاجتماعي للمصريين في الخارج، وجود عدد من المصريين في لجان التصويت، في إشارة إلى وجود إقبال يتراوح بين ضعيف ومتوسط.

 

وينتشر المصريون المسجلون في الخارج في 161 دولة، من بينها 106 دول، يترواح عدد المسجلين بها من فرد واحد إلى 100 فرد، ويبلغ عدد الناخبين المسجلين بدول الخليج الستة (السعودية - قطر - الإمارات - الكويت - البحرين - سلطنة عمان) 571 ألفًا، بحسب موقع اللجنة العليا للانتخابات.

 

وتحتل السعودية نصيب الأسد في نسبة الناخبين المصريين بالخارج بعدد 312 ألف ناخب، يمثلون وحدهم نحو 45% من إجمالي عدد الناخبين المسجلين في كل السفارات المصرية بالخارج، بينما عدد المسجلين في الكويت 132 ألفًا، وفي الإمارات 67 ألفًا، وفي قطر 42 ألفًا، وفي سلطنة عمان 10 آلاف، وفي البحرين 6 آلاف، بحسب إحصاءات حديثة للخارجية المصرية.

 

ومن خارج دول مجلس التعاون الخليجي، تتركز الكتل التصويتية في كل من الولايات المتحدة، حيث يبلغ عدد المسجلين بها 31 ألفًا، وفي كندا 13 ألفًا وفي إيطاليا 11 ألفًا، بحسب الإحصاءات نفسها.

 

ويحق التصويت في الاستفتاء للذين قاموا بتسجيل أسمائهم وبياناتهم على موقع اللجنة العليا للانتخابات، ويشترط لمن يحضر للتصويت إبراز أصل بطاقة الرقم القومي أو أصل جواز السفر، وإلا لن يتمكن الناخب من الإدلاء بصوته في الاستفتاء.

 

ومن المقرر أن يبدأ الاستفتاء في وقت لاحق، حسب فروق التوقيت، في دول أوروبا ثم الأمريكتين، فيما ستكون قنصلية مصر في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة آخر بعثة يتم فيها الإدلاء بالأصوات؛ وذلك بسبب فارق التوقيت.

 

يشار إلى أن هناك دولاً لا توجد فيها بعثات دبلوماسية مصرية، ويتراوح الناخبون فيها بين شخص أو اثنين مثل "غينيا بيساو"، ولم توضح اللجنة العليا للانتخابات كيفية إجراء التصويت في تلك الدول.

 

وتشهد مصر حالة من التجاذبات بين الدعوى لمقاطعة والمشاركة في الاستفتاء على الدستور، حيث أعلن التحالف المؤيد لمرسي مقاطعة الاستفتاء، وسط مطالبات من التيار المدني الداعم للسلطات المصرية الحالية بالتصويت بنعم.

 

اقرأ أيضًا:

 

المصريون في نيوزيلندا يبدأون التصويت على الدستور

تباين في أعداد المشاركين فى الاستفتاء بالخارج

استفتاء المصريين بالخارج.. مسرح بلا جمهور

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان