رئيس التحرير: عادل صبري 12:57 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

أوغندا تنفي مقتل 1000 من جنودها في جوبا

أوغندا تنفي مقتل 1000 من جنودها في جوبا

العرب والعالم

المتحدث العسكري باسم جيش جنوب السودان فيليب أقوير

أوغندا تنفي مقتل 1000 من جنودها في جوبا

وكالات 08 يناير 2014 14:08

نفى الجيش الأوغندي ادعاءات من جانب نواب المعارضة في البلاد حول مقتل ما يصل إلى 1000 جندي من قوات الدفاع الشعبي الأوغندية (الحكومية) في الصراع الدائر في جنوب السودان المجاورة.

و قال المتحدث باسم قوات الدفاع الشعبية الأوغندية، المقدم بادي أنكوندا "قل لهم إنهم يحلمون، وإنه لحلم مزعج.. ونحن لم نخسر جنديًا واحدًا".

 

وبينما تجاهل أنكوندا اتهامات بنشر القوات سرًا في جنوب السودان، أكد أن "المهمة الرئيسية لقوات الجيش الأوغندي كانت الإخلاء، مشيرا إلى أن المجتمع الدولي طلب من جيش أوغندا تولي السيطرة على مطار جوبا الدولي، بحيث يمكن تسليم الإمدادات الإنسانية".

 

ولدى سؤاله تكرارا للحصول على معلومات حول عدد القوات المنتشرة، قال الناطق باسم الجيش: "لقد نشرنا بضع مئات من الجنود"، مشيرا إلى أن "وزيري الدفاع (كريسبوس كيونغا) والخارجية (سام كوتيسا) يعملان في الوقت الراهن على آلية لتقديم تقرير إلى البرلمان حول نشر قوات الدفاع الشعبية الأوغندية في جنوب السودان".

 

ومن جانبه، نفى المتحدث العسكري باسم جيش جنوب السودان فيليب أقوير صحة هذه الأنباء، وأضاف باقتضاب قبل إغلاق الهاتف "أوغندا ليست متورطة في حرب جنوب السودان".

 

وكان بول مويرو، وهو نائب برلماني من حزب "منتدى التغيير الديمقراطي" حزب المعارضة الرئيسي في أوغندا قد قال أمس الثلاثاء، إن "أكثر من 1000 جندي، قتلوا في مدينة (بور) عاصمة ولاية جونقلي في جنوب السودان".

 

وأضاف مويرو متحديا "إذا كان الجيش يشكك في صحة ذلك، ينبغي أن يخرج علينا ويعلن عن عدد القوات المنتشرة في جنوب السودان".

 

وفي ذات السياق، ذكر كابس فونغارو، وهو برلماني آخر من نفس الحزب، أن "جثث الجنود الأوغنديين القتلى، قد بدأت بالفعل تعود لدفنها في بعض أجزاء من البلاد".

 

يشار إلى أن نواب معارضين لنشر القوات الأوغندية في جنوب السودان، كتبوا رسالة إلى الإدارة القانونية للبرلمان الأوغندي على أمل أن تساهم تلك الخطوة في التعجيل باستدعاء البرلمان الذي بدأ عطلته، ومن المقرر أن يستأنف أنشطته في 18 فبراير المقبل.

 

وينص الدستور الأوغندي، على أنه يجب أن يتولى البرلمان تنظيم جميع عمليات النشر الأجنبية لقوات الدفاع الشعبي الأوغندي، في حين يسمح للرئيس يوري موسيفيني بنشر قوات الجيش على أن يقدم تقريرًا إلى البرلمان في غضون 21 يومًا.

 

وكان وفد رئيس جمهورية السودان سلفاكير ميارديت برئاسة نيال دينق، ووفد نائبه السابق ريك مشار الذي يترأسه تعبان دينق وصلا مطلع الشهر الجاري، إلى أديس أبابا، تمهيدًا لبدء مفاوضات إنهاء النزاع الدائر حاليًا بجوبا.

 

وتدور في جنوب السودان، منذ منتصف ديسمبر/كانون أول الماضي، مواجهات بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لمشار، وذلك على خلفية اندلاع قتال بين وحدات مختلفة من الحرس الرئاسي في جوبا، ثم امتد في أنحاء أخرى في البلاد، بعدما اتهم رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت، نائبه السابق بالتخطيط لانقلاب عسكري لإسقاطه.

 

أقرأ أيضا

محاولة أوغندية-إثيوبية لإيقاف الصراع فى جوبا

"جوبا" تنفي قصف قوات أوغندية لبور

جنوب السودان.. نزوح وقتال ومفاوضات

طبول "الحرب الأهلية" تدق جنوب السودان

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان