رئيس التحرير: عادل صبري 02:49 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الأنبار في انتظار المساعدات الأمريكية

الأنبار في انتظار المساعدات الأمريكية

العرب والعالم

اشبتاكات بين مسلحين وقوات الأمن بالأنبار

الأنبار في انتظار المساعدات الأمريكية

أحمد جمال 08 يناير 2014 13:49

تستمر حالة التأهب والقتال المتقطع في مدينتي الفلوجة والرمادي بالأنبار غربي العراق، فيما تحاصر القوات العراقية الفلوجة لاحتمال مهاجمة المدينة التي يسيطر على أغلبها مسلحون متشددون، أعلنت واشنطن عن تسريع توريد مساعدات عسكرية للعراق.

وشهدت مدينة الرمادي اشتباكات في الليل استمرت حتى صباح الأربعاء أسفرت حسب مصادر محلية تحدثت لوكالة الأنباء الفرنسية عن مقتل 4 أشخاص، وتقول القوات الحكومية إن 25 من المسلحين قتلوا في غارة جوية على الرمادي.

 

وتعرض شرق الفلوجة للقصف، فيما نقلت وكالات الأنباء عن مصادر عراقية قولها إن "اقتحام الفلوجة غير ممكن الآن" خشية سقوط ضحايا من المدنيين.

 

ويواصل المدنيون النزوح من مناطق القتال في الأنبار وغيرها، متوجهين إلى العاصمة بغداد أو أنحاء أخرى من العراق يعتبرونها أكثر أمنا من إقليم الأنبار.

 

وتتضارب الأنباء والتصريحات حول أطراف القتال في الإقليم، ففي حين تقول الحكومة إنها تستهدف عناصر مرتبطة بتنظيم القاعدة مثل الدولة الإسلامية في العراق والشام، يقول رجال العشائر في المنطقة إن الحملة تستهدف أيضا مسلحين منهم يعارضون الحكومة المركزية، فيما تقاتل مجموعات من العشائر مع قوات الأمن ضد عناصر متطرفة في استعادة لجماعات "الصحوة" السابقة.

 

وتسيطر عناصر مسلحة، مرتبطة بالقاعدة أو من مسلحي العشائر، على أغلب الفلوجة وأنحاء متفرقة من الرمادي.

 

في هذه الأثناء، أعلنت واشنطن عن تسريع تسليم صواريخ وطائرات للعراق لمساعدة الحكومة في حملتها ضد "مسلحين مرتبطين بالقاعدة".

 

 وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الكولونيل ستيفن وارن: "سنسرع تسليم 100 صاروخ إضافي من نوع هلفاير لكي تكون جاهزة للتسليم الربيع المقبل" حسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية.

 

يذكر أن صواريخ هلفاير، التي صنعت في البداية كصواريخ مضادة للدروع، يمكن إطلاقها أيضا من مروحيات أو طائرات.

 

أما الطائرات من دون طيار "سكاي إيغل" التي يعتبر سعرها غير مرتفع فإن طول جناحيها لا يتجاوز ثلاثة أمتار وهي قادرة على الطيران لمدة 24 ساعة.

 

وتعتبر هذه الأسلحة جزءا من عقود سبق أن وقعت مع بغداد، إلا أن واشنطن تسعى لتسريع تسليمها الآن.

 

وشهدت الساحة  السياسة العراقية حراكا يهدف الى تطويق ازمة الانبار في وقدت تعهدت واشنطن بتسريع تدفق الاسلحة باتجاه بغداد التي شهدت لقاءات واتصالات رؤساء السلطتين التشريعية والتنفيذية بسفراء من اوربا والجوار والامم المتحدة اضافة الى اجتماعات ثنائية لقادة الكتل السياسية.

فقد تلقى وزير الخارجية هوشيار زيباري اتصالين هاتفيين من نظيريه الايراني محمد جواد ظريف ، والتركي احمد داود اوغلو .

 

وذكر الموقع الالكتروني لوزارة الخارجية امس ان (زيباري تلقى اتصالا هاتفيا من نظيره الايراني ظريف)  ، موضحا ان (الاخير عبر في اتصاله عن وقوف حكومة الجمهورية الاسلامية مع نظيرتها العراقية في تصديها للمجاميع الارهابية واستعدادها للمساعدة والتعاون ).

 

 واضاف ( كذلك تلقى زيباري اتصالا هاتفيا من نظيره التركي اوغلو الذي اكد خلال الاتصال دعم الحكومة التركية لجهود حكومة ورجال العشائر والمواطنين العراقيين من اهل الانبار في مواجهة المجموعات الارهابية) ، وعبر عن (استعداد حكومته للمساعدة والتعاون ودعم جهود المصالحة ومشاركة كافة ابناء الشعب العراقي ).

 

 من جهته  قال البيت الأبيض، إن نائب الرئيس الأمريكى جو بايدن تحدث إلى رئيس الوزراء نورى المالكى، للتعبير عن مساندة الولايات المتحدة لجهود العراق فى محاربة الجماعات التابعة لتنظيم لقاعدة، وهى رسالة أكد عليها بايدن فى محادثة هاتفية أخرى مع رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، وأوضح البيت الأبيض فى بيان امس (عبر بايدن عن القلق على العراقيين الذين يتعرضون للأذى على أيدى الإرهابيين، وأشاد بالتعاون الأمنى فى الآونة الأخيرة بين قوات الأمن العراقية والقوى المحلية والعشائر فى محافظة الأنبار).

 

 ونوه البيت الأبيض عن أن (الولايات المتحدة تقوم بتسريع مبيعاتها من العتاد العسكرى، وتعجل بتسليمها للعراق لمساعدته على محاربة داعش).

 

 وأكد النجيفي خلال لقائه سفيرة الاتحاد الاوربي يانا هيباشكافا ضرورة تعاون الجميع لإيجاد مخرج للأزمات السياسية والامنية، واستمرار التواصل مع كل الجهات المعنية. وقال بيان امس ان (النجيفي بحث مع هيباشكافا مستجدات العملية السياسية والأمنية في العراق). واضاف أن(هيباشكافا عبرت خلال اللقاء عن دعم كل دول الاتحاد الاوربي وبقوة مكافحة الارهاب في العراق والمنطقة)، مشددة على (رغبة الاتحاد الاوربي اجراء الانتخابات البرلمانية في العراق بموعدها المقرر).

 

كما أستقبل النجيفي سفير الجمهورية الاسلامية الأيرانية لدى العراق حسن دانائي فر، وبحث الطرفان المشهد الامني والسياسي في العراق والمنطقة وتداعيات أزمة الأنبار. ونقل بيان تلقته (الزمان) امس تأكيد النجيفي خلال اللقاء (ضرورة الوقف الفوري لعمليات القصف المدفعي العشوائي والتي تقوي جذور التنظيمات الارهابية، وأن يكون الحل السياسي مرافقا للحل العسكري، على ان لايكون خيار أقتحام المدن بشكل غير مدروس الخيار الأوحد لأنه سيؤدي الى زيادة عدد الضحايا الابرياء وهجرة سكان هذه المناطق). مشدداً على(أهمية أعطاء دور كبير للشرطة المحلية والعشائر وتسليحهم بطريقة تفوق تسليح المنظمات الارهابية، ومنح المحافظات صلاحيات ادارية وأمنية اوسع وفقا لقانون المحافظات غير المنتظمة في اقليم مع ضرورة خلق حالة التوازن في القوات المسلحة).

 

 وأشاد الطرفان (بدور العشائر الأنبارية في مقارعة التنظيمات المسلحة الأرهابية بأعتبارها العدو الاول للشعوب الامنة المستقرة).

أقرأ أيضا

فرض حظر التجوال في محافظة الأنبار العراقية - مصر العربية

مقتل أمير "داعش" و62 آخرين في الأنبار - مصر العربية

مقتل ٥٥ من "داعش" فى الأنبار - مصر العربية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان