رئيس التحرير: عادل صبري 12:49 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

مقتل فلسطينى بحركة الجهاد شرق غزة

مقتل فلسطينى بحركة الجهاد شرق غزة

العرب والعالم

مقتل قيادى فى الجهاد الإسلامي

مقتل فلسطينى بحركة الجهاد شرق غزة

وكالات 08 يناير 2014 10:00

أعلنت وزارة الصحة فى قطاع غزة أن شابا فلسطينيا ينتمى لحركة الجهاد الإسلامي، قُتل جراء استهدافه بقذيفة من قبل الجيش الإسرائيلى شرق مدينة غزة صباح اليوم الأربعاء، وهو ما نفته إذاعة الجيش الإسرائيلي.

 

وقال الطبيب أشرف القدرة الناطق باسم الوزارة بأن الشاب "محمد سلامة العجلة"، وصل إلى مستشفى الشفاء المركزى بمدينة غزة، "أشلاء ممزقة".

 

من جانبها أعلنت سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، فى بيان مقتضب أن الشاب "العجلة" البالغ من العمر 32 عاما ينتمى لها، وقتل جراء قصف مدفعى إسرائيلي.

 

لكن إذاعة الجيش الإسرائيلى نفت تنفيذ القوات الإسرائيلية أى أنشطة قتالية فى غزة اليوم الأربعاء.

 

ورجحت أن يكون الشاب المذكور قد قتل فى "انفجار داخلى وقع عن طريق الخطأ".

 

وفى حادث آخر، أعلن الناطق باسم وزارة الصحة عن إصابة طفل يبلغ من العمر 9 سنوات بجراح خطيرة جراء إصابته برصاص الجيش الإسرائيلى شرق حى الشجاعية بمدينة غزة.

 

وعلى جانب آخر اعتقلت قوة عسكرية إسرائيلية، اليوم الأربعاء، 13 مواطنا فلسطينيا، خلال عملية دهم وتفتيش نالت عددا من منازل المواطنين فى مدن متفرقة من الضفة الغربية، بدعوى البحث عن مطلوبين للأجهزة الأمنية الإسرائيلية، بحسب شهود عيان.

 

وقال شهود عيان: إن "قوات عسكرية اقتحمت بلدة السموع بمحافظة الخليل واعتقلت 5 مواطنين، كما داهمت بلدة يطا بالخليل، واعتقلت مواطنا بعد تفتيش منزله، فيما اعتقلت آخر من مخيم العروب بالمحافظة".

 

وفى بيت لحم اعتقلت قوات عسكرية شابا من المدينة، بعد اقتحام منزله.

 

وفى مدينة نابلس اعتقل الجيش 3 مواطنين من المدينة بعد مداهمات وأعمال تفتيش وتخريب لمنازلهم، فى وقت سمع فيه إطلاق رصاص فى أحياء رفيديا ورأس العين فى المدينة دون معرفة الأسباب، حسبما أفاد شهود العيان. 

 

وفى بلدة بورين جنوب نابلس اعتقلت قوة إسرائيلية مواطنين اثنين، ونقلتهما إلى معسكر "حوارة" القريب من المدينة. 

 

وعادة ما تقتحم قوات عسكرية إسرائيلية مدن الضفة الغربية، وتعتقل مواطنين بحجة أنهم مطلوبون لأجهزة الأمن الإسرائيلية.

 

كما أصيبت مستوطنة إسرائيلية، اليوم بجروح طفيفة إثر رشق سيارتها بالحجارة من قبل فلسطينيين بالقرب من مستوطنة "كارنى شومرون" شمال الضفة الغربية، بحسب الإذاعة الإسرائيلية.

 

وذكرت الإذاعة، صباح اليوم، أن مستوطنة إسرائيلية، لم تذكر اسمها، أصيبت بجروح طفيفة إثر رشق فلسطينيين سيارتها التى كانت تقودها بالحجارة عند مستوطنة "كارنى شومرون" القريبة من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، فيما لحقت أضرار ببعض السيارات فى المكان نفسه بسبب رشقها بالحجارة أيضا، دون أن تحدد عددها.

 

وأضافت الإذاعة، نقلا عن مصدر عسكري، لم تسمّه، أن الجيش الإسرائيلى سيعزز من إجراءات حماية المستوطنين خاصة بعد ارتفاع الهجمات ضدهم، إلا أنه فى الوقت ذاته سيشدد من طريقة تعاطيه مع المستوطنين الذين يدخلون إلى المناطق الفلسطينية دون تنسيق معه، ودون أن يذكر تفاصيل عن الإجراءات التى سيتبعها حيال ذلك.

 

وأضاف المصدر، بحسب الإذاعة، أن الجيش الإسرائيلى "ينظر بخطورة لتصرفات بعض المستوطنين خاصة بعد احتجاز أهالى قرية "قصرى" شمال الضفة الغربية 18 مستوطنا أمس الثلاثاء".

 

وكان أهالى قرية قصرى القريبة من نابلس شمال الضفة، احتجزوا، أمس الثلاثاء، 18 مستوطنا هاجموا القرية قبل تسليمهم للجيش الإسرائيلي، بحسب شهود عيان.

 

وفى السياق نفسه، اقتحمت مجموعة من المستوطنين أطراف بلدة "مادما" شمال الضفة الغربية، فجر الأربعاء، وقامت بإحراق سيارتين لمواطنين فلسطينيين، بحسب شهود عيان، لم يذكروا تفاصيل أكثر عن الحادثة.

 

وتتعرض الأراضى القريبة من البؤر الاستيطانية بالضفة الغربية، بشكل مستمر لاعتداءات المستوطنين، بهدف الاستيلاء عليها، وترحيل السكان عن أراضيهم، بحسب مسؤولين فلسطينيين.

 

وتأخذ اعتداءات المستوطنين على أراضى الفلسطينيين، بحسب قولهم، "أشكالا متعددة من حيث اقتحام القرى، وتخريب ممتلكات المواطنين وإحراقها، ورشق مركباتهم بالحجارة، وأحيانا إطلاق الأعيرة النارية".

 

 

اقرأ أيضا

مقتل فلسطيني فى اشتباكات مع قوات الاحتلال

فتح الحقيق في مقتل قيادى بارز بسرايا القدس

يوميات هجوم "عامود السحاب" على غزة

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان