رئيس التحرير: عادل صبري 02:24 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جنوب السودان.. نزوح وقتال ومفاوضات

جنوب السودان.. نزوح وقتال ومفاوضات

العرب والعالم

صورة أرشيفية

جنوب السودان.. نزوح وقتال ومفاوضات

أحمد جمال - وكالات 05 يناير 2014 13:09

بدأت اليوم الأحد، المحادثات المباشرة بين طرفي الصراع في جنوب السودان، بمشاركة ممثلين عن الرئيس سلفا كير ونائب الرئيس السابق رياك ماشار، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا وذلك وسط نزوح عدد من سكان جوبا نحو الحدود الأوغندية بعد مواجهات عنيفة ليلاً في عاصمة جنوب السودان.

 

و كرر رئيس وفد مشار الدعوة لإطلاق سراح السجناء ورفع حالة الطوارئ التي أعلنها كير في ولايتين بجنوب السودان، بينما لم تسفر المحادثات التي أجريت اليومين الماضيين عن أي نتيجة لاحتواء الأزمة.

 

وقال وزير الإعلام في دولة جنوب السودان، مايكل ماكوي، إن ما حدث في بلاده انقلاب عسكري، خلف آلاف القتلى والجرحى، مضيفًا أن النائب السابق لرئيس البلاد رياك مشار، حاول أن يطيح بالحكومة بعدما فقد منصبه.

 

وأضاف ماكوي: "لقد فقدنا آلاف الناس وأصيب الآلاف أيضًا وتم تدمير الكثير من الممتلكات، لكن لماذا حدث كل ذلك ولدينا مؤسسات يمكنها أن تحل المشاكل".

 

وتابع: "يمكننا أن نتحدث عن انقلاب حدث وفشل، فقد حاول رياك مشار أن يطيح بالحكومة ويستولى عليها بالقوة فهذه الحكومة منتخبة ديمقراطيًا وكان نائبا للرئيس، وقرر أن يتمرد بعدما سلب منه منصبه".

 

في الوقت نفسه أفادت الأنباء، بأن الجيش السوداني الجنوبي خاض معارك لاستعادة السيطرة على مدينة بور الاستراتيجية، عاصمة ولاية جونقلي، إحدى أكبر ولايات البلاد، وتحدثت معلومات عن معارك ضارية بالدبابات والمدفعية في محيط المدينة.             

 

وسمعت عيارات أسلحة رشاشة وثقيلة في جوبا، ليل السبت، لعدة ساعات في حي جنوب المدينة حيث القصر الرئاسي ومعظم الوزارات قبل أن يعود الهدوء في وقت مبكر من صباح الأحد.

 

وزادت هذه المواجهات في التكهنات حول احتمال انشقاق وحدة أخرى من قوات الرئيس سلفاكير وانضمامها إلى معسكر عدوه نائب الرئيس السابق رياك مشار.

لكن الناطق باسم الجيش، فيليب أغوير، اكتفى بالقول إن الحكومة "تحقق في ما جرى تحديدًا".

 

وأضاف أن تلك المواجهات قد تكون من عمل "لصوص حاولوا بث الذعر بين السكان والدخول إلى منازلهم بغرض سرقتها" وأن "الحكومة تحاول السيطرة على الوضع".

 

وبعد أن لزموا منازلهم ليلاً يبحث العديد من السكان عن وسيلة تنقلهم إلى الحدود مع أوغندا إلى الجنوب ليضافوا إلى المائتي ألف نازح إلى هناك منذ بداية النزاع قبل ثلاثة أسابيع.

 

ودارت هذه المعارك في العاصمة، بينما يفترض أن يدخل موفدو المعسكرين، الأحد، في صلب المفاوضات في العاصمة الإثيوبية من أجل وضح حد لنزاع اندلع منذ ثلاثة أسابيع.

 

وذكرت بعض المعلومات أن المعارك متواصلة ، الأحد، من حول مدينة بور التي يسيطر عليها المتمردون وتبعد 200 كلم شمال جوبا، بينما قد يبدو أن مواجهات اندلعت أيضا ليلا في أبيي في الجنوب.

 

أقرأ أيضا

جيش جنوب السودان.. القبلية تكسب

الجارديان: مستقبل جنوب السودان يتحدد خلال أسابيع

3 أيام تفصل جنوب السودان عن الحرب الأهلية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان