رئيس التحرير: عادل صبري 03:16 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

المجلس الوطني السوري يعلن مقاطعته "جنيف 2"

المجلس الوطني السوري يعلن مقاطعته جنيف 2

العرب والعالم

صورة أرشيفية

المجلس الوطني السوري يعلن مقاطعته "جنيف 2"

الأناضول 04 يناير 2014 15:02

قال هشام مروة، عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني السوري المعارض لنظام بشار الأسد، إن المجلس اتخذ قرارا برفض المشاركة في مؤتمر "جنيف 2" المزمع انعقاده في جنيف بسويسرا يوم ٢٢ يناير المقبل، بسبب "الظروف التي لم تحقق المحددات والمناخات" التي طالب بها المجلس الوطني، والائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.

 

وأوضح، من داخل اجتماعات الأمانة العامة للمجلس الوطني بإسطنبول، أن الأمانة العامة للمجلس الوطني "ناقشت التطورات والظروف المحيطة بانعقاد جنيف 2، والجهود التي بذلتها المعارضة لإقناع المجتمع الدولي، بتحقيق المناخات المطلوبة للحل السياسي".

 

وحول تلك الظروف المطلوبة قال مروة: "إفراج النظام عن المعتقلين من الأطفال والنساء، ووقف عمليات القصف، وفتح المعابر الآمنة، وكل هذه المسائل لم تتحقق"، مشيرا إلى أن المجلس "أكد على موقفه في اجتماعه السابق بأن الظروف الحالية غير مناسبة لعقد جنيف 2، فعبر عن رفضه بالحضور في هذه الظروف".

 

ومضى مروة قائلا "المجلس الوطني وأعضاؤه لن يحضروا جنيف 2 في ظل تلك الظروف، لأنه لم تتحق المحددات والمناخات التي طلبها المجلس الوطني، والائتلاف الوطني، رغم جهودهما بالتواصل مع المجتمع الدولي وأصدقاء الشعب السوري، وحتى روسيا التي لم تغير موقفها أبدا".

 

ورأى أن "الذهاب إلى جنيف 2 من دون شروط مسبقة، أو الاتفاق على جنيف 1 لن يكون في مصلحة الشعب السوري والثورة، وقد تكون محاولة لشرعنة إعادة إنتاج النظام السوري من جديد، وهذا أمر لا يمكن لقوى الثورة والمجلس الوطني بقبوله"، على حد تعبيره.

 

من جهة أخرى كشف مروة أنه "إذا تغيرت الظروف إلى حين تاريخ انعقاد المؤتمر.. عندها فلكل حادث حديث".

 

وفي نفس السياق، توقع مروة أن ينعكس قرار المجلس الوطني على قرار الائتلاف المعارض، لأنه يعتبر من الكتل الكبيرة المكونة للائتلاف، وبالتالي سيحمل القرار إلى باقي القوى الأخرى، والتي لها تحضيرات مشابهة، في اجتماعات الهيئة العامة للائتلاف، التي تنطق غدا الأحد في إسطنبول، والمجلس سيطالب الائتلاف بموقف متجانس ومنسجم مع هذا الموقف، وقد تكون قرارات الائتلاف غيربعيدة عن قرارات المجلس الوطني.

 

أما فيما يتعلق بانعقاد مؤتمر جنيف 2 من دون مشاركة الائتلاف، فرأى مروة أنه أمر مستبعد، وقد يكون شبه مستحيل، فالمؤتمر يجب أن ينعقد بممثلي الحراك والمعارضة، وإن انعقد بممثلين عسكريين مقترحون من قبل النظام، فلا داعي لانعقاد جنيف 2، وليكن النقاش في أماكن أخرى مثل دمشق أو موسكو.

 

وأوضح أن "الممثلين الحقيقيين للمعارضة والثورة، موجودون بالائتلاف الوطني، وانعقاد المؤتمر من دون القوى الممثلة للثورة السورية، لا فائدة له، وإذا اتخذ قرار في مؤتمر جنيف 2، ولم يلتزم به الثوار، فما الفائدة منه؟".

 

وتابع بالقول "موقف الائتلاف ليس رفضا للحل السياسي، بل لإنجاحه، لأنه إن لم يتضمن نقل السلطة، فإنه لن يحقق حلا سياسيا، وهذا يعني أن يكون بشار الأسد خارج نطاق السلطة بعد جنيف 2".

 

 

أما عن أجندة اجتماعات الأمانة العامة للمجلس الوطني، فأوضح أنه ناقش الوضع الداخلي، وجنيف 2، واستحقاقات الهيئة العامة التي ستجتمع الشهر المقبل، كما ناقشت إعادة الهيكلة، والبرنامج السياسي، ومتابعة ما يجري في الداخل، واصدار بيان من أجل ذلك.

 

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة، "بان كي مون"، في نوفمبر الماضي، أن مؤتمر جنيف 2 الخاص بالأزمة السورية سيعقد في 22  يناير المقبل، بعد سلسلة من التأجيلات، نتيجة الخلاف بين النظام السوري والمعارضة، حول وضع شروط مسبقة لمشاركة كل منهما، أهمها الخلاف على مصير الأسد في مستقبل البلاد، وصلاحيات الحكومة الانتقالية المزمع تشكيلها خلال المؤتمر، والتي كانت أهم مقررات جنيف1، ولا يزال هذا الخلاف مستمراً حتى بعد إعلان كلا الطرفين موافقتهما على حضور المؤتمر.

أقرأ أبضا

الائتلاف الوطني السوري: المبادرة الروسية مناورة

الطعمة: أمريكا رفضت التخلص من القاعدة بسوريا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان