رئيس التحرير: عادل صبري 01:51 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

11 قتيلا و23 مصابا في مدينتي الرمادي والفلوجة

11 قتيلا و23 مصابا في مدينتي الرمادي والفلوجة

العرب والعالم

تفجير بالعراق

11 قتيلا و23 مصابا في مدينتي الرمادي والفلوجة

الأناضول 03 يناير 2014 18:39

قتل 9 أشخاص وأصيب 11 آخرون، في اشتباكات بين قوات الشرطة العراقية، بمساندة من العشائر العراقية، وعناصر من تنظيم "داعش" في مدينة الرمادي، غرب، كما قتل طفلان وأصيب 13 أخرون جراء قصف مدفعي للجيش على مدينة الفلوجة، غرب، بحسب مصادر أمنية وطبية.

وقال مراسل وكالة الأناضول في الرمادي (مركز محافظة الأنبار)، إن الاشتباكات مستمرة منذ صباح اليوم الجمعة، بين قوات الشرطة التي انضمت إليها العشائر من جهة، وبين مسلحين تابعين على تنظيم "داعش"، المحسوب على تنظيم القاعدة، من جهة أخرى.

 

وأوضح المراسل أن الاشتباكات التي بدأت في أطراف ومحيط المدينة، اتسعت لتشمل الأحياء الجنوبية والشرقية منها.

 

وأشار إلى أن الاشتباكات لا زالت متواصلة حتى الساعة 17:00 تغ بشكل متقطع في تلك المناطق، في ظل سماع دوي انفجارات متكررة، ناتجة عن استخدام أسلحة متوسطة.

 

ولفت مراسل الأناضول إلى أن تلك الاشتباكات دفعت الالاف من أبناء المدينة إلى أداء صلاة الجمعة في جامع الدولة، وسط المدينة، وذلك لأول مرة منذ عام، بعد رفع خيام الاعتصام، مشيرا إلى أن المصلين رفعوا شعارات تحدي لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، وتشدد على متابعتهم القتال حتى تحقيق "مطالبهم المشروعة".

 

 وتابع المراسل: "المواجهات تسببت في إثارة حالة من الرعب بين الكثير من العوائل التي لازمت بيوتها في الاحياء التي شهدت المواجهات، بينما نزح قسم آخر من بيوتهم، وخاصة في الأحياء الجنوبية والشمالية".

 

فيما أفاد مصدر أمني، باشتراك أبناء العشائر مع قوات الشرطة المحلية في مواجهات مع مسلحين من "داعش" في منطقة الخالدية شرقي الرمادي .

 

وقال المصدر إن 6 قتلى وعدد من المصابين (لم يحدده) سقطوا في صفوف "داعش".

 

وفي سيق متصل، قال مصدر طبي في مستشفى الرمادي إنه وصل 3 قتلى و 11 جريحا، من أفراد العشائر الى المستشفى، دون أن يحدد سبب مقتلهم.

 

وفي مدينة الفلوجة، أفد مصدر أمني للأناضول، بأنه "لا توجد مواجهات حقيقية في المدينة، إلا أن هناك سماع لأصوات إطلاق أعيرة نارية بشكل متقطع في مناطق متفرقة".

 

وأوضح المصدر أن قوات الجيش تقصف بين الحين والآخر أحياء المدينة، وهو ما أدى إلى سقوط طفلين قتيلين، نتيجة سقوط القذائف المدفعية على الأحياء السكنية، وجرح 12 شخصا آخرين جميعهم من المدنيين.

 

وكانت مواجهات اندلعت أمس الخميس، في الفلوجة بين الشرطة العراقية التي انضمت إليها العشائر من جهة وبين مسلحين محسوبين على "داعش" من جهة أخرى.

 

وبينما تعلن العشائر العراقية دعمها للشرطة المحلية، ومساعدتها على العودة للقيام بدورها في المحافظة، تقف في مواجهة قوات الجيش وترفض تواجدها في مدن المحافظة، وتدخل معه في مواجهات مباشرة في عدد منها.

 

واندلعت المواجهات في محافظة الأنبار، بعد قيام القوات الحكومية، السبت، باعتقال العلواني، ومقتل شقيقه في اشتباكات جرت بين الطرفين، وذلك قبل يومين من فض تلك القوات لاعتصام ضد سياسة المالكي، بالقوة، بدأ قبل عام في ساحة الرمادي بالمحافظة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان