رئيس التحرير: عادل صبري 12:26 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أول مظاهرة للمعارضة البحرينية في 2014

أول مظاهرة للمعارضة البحرينية في 2014

العرب والعالم

مظاهرات معارضة في البحرين

أول مظاهرة للمعارضة البحرينية في 2014

وكالات 03 يناير 2014 17:25

انطلقت، عصر اليوم الجمعة ، أول مظاهرة للمعارضة البحرينية في عام 2014، يتقدمها علي سلمان، الأمين العام لجمعية "الوفاق" المعارضة، وبمشاركة حشود كبيرة من أنصار المعارضة.

وقالت جمعية "الوفاق" في بيان لها إن المسيرة تأتي تحت عنوان "حرية، كرامة، ديمقراطية"؛ وذلك "تعبيرًا عن تمسكهم بمطالبهم في التحول نحو الديمقراطية".

 

 وانطلقت المظاهرة من دوار "الشاخورة/جنوسان" إلى دوار "سار" غربي العاصمة المنامة، وهو المكان التي غالبا ما تتظاهر به المعارضة البحرينية.

 

وبثت جمعية الوفاق في حسابها الرسمي على "تويتر" أولى صور للمظاهرة عند انطلاقها.

 

وتأتي هذه المظاهرة بعد حملة تعرضت لها المعارضة على مدار الأسبوع الماضي، بدأت بالتحقيق مع أبرز قيادييها، علي سلمان، أمين عام جميعية الوفاق، السبت الماضي، ومنعه من السفر و توجيه اتهامات له بـ"التحريض علانية على بغض طائفة من الناس، وإذاعة أخبار كاذبة".

 

 ثم توجيه انتقادات ضمنية  لها، الأحد الماضي، من عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة؛ حيث اتهم جهات، لم يسميها، "ببث روح الكراهية والاستقطاب الطائفي والتعصب المذهبي".

 

 أعقب هذا إعلان، رئيس الامن العام اللواء طارق الحسن، الاثنين الماضي، عن "إحباط مخططات لتنفيذ أعمال إرهابية"، كانت تستهدف وزارة الداخلية وأهداف أمنية عسكرية وشرطية.

 

وبين رئيس جهاز الأمن العام أنه "تم ضبط وإحباط 4 عمليات نوعية، من بينها إحباط عملية تهريب أسلحة مصنوعة في إيران وسوريا وقادمة من العراق إلى البلاد"، بحسب وكالة الأنباء البحرينية الرسمية.

 

ودعت 6 جمعيات معارضة هي الوفاق، وعد، التجمع القومي الديمقراطي، المنبر الديمقراطي التقدمي، الاخاء الوطني، التجمع الوطني الديمقراطي، في بيان سابق أصدرته ووصل وكالة "الأناضول" نسخة منه إلى "عدم خلط الأوراق" و"عدم زج القضايا الامنية في الحراك الشعبي السلمي الذي يطالب بالتحول الديمقراطي بكل سلمية وحضارية".

 

وقالت إن "الحراك الشعبي المطالب بالديمقراطية مستمر بكل سلمية كخيار استراتيجي لا حياد عنه وهو الخيار الذي تبناه شعب البحرين قبل وأثناء وبعد  ١٤ فبراير ٢٠١١ وهو خيارها المستمر".

 

وجددت المعارضة "التأكيد على التمسك بالنهج السلمي في ادارة الخلاف السياسي وفقا لما نصت عليه وثيقة اعلان اللاعنف التي اطلقتها المعارضة في نوفمبر ٢٠١٢، وهي مستمرة في ادانتها للعنف بكافة اشكاله ومصادره".

 

وتشهد البحرين حركة احتجاجية بدأت في 14 فبراير 2011، تقول السلطات إن جمعية "الوفاق" الشيعية المعارضة تقف وراء تأجيجها.

 

غير أن جمعية "الوفاق" تقول، إنها "تطالب بتطبيق نظام ملكية دستورية حقيقية في البلاد وحكومة منتخبة"، وتعتبر أن سلطات الملك "المطلقة" تجعل الملكية الدستورية الحالية "صورية".

 

أقرأ أيضا

"المعارضة البحرينية" تتهم الأمن باحتجاز 3 نشطاء

حكومة البحرين توسّع الخلافات مع المعارضة الشيعية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان