رئيس التحرير: عادل صبري 03:16 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

نواب ليبيبون يطالبون بسحب الثقة من الحكومة

نواب ليبيبون يطالبون بسحب الثقة من الحكومة

العرب والعالم

رئيس الوزراء الليبي علي زيدان

نواب ليبيبون يطالبون بسحب الثقة من الحكومة

الأناضول 30 ديسمبر 2013 15:01

قدم نواب ليبيون يمثلون عدة كتل نيابية مقترحا للمؤتمر الوطني العام (البرلمان المؤقت) يطالب بمناقشة سحب الثقة من حكومة رئيس الوزراء علي زيدان، وتشكيل حكومة أزمة في ظل الظروف الراهنة التي تعيشها البلاد.

يأتي هذا المقترح بعد يوم واحد من محاصرة عشرات المحتجين لمبانٍ ومرافق حكومية أبرزها مبنى رئاسة الوزراء ووزارات الخارجية والعدل والنفط والدفاع، مطالبين الحكومة والبرلمان بالرحيل.

 

وقال النائب عبد المنعم اليسير إن 34 نائبا (من إجمالي 200 عضو) يمثلون عدة كتل نيابية بالمؤتمر الوطني العام قدموا مقترحا لديوان رئاسة المؤتمر يتضمن تخصيص بند لمناقشة سحب الثقة من حكومة رئيس الوزراء، وتشكيل حكومة أزمة.

 

وأضاف أن الكتل النيابية على وشك الوصول إلي توافق وطني يفضي بسحب الثقة من حكومة علي زيدان، إلا أن الخلاف ما زال قائما حول الشخصيات المرشحة لمنصب رئيس الوزراء وآلية اختياره.

 

وذكر اليسير أن كافة الكتل النيابية ما زالت تدرس مبادرة تحالف القوى الوطنية حول خارطة طريق للمرحلة الانتقالية لإبداء موقفها النهائي حيالها .

 

وتنص مبادرة تحالف القوى الوطنية "الليبرالي" على إلغاء الإعلان الدستوري الصادر في 2011 ، والعودة لدستور الاستقلال وإجراء استفتاء شعبي حوله ومن بعدها إجراء انتخابات برلمانية تشمل مجلسي الأمة والشيوخ بالإضافة لاستحداث منصب رئيس الدولة .

 

من جانبه، رفض المستشار السياسي لتحالف القوى الوطنية إبراهيم الغرياني إبرام أي اتفاق بين حزبه والتيار الإسلامي بالمؤتمر بشأن سحب الثقة من الحكومة الانتقالية، مضيفا أن مشكلة البلاد لن تحل بتغيير الحكومة أو رئيسها بل بإحداث إصلاحيات جذرية بالمؤتمر الوطني العام .

 

 فيما أوضح رئيس حزب العدالة والبناء الإسلامي محمد صوان في تصريحات للصحفيين اليوم الاثنين، أن الحزب سيعلن موقفه النهائي تجاه الحكومة خلال الأسبوع الجاري، لافتا أنهم سيتعاملون بإيجابية مع مبادرة التحالف وكافة المبادرات الوطنية المقترحة ضمن الحوار الوطني بين القوى السياسية والذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا .

 

كان محتجون ليبيون، أمهلوا أمس الأحد، الحكومة والبرلمان، ثلاثة أيام للرحيل قبل تصعيد احتجاجاتهم، وفق بيان لمعتصمين يحاصرون مقار وزارات منذ أيام.

 

وحمل البيان، الذي وزعه محتجون على المشاركين في الوقفات توقيع ما سمي بـ "أبناء ليبيا الشرفاء"، وطالب الحكومة المؤقتة بالرحيل، كما عبر عن رفض القرار المبدئي للمؤتمر الوطني العام، والقاضي بتجديد ولايته لسنة أخرى.

 

وحمل بيان المعتصمين الحكومة مسؤولية "التردي الأمني وانهيار اقتصاد البلاد وتفشي الفساد الإداري والمالي في مؤسسات الدولة"، قبل أن يمهل الحكومة والبرلمان ثلاثة أيام للرحيل، مع إعادة فتح الحقول النفطية المغلقة منذ أشهر، شرقي البلاد، وإخلاء مدينتي طرابلس وبنغازي من المجموعات المسلحة.

 

اقرأ أيضا

مطالبات بإقالة رئيس الحكومة الليبية

إسلاميون ينظمون مظاهرة للمطالبة بإسقاط الحكومة الليبية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان