رئيس التحرير: عادل صبري 03:52 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

إسرائيل تستعد للإفراج عن الدفعة الثالثة للأسرى

إسرائيل تستعد للإفراج عن الدفعة الثالثة للأسرى

العرب والعالم

احتفالات الافراج عن الاسرى - ارشيفية

إسرائيل تستعد للإفراج عن الدفعة الثالثة للأسرى

الأناضول 30 ديسمبر 2013 08:22

أتمت مصلحة السجون الإسرائيلية، كافة استعداداتها للإفراج عن الدفعة الثالثة من الأسرى الفلسطينيين القدامى البالغة 26 أسيرا، المرتقب بعد منتصف ليل الاثنين - الثلاثاء، في وقت أجرت فيه كافة الفحوصات الطبية، والأمنية التي تسبق الإفراج عن هؤلاء الأسرى، حسبما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية.

وقالت الإذاعة إن "وزارة العدل الإسرائيلية ستوقع الأسرى المنوي الإفراج عنهم على إقرار يقضي بأن أي سجين يعود إلى ممارسة أعمال مناهضة لإسرائيل، سيقبض عليه، لقضاء ما تبقى من محكوميته، بالإضافة إلى أي عقوبة جديدة تُفرض عليه".

في غضون ذلك، تظاهر في مدينة القدس، الليلة الماضية، العشرات من نشطاء اليمين ضد قرار الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين، فيما أغلقوا لبعض الوقت عدة مفترقات طرق، وذلك قبل أن تعتقل الشرطة الإسرائيلية 4 منهم على ذمة التحقيق، 2 منهم بعد اقترابهما من منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، والآخران بعد إقدامهما على إشعال النار في إطارات مطاطية، حسب الإذاعة نفسها.

وكانت مصلحة السجون الإسرائيلية، نشرت في وقت سابق من يوم أمس الأحد، أسماء الأسرى الفلسطينيين الـ 26.

وسبق واتفقت السلطة الفلسطينية وإسرائيل على إفراج الأخيرة عن 104 أسرى اعتقلوا قبل اتفاق أوسلو عام 1993 على 4 دفعات، وذلك مقابل تأجيل السلطة الفلسطينية طلب انضمامها إلى المؤسسات الدولية بما فيها محكمة الجنايات الدولية.

وقد أفرجت إسرائيل عن 52 من الأسرى على دفعتين خلال الأشهر الماضية، على أن تفرج ليل الاثنين -الثلاثاء عن 26 أسيراً آخر، كما أنه من المخطط أن تفرج نهاية مارس/ آذار المقبل عن الدفعة الرابعة والأخيرة والتي ستشمل أسرى من القدس وعرب إسرائيل، وهي الدفعة التي يعتبرها فلسطينيون ومسؤولون دوليون "الأكثر أهمية في الدفعات الأربعة".

وكان من المقرر الإفراج عن الدفعة الثالثة من الأسرى مساء أمس الأحد، قبل أن تعلن الحكومة الإسرائيلية، الأسبوع الماضي، تأجيل التنفيذ حتى وقت متأخر من الاثنين أو على أبعد تقدير ليل الاثنين-الثلاثاء.

وفي تعقيب له على تأجيل الإفراج عن الأسرى، اعتبر وزير شؤون الأسرى والمعتقلين في الحكومة الفلسطينية بالضفة الغربية، عيسى قراقع، في بيان سابق له، تلقت الأناضول نسخة منه، أن ذلك يعد "تنصلاً من الاتفاق والالتزام الذي يقضي بالإفراج عن قدامى الأسرى، وفق أربع دفعات، وفي مواعيد محددة، ومتفق عليها، وقال: إن "هذا مؤشر يثير المخاوف، ويفقد إسرائيل وحكومتها أية مصداقية سياسة وأخلاقية حاضراً ومستقبلاً".

وتفيد إحصائيات رسمية لوزارتي شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية في غزة ورام الله، بأن 4660 أسيرًا وأسيرة يقبعون في 17 سجنًا ومعسكرًا إسرائيليا، بينهم 3822 أسيرًا من الضفة، و449 من غزة، و152 من القدس، و206 من إسرائيل، و31 أسيرًا من العرب اعتقلتهم إسرائيل بتهمة محاولة تنفيذهم عمليات ضدها عبر الحدود.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان