رئيس التحرير: عادل صبري 02:29 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

إخوان سورية وتونس والأردن يرفضون قرار "الجماعة إرهابية"

إخوان سورية وتونس والأردن يرفضون قرار الجماعة إرهابية

العرب والعالم

المراقب العام لجماعة الإخوان في سورية، محمد رياض الشقفة

إخوان سورية وتونس والأردن يرفضون قرار "الجماعة إرهابية"

أحمد محمد 28 ديسمبر 2013 20:23

استنكر إخوان سورية والأردن وتونس فضلاً عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قرار الحكومة المصرية الأخير بإعلان جماعة الإخوان كتنظيم "إرهابي"، معتبرين أن "القرار بمثابة حربا شاملة على الإخوان" بهدف "استئصال كل نفس ديمقراطي" في البلاد، وضمن أيضًا ما وصفوه بـ "حرب عالمية" ضد الجماعة بجميع بلدان العالم.

 

وقال المراقب العام لجماعة الإخوان في سورية، محمد رياض الشقفة، في حواره مع الموقع الرسمي للجماعة اليوم: أن "قرار الحكومة بإعلان الجماعة في مصر كتنظيم رهابي يأتي في إطار حرب عالمية، وفي كل الأقطار ضد الإخوان".

 

وأشار الشقفة إلى أن قرار الحكومة الأخير "بمثابة اتهام لغالبية الشعب المصري، الذي صوّت للإخوان في انتخابات حرّة ونزيهة"، مضيفًا: "إن الثقة التي نالها الإخوان أزعجت أعداء الحرية وحلفاء الاستبداد والتبعية، فقاموا بالانقلاب على الشرعية".

 

وفي تونس اعتبرت حركة النهضة، برئاسة راشد الغنوشي، في بيان أصدرته أمس الأول أن القرار "هروب إلى الأمام" من جانب الحكومة، و"تحريضًا إضافيًا على طرف سياسي التزم بالديمقراطية والسلميّة".

 

وأشارت الحركة إلى أن "المستهدف الحقيقي من القرار هو الحرية والديمقراطية"، مشيرة إلى أن ما وصفوه بـ"الحرب الشاملة على الإخوان"، بمثابة "مقدمة لاستئصال كل نفس ديمقراطي وحر في مصر".

 

وتابعت: "المستهدف الحقيقي من القرار هو الحرية والديمقراطية، كأحد أهم مكاسب ثورة يناير2011".

 

ونبَّهت النهضة التونسية إلى "خطورة التحريض ضد حماس واتهامها بالضلوع في الاعتداء وما يمثّله من استهداف للمقاومة الفلسطينية وتشويه لصورتها".

 

وقال زكي بني أرشيد، نائب المراقب عام لجماعة الإخوان بالأردن، أن قرار الحكومي، "غير مؤثر على شعبية الجماعة".

 

وأشار أرشيد، في تصريحات صحفية له، إلى أن "جميع الأنظمة التي عاصرتها الجماعة في مصر حاولت استئصال الإخوان ولم تنجح في ذلك، وانتصرت".

 

من جهتها، رفضت حركة حماس اليوم دعوات حركة فتح لها بفك ارتباطها مع الإخوان المسلمين في مصر.

 

وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم الحركة في بيان له اليوم إن" تصريحات بعض فصائل منظمة التحرير التي طالبت حماس بالتخلي عن أيدولوجيتها الإسلامية هي ابتذال ومجاملة سياسية رخيصة على حساب المصالح الوطنية".

 

وأضاف: "إذا كانت هذه الفصائل تمتلك أي مصداقية فعليها أن توقف دعمها للملطخين بعار التعاون الأمني مع الاحتلال"، بحسب تعبيره.

 

وفي تعقيبه على دعوة ياسر عثمان، سفير مصر بفلسطين، لحركة حماس بعدم التدخل في الشأن المصري، صرح المتحدث باسم الحركة بأن الأخيرة "لم ولن تتدخل بالشأن المصري"، لافتا إلى أن "تصريحات السفير؛ محاولة للتغطية على حجم الحملة الإعلامية المصرية ضد حماس والشعب الفلسطيني، حيث تتعرض الحركة لحملة أكاذيب كبيرة وغير مسبوقة"، وفقا لقوله.

 

وأصدرت الحكومة المصرية مؤخرًا قرارًا باعتبار جماعة الإخوان، جماعة إرهابية، وأن كل من ينتمي لها أو يقدم لها الدعم معرض للمساءلة والعقاب.

 

اقرأ أيضًا:

حماس ترفض "فك ارتباطها بالإخوان"

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان