رئيس التحرير: عادل صبري 04:59 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"جوبا" :"مشار" يضع عراقيل لإقامة الحوار

جوبا :مشار يضع عراقيل لإقامة الحوار

العرب والعالم

جيمس واني إيجا، نائب رئيس جنوب السودان

"جوبا" :"مشار" يضع عراقيل لإقامة الحوار

وكالات 28 ديسمبر 2013 14:03

أبدى جيمس واني إيجا، نائب رئيس جنوب السودان، استعداد بلاده للاستجابة لمطالب منظمة "إيغاد" فيما يتعلق بوقف العدائيات والبدء الفوري في مفاوضات مع ريك مشار المتهم بمحاولة الانقلاب الأخيرة، وإطلاق سراح المعتقلين، وتحسين الوضع الإنساني.

 

وقال إيجا في مؤتمر صحفي عقده اليوم بالعاصمة جوبا "إن الكرة أصبحت الآن في ملعب المتمردين الذين يقودهم الدكتور ريك مشار (النائب السابق لرئيس جنوب السودان سلفا كير").

 

وأضاف: "نحن غير سعيدين لأن مشار رد بصورة سلبية على مطالب قمة رؤساء إيغاد (الهيئة الحكومية للتنمية في منطقة شرق أفريقيا وتمثل الوسيط الأفريقي في الأزمة)  التي اختتمت أعمالها أمس بنيروبي"، مشيرا إلى أن مشار وضع عقبات جديدة أمام المطالب والمناشدات الدولية والاقليمية، دون أن يحدد هذه العقبات.

ومضى إيجا قائلا: "الهدف الرئيسي بالنسبة لنا هو وقف العنف وتحقيق التعايش السلمي بوطننا ، ليعيش الجميع بلا تمييز ، لذا يتوجب على المجتمع الدولي إدانة تصلب ريك مشار لموقفه السلبي".

ودعا نائب رئيس جنوب السودان الذين اتبعوا مشار إلى أن يعودوا ويسلموا أسلحتهم، مشيرا إلى أنهم سيعاملون بإنسانية بمجرد عودتهم.

وعن إطلاق سراح المعتقلين على خلفية المحاولة الانقلابية الأخيرة، قال إيجا إن "الحكومة قامت بإطلاق سراح اثنين منهم هما وزير التعليم العالي السابق بيتر ادوك نيابا ، ومدير مكتب مشار دينق دينق اكون".

ولفت إلى أن السلطات المختصة ستطلق سراح المحموعة المتبقية وعددهم 9 وستسلمهم إلى "إيغاد" إذا ثبت عدم تورطهم في أي جرائم أخرى غير الانقلاب العسكري.

 من جهة أخري، قال نائب رئيس جنوب السودان إن قوات الحكومة استطاعت ان تفرض سيطرتها بالكامل علي مدينة ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل الغنية بالنفط (شمال)، وإنها على استعداد لاسترداد مدينة بانتيو عاصمة ولاية الوحدة (غرب) التي يسيطر عليها المتمردون في أي وقت.

ولم تعترف قوات مشار حتى ظهر اليوم بهزيمتها في ولاية أعالي النيل.

وعقب المؤتمر الصحفي، توجه إيجا إلى مستشفي جوبا العسكري لتفقد جرحي العمليات الاخيرة الذين جاءوا من مدينة بور عاصمة ولاية جونقلي (شرق) وبانتيو،  وبعد الجولة التفقدية تبرع نائب الرئيس بعدد من المساعدات المادية لجرحي العمليات، متعهدا في ختام زيارته بتحويل اصحاب الاصابات الخطيرة خارج جنوب السودان لتلقى العلاج.

وأمهلت قمة طارئة لرؤساء دول "إيغاد" مساء أمس الجمعة، طرفي الصراع في جنوب السودان 4 أيام للبدء الفوري في مفاوضات مباشرة للوصول لحل سياسي للأزمة.

وفيما لم تحدد "إيغاد" مكان انعقاد هذه المفاوضات، رجحت مصادر دبلوماسية قريبة منها أن تنعقد إما في نيروبي أو أديس أبابا.

كما لم تشر "إيغاد" للإجراءات التي ستتبعها في حال انقضت المدة التي حددتها، دون جلوس طرفي الصراع لمائدة المفاوضات.

وكان قتال، بدأ منتصف الشهر الجاري بين وحدات مختلفة من الحرس الرئاسي في جنوب السودان، في أنحاء الدولة التي انفصلت عن السودان عام 2011، بعدما اتهم الرئيس نائبه السابق ريك مشار بالتخطيط له.

    

إقرأ أيضا:

سلفاكير يوافق على وقف إطلاق النار

سلفاكير: مستعد للحوار مع "مشار"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان