رئيس التحرير: عادل صبري 01:58 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو.. حلب تحت القصف لليوم العاشر

بالفيديو.. حلب تحت القصف لليوم العاشر

العرب والعالم

القصف الجوى على حلب

بالفيديو.. حلب تحت القصف لليوم العاشر

أحمد جمال, وكالات 25 ديسمبر 2013 08:30

تدخل حملة القصف المكثف التي تشنها الطائرات الحربية الحكومية على حلب يومها العاشر مما أدى إلى مقتل أكثر من 360 شخصًا منذ بداية الحملة الجوية في الخامس عشر من ديسمبر الجاري.

وقال نشطاء: إن موجة جديدة من الغارات الجوية على المدينة الواقعة شمال البلاد أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 15 شخصًا بينهم 3 أطفال.

 

وأضاف ناشطون سوريون أن مسلحين من الجيش الحر تمكنوا من إسقاط طائرتين حربيتين للقوات الحكومية في ريف دمشق، الثلاثاء، فيما دخلت حملة القصف على حلب يومها العاشر.

 

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من لندن مقراً له، أن الغارات الجوية، الثلاثاء، استهدفت حي السكري الذي يسيطر عليه المسلحون المعارضون، ما أدى إلى مقتل 15 شخصًا على الأقل.

 

من جهته، قدر مركز حلب الإعلامي حصيلة القتلى بأكثر من 30 شخصًا، فيما بلغ عدد الجرحى والمصابين نحو 150 شخصًا.

 

وقال ناشطون سوريون لـ"سكاي نيوز عربية": إن معارك عنيفة اندلعت بين القوات الحكومية ومسلحي المعارضة في محيط منطقة الضمير بريف دمشق، حيث استولى مقاتلو المعارضة على عدد من الآليات العسكرية الثقيلة التابعة للجيش السوري.

 

وقصف الجيش السوري براجمات الصواريخ مناطق في حي القابون في العاصمة دمشق، ونشبت معارك على مداخل الحي، حيث فجر الجيش الحر عددًا من الأبنية التي تتحصن بها القوات الحكومية.

 

وأفادت مصادر  في دمشق باندلاع حريق كبير غطت سحبه أحياء دمشق الشرقية وبلدات الريف الدمشقي الشرقية، بعد قصف استهدف خزانات للوقود بمدينة عدرا في ضواحي العاصمة.

 

يأتي ذلك في وقت اتهمت الحكومة السورية مقاتلي المعارضة، الثلاثاء، بشن هجمات على موقعين للأسلحة الكيماوية في ريف دمشق ووسط سوريا قبل أيام، وذلك وسط استعدادات لنقل هذه الأسلحة وتدميرها خارج البلاد.

 

وقال مصدر حكومي في وزارة الخارجية السورية في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السورية "سانا": "بتاريخ 21 ديسمبر 2013، قامت المجموعات الإرهابية المسلحة بالهجوم على أحد هذه المواقع في المنطقة الوسطى بأعداد كبيرة، إلا أن الجهات المعنية قامت بالتصدي لهذا الهجوم الغادر وإفشاله".

 

وأضاف أن مجموعات أخرى بينها "جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة" شنت هجومًا "على أحد المواقع في ريف دمشق محاولة اقتحامه بعربة مدرعة محملة بكميات كبيرة من المتفجرات، إلا أن عناصر حماية الموقع تصدوا لهذا الهجوم وفجروا السيارة المفخخة قبل دخولها"، ما أدى إلى "سقوط أربعة شهداء و28 جريحًا".

 

ووافقت دمشق على اتفاق روسي أمريكي في سبتمبر لتدمير ترسانتها من الأسلحة الكيمياوية. وجاء الاتفاق الذي تلاه قرار من مجلس الأمن الدولي، إثر تلويح واشنطن بتوجيه ضربات عسكرية إلى النظام السوري ردًا على هجوم بالأسلحة الكيمياوية قرب دمشق في أغسطس.

 

ويفترض أن تغادر أخطر العناصر الكيمياوية الأراضي السورية في 31 ديسمبر، على أن يتم تدمير مجمل الترسانة قبل الثلاثين من يونيو 2014.

 

في غضون ذلك، دافعت وكالة "سانا"، الثلاثاء، عن الغارات الجوية التي تستهدف المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في حلب شمال البلاد، منذ أيام، ردًا على انتقادات واشنطن، معتبرة أن هذه المناطق تحولت إلى "جبهة قتال" تضم مقاتلين عربًا وأجانب.

 

واعتبرت الوكالة أن البيت الأبيض "تعامى عن جرائم الإرهابيين وغالبيتهم من أولئك المسلحين الأجانب عندما دان ما سماه الهجمات الجوية المستمرة من جانب القوات الحكومية السورية بلا تمييز في مدينة حلب". 

 

ومن جانبها وثقّت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل 105 أشخاص في العمليات العسكرية المختلفة التي شنتها القوات النظامية في العديد من المدن والبلدات السورية.

 

وذكرت الشبكة السورية التي تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرًا لها، أن العمليات العسكرية التي شنتها الوحدات العسكرية التابعة للنظام السوري، أمس الثلاثاء، في كافة الأنحاء السورية برًا وجوًا، مستخدمة الأسلحة الثقيلة والطائرات والمدافع، أدت إلى مقتل43 شخصًا في حلب، و 38 في ريف العاصمة دمشق، و8 في إدلب و5 في حمص، و4 في كل من دير الزور ودرعا، و3 في مدينة اللاذقية.

 

 ولفتت الشبكة في بيانها، إلى أن من بين القتلى 22 طفلاً، و5 سيدات، موضحة أن الهجمات المختلفة التي شنتها قوات النظام، أسفرت في الوقت ذاته عن سقوط عدد كبير من الجرحى في صفوف المدنيين.

 

ومن جانبها ذكرت لجان التنسيق المحلية السورية، في بيان لها، أن طائرات حربية ومروحيات تابعة للنظام السوري، شنت غارات بالبراميل المتفجرة على مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في حلب وإدلب.

 

وأضاف البيان أن عشرات المنازل تهدمت في حلب بسبب تلك الغارات، فضلًا عن تضرر أخرى بشكل بالغ.

 

وفي الأثناء أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن القوات الحكومية تمكنت من القضاء على عدد كبير من المسلحين، في مراكز وبلدات أعزاز وكفر حمرا، وتدمير آلياتهم، خلال الاشتباكات التي وقعت بينها وبينهم.     

     

وكان البيت الأبيض دان الاثنين قصف الطيران السوري لمدينة حلب وريفها منذ 15 ديسمبر، في هجمات أدت إلى مقتل قرابة 380 شخصًا بينهم أكثر من مائة طفل، بحسب أحدث حصيلة أوردها المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء.

 

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=lcWOA7goFDg

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان