رئيس التحرير: عادل صبري 05:41 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مسيحيو غزة إلى "بيت لحم" للاحتفال بأعياد الميلاد

مسيحيو غزة إلى بيت لحم للاحتفال بأعياد الميلاد

العرب والعالم

عائلات مسيحية بغزة

مسيحيو غزة إلى "بيت لحم" للاحتفال بأعياد الميلاد

مصر العربية - الأناضول 24 ديسمبر 2013 13:47

لم تكتمل فرحة السيدة المسيحية "نيفين" بحصولها على تصريح إسرائيلي، يمكّنها من مغادرة قطاع غزة، إلى مدينة بيت لحم، مهد السيد المسيح عليه السلام، للاحتفال بأعياد الميلاد المجيدة فى كنيسة المهد، بعد عامين من الرفض.

فالتصريح الإسرائيلي، منع أطفالها الثلاثة من رفقتها فى رحلتها الدينية، بذريعة أن أعمارهم تقل عن 18 عاما.

 

وقالت نيفين - التى رفضت الإفصاح عن اسم عائلتها- لمراسلة وكالة "الأناضول" للأنباء قبل مغادرتها للقطاع: “فرحتى بالعيد نغصها الإسرائيليون بسبب منعهم لسفر أطفالى لكنيسة المهد".

 

وتابعت: “أتمنى أن تسعى الجهات المختصة لتغيير هذه القوانين الجائرة بحق أطفالنا ".

 

وغادر قطاع غزة اليوم الثلاثاء قرابة 800 مسيحي، حصلوا على تصاريح من السلطات الإسرائيلية، تسمح لهم بدخول الضفة الغربية عبر معبر بيت حانون (إيرز)، للاحتفال بأعياد الميلاد وفق التقويم الغربي.

 

وحال "نيفين" هو حال العشرات من العائلات المسيحية فى قطاع غزة والذين أصدرت السلطات الإسرائيلية تصريحات تسمح لهم بدخول الضفة الغربية والوصول لمدينة بيت لحم دون أطفالهم الذين تقل أعمارهم عم (18) عاما.

 

ويتفق المواطن المسيحى فواز عيّاد (42) عاما، مع "نيفين" فى انتقاد القوانين الإسرائيلية، التى وصفها بالجائرة.

 

ويضيف قائلا لمراسلة وكالة الأناضول للأنباء: “من أكثر الصعوبات التى تواجه سفرنا لمدينة بيت لحم هو بقاء أطفالنا فى المنزل بسبب رفض إسرائيل، ففرحة عيدنا منقوصة من غير سفر أطفالنا".

 

وتمنّى عياد أن تسمح السلطات الإسرائيلية العام المقبل للأطفال بالسفر، مشيرا إلى أن منعهم من السفر أسلوب غير أخلاقى ولا يحترم تعدد الديانات.

 

والمسيحيون أعدادهم صغيرة جدا فى غزة، رغم مكانتهم التاريخية، حيث تقدر أعدادهم فقط بنحو ألفى مسيحي، من أصل مليون وثمانمائة ألف نسمة هم سكان القطاع.

 

ولا تتوافر إحصائيات دقيقة حول أعداد المسيحيين فى العقود السابقة، لكن بعض الدراسات تشير إلى وجود 750 مسيحيا فى غزة غالبيتهم "أرثوذكس" فى عام 1906.

 

ويعمل مسيحيو غزة فى المهن المختلفة كالتعليم والطب والقانون.

 

ويتبع نحو 70% من مسيحيى غزة لطائفة الروم الأرثوذكس، التى تمتلك كنيسة مركزية فى مدينة القدس بينما يتبع البقية طائفة اللاتين الكاثوليكة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان