رئيس التحرير: عادل صبري 09:26 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

3 أيام تفصل جنوب السودان عن الحرب الأهلية

3 أيام تفصل جنوب السودان عن الحرب الأهلية

العرب والعالم

صورة أرشيفية

3 أيام تفصل جنوب السودان عن الحرب الأهلية

مصر العربية ، وكالات 23 ديسمبر 2013 16:37

يقترب جنوب السودان من الدخول في حرب أهلية لا يعلم أحد مداها وذلك بعد أن فقدت حكومة الجنوب السيطرة على مدينة بانتيو عاصمة ولاية الوحدة الغنية بالنفط وإصدار جيش التحرير الشعبي السوداني إنذار أخير لقائد الولاية "المنشق" اللواء جيمس كونغ شول، يطالبه بـ"العودة إلى حظيرة الحكومة في غضون 3 أيام" وإلا شنَّ هجومًا بريًا على المدينة.

 

وقال مسؤول محلي في بانتيو: "إن سقوط المدينة بيد القوات الموالية لـرياك مشار نائب الرئيس السابق لجنوب السودان، أسفر عن مقتل عشرات لا تزال جثثهم متناثرة في شوارع المدينة.

 

وقال متحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في المنطقة إن البعثة بدأت تقديم العلاج لما يقدر بخمسة آلاف شخص لجأوا إلى مقرها؛ طلبًا للحماية من القتال الدائر في المنطقة بين القوات الحكومية وقوات رياك مشار المنشق عن حكومة سلفاكير ميارديت.

في هذه الأثناء، أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس أن الولايات المتحدة سوف تتخذ إجراءات جديدة "إذا اقتضى الأمر" بعد الهجوم على جنودها في جنوب السودان، كاشفًا أن 46 عسكريًا إضافيًا قد انتشروا في هذا البلد.

 

وقال في رسالة إلى الكونجرس: "أتابع الوضع في جنوب السودان وبإمكاني أن أتخذ إجراءات جديدة لتأمين أمن مواطنين وطاقم ومصالح أميركية من بينها سفارتنا في جنوب السودان". وأضاف أنه يعول على دعم الكونجرس في هذا المجال.

 

وكانت حكومة دولة جنوب السودان جددت دعوتها لحوار غير مشروط مع مشار، وأكدت عدم تأثر حقول إنتاج النفط بالمواجهات، وذلك عقب لقاء جمع الرئيس سلفاكير مع مبعوث نيجيري، وسط قلق من تفاقم الوضع الإنساني لأكثر من أربعين ألف شخص نزحوا من مناطقهم.

 

أصدر جيش التحرير الشعبي السوداني إنذارا أخيرا لقائد ولاية الوحدة "المنشق" اللواء جيمس كونغ شول، يطالبه بـ"العودة إلى حظيرة الحكومة في غضون 3 أيام"، وإلا ستهاجم قوات تابعة للجيش مدينة بانتيو عاصمة ولاية "الوحدة" المنتجة للنفط، فيما حث المدنيين وموظفي الأمم المتحدة على مغادرتها.

 

وقال جيش جنوب السودان إن "قوة قوامها 5 آلاف جندي من مقاتلي جيش تحرير جنوب السودان، بقيادة اللواء ماثيو بول جانغ، على أهبة الاستعداد لشن الهجوم العسكري"؛ وذلك بحسب بيان مساء صدر، أمس الأحد، ونشرته صحيفة "سودان تريبيون".

 

وجاء في البيان "خلال ثلاثة أيام، سيكون مقاتلي جيش التحرير الشعبي في مدينة بانتيو، وننصح المدنيين وموظفي الأمم المتحدة بمغادرة المدينة لأن القوات سوف تستخدم المدفعية الثقيلة لإزاحة اللواء جيمس كونغ إذا لم يغير رأيه قبل الموعد النهائي المعطى له".

 

واعترفت حكومة جنوب السودان، رسميا، بسيطرة "المتمردين"، على مدينة بانتيو عاصمة ولاية "الوحدة" المنتجة للنفط.

 

وذكر المتحدث باسم جيش جنوب السودان فيليب أقوير، في تصريحات صحفية أمس الأحد، أن القوات الحكومية، فقدت السيطرة على مدينة بانتيو، مضيفا أن "جيش الجنوب بصدد التحضير لهجوم لاستعادة المدينة، من أيدي المتمردين".

 

وأقر جيش جنوب السودان الأربعاء الماضي، بفقد السيطرة على بور، بعد يوم من إعلان الأمم المتحدة، أن عمال النفط لجأوا إلى قواعدها في ولاية الوحدة المجاورة.

 

كان قتال، بدأ الأحد الماضي بين وحدات مختلفة من الحرس الرئاسي في جنوب السودان، واستمر حتى الآن في انحاء الدولة التي انفصلت عن السودان عام 2011. وأسفرت المواجهات عن مقتل أكثر من 500 شخص، بعدما اتهم الرئيس سيلفا كير ميارديت، نائبه السابق ريك مشار بالتخطيط لانقلاب عسكري لإسقاطه.

 

وأعلن رئيس جنوب السودان، في مؤتمر صحفي الأربعاء الماضي، أنه مستعد للحوار مع نائبه السابق ريك مشار، الذي اتهمه ميارديت بمحاولة الإطاحة به.

روابط ذات صلة:

جيش جنوب السودان يستعد لاستعادة "بنتيو"

قائد التمرد بجنوب السودان يشترط إطلاق "المعتقلين السياسيين" للتفاوض

أوباما يهدد بوقف الدعم لجنوب السودان

سلفاكير: مستعد للحوار مع "مشار"

الصراع يشرد 25 ألف مدنى جنوب السودان

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان