رئيس التحرير: عادل صبري 05:10 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

السعودية: تعيين أمير مكة وزيرًا للتعليم

السعودية: تعيين أمير مكة وزيرًا للتعليم

العرب والعالم

الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود

السعودية: تعيين أمير مكة وزيرًا للتعليم

وكالات 22 ديسمبر 2013 15:01

أصدر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز، اليوم الأحد، أمرًا ملكيًا أعفى بموجبه أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل (73 سنة) من منصبه، وعين بدلاً منه نجله مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز (41 سنة)، الذي كان أميرًا لمنطقة نجران.

 

وقضى القرار الملكي بإعفاء الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود، وزير التربية والتعليم، من منصبه "بناءً على طلبه"، وتعيين الأمير خالد الفيصل بدلاً منه، وكذلك إعفاء الأمير خالد بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة مكة المكرمة من منصبه، ويعين وزيراً للتربية والتعليم".

 

والأمير خالد بن فيصل بن عبد العزيز آل سعود، الشهير بخالد الفيصل هو الابن الثالث من أبناء الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الراحل.

 

عمل في رعاية الشباب بوزارة الشؤون الاجتماعية وإليه تعزى فكرة إقامة بطولة كأس الخليج لكرة القدم.

 

عين أميرًا لمنطقة عسير عام 1971، وفي 16 مايو 2007 عين أميرًا على منطقة مكة المكرمة، وفي 22 ديسمبر 2013 عين وزير التربية والتعليم، وهو عضو في هيئة البيعة السعودية عن والده الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود.

 

ونص الأمر الملكي الذي صدر اليوم أيضا على أنه "يعفى الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود من منصبه أميرًا لمنطقة نجران، ويعين أميراً لمنطقة مكة المكرمة بمرتبة وزير".

 

والأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز آل سعود هو الابن السادس، من أبناء الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، حصل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة الملك سعود، كما حصل على دراسات عليا من المملكة المتحدة، تولي إمارة نجران منذ 26 مارس 2009.

 

وتعد منطقة مكة المكرمة من أهم مناطق المملكة العربية السعودية أكثر مناطق المملكة سكاناً، إذ يقطنها نحو 25.5 % من مجمل سكان المملكة، وتشتهر مكة بـ الكعبة المشرفة والتي يزورها سنويا ما يفوق 20 مليون زائر منهم حجاج ومعتمرين وسائحين .

 

وخلال الفترة الماضية، شهدت المملكة تغييرات كثيرة في العديد من المناصب القيادة والمهمة في الدولة، أبرزها في 5 نوفمبر 2012 عندما أعفى ملك السعودية وزير الداخلية الأمير أحمد بن عبدالعزيز من منصبه "بناءً على طلبه"، وعين الأمير محمد بن نايف – نجل ولي العهد السعودي الراحل- والذي كان يشغل منصب مساعد وزير الداخلية للشئون الأمنية خلفا له.

 

ورأى مراقبون آنذاك أن تلك هذه التغييرات بمثابة ضخ دماء جديدة في المناصب العليا للسلطة، بدخول أحفاد  الملك عبدالعزيز للمناصب العليا، وتدوير المناصب.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان