رئيس التحرير: عادل صبري 01:32 صباحاً | الجمعة 15 نوفمبر 2019 م | 17 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

لأول مرة في تاريخه.. السودان يدخل سباق الفضاء بقمر اصطناعي لأغراض عسكرية واقتصادية

لأول مرة في تاريخه.. السودان يدخل سباق الفضاء بقمر اصطناعي لأغراض عسكرية واقتصادية

العرب والعالم

اطلاق أول قمر اصطناعي سوداني

فيديو..

لأول مرة في تاريخه.. السودان يدخل سباق الفضاء بقمر اصطناعي لأغراض عسكرية واقتصادية

إنجي الخولي 06 نوفمبر 2019 02:49

أعلن رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، مساء الثلاثاء، أن الصين أطلقت مؤخرا قمرا اصطناعيا هو الأول على الإطلاق، الذي تمتلكه بلاده ويرمي لتطوير معارفها العسكرية والاقتصادية والفضائية.

 

ويعيش السودان في مرحلة انتقالية منذ توقيع "قوى إعلان الحرية والتغيير" و"المجلس العسكري الانتقالي" في الخرطوم، في 17 أغسطس 2018، على وثيقة الإعلان الدستوري بصفة نهائية، والتي تنص رسميا على بدء مرحلة انتقالية مدتها 39 شهرا.

 

وقال البرهان، خلال ترؤّسه في الخرطوم اجتماعا لمجلس الأمن والدفاع، إنه تم "إطلاق قمر اصطناعي للأغراض العسكرية والاقتصادية بالشراكة مع إحدى الدول الكبرى".

 

وعين رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان، الشهر الماضي، مجلس الأمن والدفاع، الذي نصت عليه الوثيقة الدستورية الحاكمة للفترة الانتقالية، ويتكون من أعضاء مجلس السيادة، ورئيس الوزراء، ووزراء الدفاع والداخلية والمالية والعدل، ومدير جهاز المخابرات العامة.

وأضاف بحسب بيان أصدره الناطق باسم مجلس السيادة الانتقالي، محمد الفكي سليمان، أن "القمر الاصطناعي يهدف إلى تطوير البحث في مجال الفضاء وامتلاك قاعدة بيانات واكتساب المعارف والعلوم الخاصة الفضائية لاكتشاف الموارد الطبيعية وخدمة للجوانب العسكرية بالبلاد".

 

وقال :"ن القمر يدعم التكنولوجيا والبحث والرصد في المعادن والبيئة والزراعة".

 

وأوضح الفكي سليمان أن "القمر أُطلق بالتعاون مع الصين وسيدار من قبل السودان في غضون أشهر"، وفقا لـ"فرانس برس".

 

ولم يوضح المتحدث متى أو من أين تحديدا تمّ إطلاق القمر، مكتفياً بالإشارة إلى أن الخرطوم تعتزم "إطلاق إصدار أحدث (من هذا القمر) في غضون عامين".

 

وأضاف سليمان، في تصريحات صحفية عقب الاجتماع إن الاجتماع الأول لمجلس الأمن والدفاع «مثّل بداية فعلية للعمل المشترك بين المدنيين والعسكريين في الملفات الأمنية والعسكرية... بداية لحقبة جديدة من التعاون بين الشركاء في أجهزة السلطة الانتقالية».

 

وأوضح أن عضوية المجلس تشمل: رئيس مجلس السيادة الانتقالي القائد العام للجيش، وأعضاء مجلس السيادة، ورئيس الحكومة، ووزراء: الدفاع، والمالية، والخارجية، والداخلية، والعدل، إضافة لرئيس جهاز المخابرات العامة ، مبرزاً أن الاجتماع ناقش إطلاق القمر الصناعي السوداني الأول.

وكانت صحيفة "الانتباهة" السودانية قد قالت إن الصين أطلقت في وقت مبكر من صباح الثلاثاء 5 نوفمبر، صاروخ "لونغ مارش – 4 بي في" من "مركز تايوان" لإطلاق الأقمار الصناعية في مقاطعة شانشي بشمال الصين يحمل قمرين صناعيين، أحدهما يخص السودان.

 

وأشارت الصحيفة إلى انه تم تطوير القمر الصناعي السوداني للاستشعار عن بعد، SRSS-1 لصالح الحكومة السودانية بواسطة شركة شنتشن الفضاء الشرقية الفضائية البحر الأحمر.

 وتم تصميم القمر الصناعي الصغير للاستشعار عن بعد المدني والعسكري في السودان.

 

وأوضحت ان أهداف المشروع تتمثل في إنشاء قاعدة بيانات شاملة وفعالة من حيث التكلفة وموثوق بها حول رسم الخرائط الطبوغرافية والموارد الطبيعية للتخطيط التنموي واستكشاف الموارد الطبيعية والمراقبة البيئية والرصد الزراعي وتقدير الغلة بالإضافة إلى تطبيقات الأمن والدفاع العامة (الاستخبارات) والدفاع.

 

وتهدف الحكومة إلى إنشاء صناعة الفضاء في السودان من خلال امتلاك أول قمر صناعي سوداني، وتطوير منشآت أرضية في الخرطوم بحري.

 

وفي وقت سابق من هذا العام، أعلنت حكومة السودان أنها قد طورت مؤخراً مجموعة طموحة لتطوير مشاريع الطيران والفضاء والاتصالات السلكية وواللاسلكية. والذي يتضمن خطة لإطلاق القمر الصناعي السوداني للاتصالات (SUDASAT-1) والقمر الصناعي السوداني للاستشعار عن بعد (SRSS-1) في الفضاء في المستقبل القريب.

 

 

وعلى الرغم من أن هذا أول قمر اصطناعي على الإطلاق يطلقه السودان، إلا أن هذا البلد الغارق في أزمة مالية واقتصادية خانقة لديه منذ عقود برنامجاً فضائيا ، وفي عام 2013 أنشأت الحكومة السودانية معهداً لأبحاث الفضاء وذلك في إطار خطة شاملة لتطوير قدرات البلاد في هذا المجال.

 

ويشمل هذا البرنامج أنشطة عدة من بينها الاستشعار عن بعد ونظام التموضع الجغرافي "جي بي أس" في بلد مترامي الأطراف يشهد اهتماما متزايدا بتطوير الأقمار الاصطناعية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان