رئيس التحرير: عادل صبري 02:01 صباحاً | الخميس 21 نوفمبر 2019 م | 23 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

إضراب قضاة الجزائر يشل المحاكم ويثير غضب أسر معتقلي الاحتجاجات

إضراب قضاة الجزائر يشل المحاكم ويثير غضب أسر معتقلي الاحتجاجات

أحمد علاء 30 أكتوبر 2019 20:11
احتج أقارب المتظاهرين المعتقلين بالجزائر، على إضراب القضاة الذي يشل المحاكم منذ أيام، ما أدّى إلى تأجيل كل القضايا المتعلقة بمساجين الحركة الاحتجاجية التي يشهدها البلد منذ تسعة أشهر.
 
وفي أهم محكمة بالعاصمة الجزائرية، أطلق عشرات الأشخاص العنان لغضبهم بعد أن انتظروا لعدة ساعات دون نتيجة النطق بالحكم في قضية ستة متظاهرين حملوا الراية الأمازيغية، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
 
وكانت النيابة طلبت سجنهم سنتين بتهمة المساس بوحدة التراب الوطني.
 
وهتف أقارب المعتقلين خلال تظاهرة جرت في يونيو الماضي، "أطلقوا سراح الرهائن”.
 
واعتبر محامي الموقوفين، صديق موحوس، أنّ من يتعرض للمعاناة بسبب هذا الإضراب هم المساجين الذين ينتظرون النطق بالحكم في قضاياهم.
 
وبدأ القضاة منذ يوم الأحد الماضي، إضرابًا مفتوحًا غير مسبوق شلّ كل المحاكم، بحسب النقابة الوطنية للقضاة التي دعت له احتجاجّا على "تعدي السلطة التنفيذية على السلطة القضائية" وللمطالبة بإعادة النظر في حركة نقل وتحويل 3000 قاض اي نصف عدد قضاة الجمهورية.
 
وبعيدًا عن الأثر المباشر لهذا الإضراب على تمديد سجن المعتقلين، فإنه ليس جزءا، في الوقت الحالي، من الحركة الاحتجاجية التي تهز البلاد منذ 22 فبراير وأدت إلى استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، بعد 20 سنة في الحكم. 
 
ودعت النقابة الوطنية للقضاة إلى "إضراب غير محدود"، بدأ الأحد بنسبة استجابة وصلت إلى 96% لترتفع في يومها الثاني إلى 98%، بحسب ما أعلنت في بيان.
 
وشلّ الإضراب كل محاكم البلاد كما أكد سعد الدين مرزوق، المتحدث باسم نادي القضاة، وهو نقابة غير مرخصة نشأت مع بداية الحركة الاحتجاجية التي تشهدها الجزائر منذ 22 فبراير.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان