رئيس التحرير: عادل صبري 01:26 صباحاً | الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 م | 14 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

الأرمن تغضب تركيا من أمريكا.. لماذا صعدت واشنطن ضد أنقرة؟

الأرمن تغضب تركيا من أمريكا.. لماذا صعدت واشنطن ضد أنقرة؟

العرب والعالم

أردوغان وترامب

في ظل علاقات متوترة..

الأرمن تغضب تركيا من أمريكا.. لماذا صعدت واشنطن ضد أنقرة؟

أيمن الأمين 30 أكتوبر 2019 11:00

من جديد احتدم الصدام بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، على خلفية تبني الكونجرس الأمريكي قرارا يتهم تركيا بـ"إبادة" الأرمن.

 

الغضب التركي أيضا جاء بسبب اتهامات الكونجرس وفرض عقوبات وقيود إضافية على تركيا والمسؤولين الأتراك بسبب عملية نبع السلام في شمال شرق سوريا.

 

وقبل ساعات، أقر مجلس النواب الأميركي قرارا بالاعتراف رسميا بما يسمى "الإبادة الجماعية للأرمن"، وهي خطوة أغضبت تركيا في ظل العلاقات المتوترة أصلا بين البلدين.

 

وعلا التصفيق والهتاف عندما أقر المجلس بأكثرية 405 أصوات مقابل 11 القرار الذي يؤكد اعتراف الولايات المتحدة بما يعرف بـ"الإبادة الأرمنية"، وهي المرة الأولى التي يصل فيها مثل هذا القرار للتصويت في الكونجرس بعد محاولات عدة سابقة.

 

 

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إنها "تشرفت" بالانضمام إلى زملائها في "إحياء ذكرى إحدى أكبر الفظائع في القرن العشرين: القتل المنهجي لأكثر من مليون ونصف مليون من الرجال والنساء والأطفال الأرمن على يد الإمبراطورية العثمانية".

 

ويعتبر الأرمن أن ما يقولون إنه قتل جماعي لشعبهم بين عامي 1915 و1917 يرقى إلى مصاف الإبادة، وهو ادعاء لا تعترف به سوى نحو 30 دولة وتنفيه تركيا بشدة.

 

وقدم مشروع القانون رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب، النائب الديمقراطي عن ولاية كاليفورنيا آدم شيف، في أبريل الماضي، ومن المنتظر عرض القانون للتصويت داخل مجلس الشيوخ الأميركي خلال فترة قصيرة، وفي حال الموافقة عليه سيكون نافذا.

في الغضون، كان مجلس النواب الأميركي، وافق قبل يوم، أيضا، بأغلبية ساحقة على قرار يطالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض عقوبات وقيود إضافية على تركيا والمسؤولين الأتراك بسبب عملية نبع السلام في شمال شرق سوريا.

 

هذا وقد صوت لصالح هذا القرار 403 نائب كما رفضه 16 آخرين.

 

في حين، قالت وزارة الخارجية التركية في بيان: "تركيا تدين بقوة تأييد مجلس النواب الأميركي لقرار العقوبات على أنقرة"، مؤكدة أن القرار لا يتناسب مع حلف شمال الأطلسي واتفاق الهدنة في سوريا في أكتوبر.

وزير خارجية تركيا جاويش أوغلو

 

وتوقفت عملية "نبع السلام" التركية العسكرية شمال شرقي سوريا، عقب لقاء مطول جمع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، بمنتجع سوتشي الروسي، في 22 أكتوبر 2019 .

 

وبالرجوع إلى اتهامات الكونجرس للأتراك بإبادة الأرمن، وردا على هذه الخطوة وصف وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو مشروع القانون الأميركي بأنه "قرار مخز من قبل أشخاص يستغلون التاريخ في السياسة"، وأضاف أن هذا القرار "لاغ وباطل" بالنسبة لتركيا.

 

أما السفير التركي لدى واشنطن، سردار قليج، فكتب على حسابه الرسمي بموقع تويتر أن "مثل هذه القرارات لا تلحق أي أذى بتاريخنا المشرف، لا سيما أنها قرارات جاءت تحت ضغط اللوبيات المعروفة بشكل يفتقر إلى الحيادية، وبعيد كل البعد عن الحقائق التاريخية التي تقتضي إجراء عملية بحث في أرشيفات الدول المعنية".

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان

 

وتطالب أرمينيا واللوبيات الأرمينية في أنحاء العالم بشكل عام، تركيا بالاعتراف بما جرى خلال عملية التهجير عام 1915 على أنه "إبادة عرقية"، وبالتالي دفع تعويضات.

 

وبحسب اتفاقية 1948، التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة بخصوص منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، فإن مصطلح "الإبادة الجماعية" (العرقية)، يعني التدمير الكلي أو الجزئي لجماعة قومية أو إثنية أو عنصرية أو دينية.

 

وتؤكد تركيا عدم إمكانية إطلاق صفة "الإبادة العرقية" على أحداث 1915، بل تصفها بـ"المأساة" لكلا الطرفين، وتدعو إلى تناول الملف بعيدا عن الصراعات السياسية، وحل القضية عبر منظور "الذاكرة العادلة"، الذي يعني التخلي عن النظرة الأحادية الجانب إلى التاريخ، وتفهم كل طرف ما عاشه الآخر، والاحترام المتبادل لذاكرة الماضي لدى كل طرف.

كما تقترح تركيا القيام بأبحاث حول أحداث 1915 في أرشيفات الدول الأخرى، إضافة إلى الأرشيفات التركية والأرمينية، وإنشاء لجنة تاريخية مشتركة تضم مؤرخين من تركيا وأرمينيا وخبراء دوليين.

 

في المقابل، رحب رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، بقرار مجلس النواب الأميركي الذي يعتبر القتل الجماعي للأرمن قبل قرن من الزمان "إبادة جماعية".

 

وكتب باشينيان على تويتر، اليوم الأربعاء: "أرحب بالتصويت التاريخي للكونجرس الأميركي الذي يعترف بالإبادة الجماعية للأرمن. القرار 296 هو خطوة جريئة نحو خدمة الحقيقة والعدالة التاريخية، وسيجلب الراحة والطمأنينة للملايين من الأرمن الذين نجوا من الإبادة الجماعية".

 

كما هنأ وزير الخارجية الأرميني زهراب مناتسكانيان بلادة بهذا القرار، وعبر عن "إعجابه" بالجالية الأرمنية في الولايات المتحدة التي وقفت وعملت بجد من أجل التصويت التاريخي هذا.

 

وكتب وزير الخارجية على "تويتر": "العدالة والحقيقة تنعكس في هذا القرار التاريخي لمجلس النواب... 296. هذا تكريم لضحايا الإبادة الجماعية".

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان