رئيس التحرير: عادل صبري 08:33 صباحاً | الخميس 21 نوفمبر 2019 م | 23 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

«الشعب أسقط سعد».. الحريري الذي لم يصمد أمام انتفاضة لبنان

«الشعب أسقط سعد».. الحريري الذي لم يصمد أمام انتفاضة لبنان

العرب والعالم

سعد الحريري

«الشعب أسقط سعد».. الحريري الذي لم يصمد أمام انتفاضة لبنان

أحمد علاء 29 أكتوبر 2019 17:30
في خطوة شديدة الأهمية وربما تكون مفصلية، قدَّم رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالة الحكومة؛ على إثر الاحتجاجات التي تعصف بالبلاد منذ نحو أسبوعين.
 
الحريري قال في كلمة تلفزيونية مقتضبة، اليوم الثلاثاء، إنّ وضع استقالة حكومته تحت تصرف الرئيس اللبناني ميشال عون، وأكد أنه وصل إلى طريق مسدود.
 
وأوضح الحريري أنَّه حاول الوصول إلى مخرج يرضي المتظاهرين من هذه الأزمة لكنه وصل إلى طريق مسدود، لذلك قرر تقديم استقالته، وصرّح: "سأذهب إلى قصر بعبدا لتقديم استقالة الحكومة تجاوبًا مع الكثير من اللبنانيين الذين نزلوا إلى الشارع".
 
وتابع: "لكل الشركاء في الحياة السياسية مسؤوليتنا اليوم هي كيف نحمي لبنان وننهض بالاقتصاد فهناك فرصة جدية يجب ألا تضيع"، وختم كلمته بجملة قال فيها: "تأتي المناصب وتذهب لكن المهم كرامة وسلامة البلد، لا أحد أكبر من بلده".
 
 
الحريري وُلد في 18 أبريل 1970، في السعودية حيث كان والده رفيق الحريري يعمل، وقد حصل والده والعائلة على الجنسية السعودية عام 1978، ويحمل إلى جانب جنسيته اللبنانية، الجنسيتين السعودية والفرنسية. 
 
تخرّج الحريري من جامعة جورج تاون بالعاصمة الأمريكية واشنطن، وحاز على إجازة في إدارة الأعمال الدولية في العام 1992، وهو متزوج من السورية لارا العظم ابنة بشير العظم أحد أهم المقاولين السوريين في السعودية، ولديهما من الأبناء: حسام الدين، لولوة، عبد العزيز.
 
وفي العام 2007، منحه الرئيس الفرنسي "الراحل" جاك شيراك، وسام جوقة الشرف، وفي 2014 منحه الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان وسام الاستحقاق اللبناني من رتبة الوشاح الأكبر.  
 
بعد اغتيال والده "رفيق" في 2005، تزعّم الحريري الابن تيار المستقبل، وشكل تكتل "قوى 14 آذار" الذي ضم قوى سياسية لبنانية أبرزها تياره، والحزب التقدمي الاشتراكي، وحزب الكتائب، والقوات اللبنانية. 
 
في العام نفسه، انتخب الحريري نائبًا في البرلمان اللبناني، ثم أعيد انتخابه لدورة البرلمان لعام 2009، وتمكنت "قوى 14 آذار" من الحصول على الأكثرية النيابية في الدورتين، فيما انتخب نائبا للمرة الثالثة في 2018 حيث تراجعت كتلته البرلمانية من 35 نائبًا إلى 21 نائبًا.
 
في 27 يونيو 2009، كلَّفه الرئيس اللبناني ميشال سليمان بتشكيل الحكومة الجديدة التي تلت الانتخابات، وذلك بعد الاستشارات النيابية وتسميته من قبل 86 نائبًا (من أصل 128) يمثلون نواب تحالف 14 آذار الـ71 ونواب حركة أمل (التي يتزعمها نبيه بري) وحزب الطاشناق (حزب أرمني). 
 
 
وفي 7 سبتمبر من العام نفسه، وبعد شهرين ونصف الشهر من تكليفه بتشكيل الحكومة، قدم إلى رئيس الجمهورية ميشال سليمان تصورًا لتشكيل الحكومة، إلا أن المعارضة رفضت تلك التشكيلة بحسب وكالة "الأناضول"، وفي 10 من الشهر نفسه، أعلن بعد لقائه رئيس الجمهورية اعتذاره عن تشكيل الحكومة، إلا أنه في 16 من الشهر نفسه أعاد الرئيس تكليفه لتشكيل الحكومة بعد أن أعاد أكثرية نواب مجلس النواب تسميته لرئاسة الحكومة بالاستشارات النيابية، وبعد حوارات ومناقشات ومفاوضات شاقة استطاع أن يعلن عن تشكيل حكومته الأولى بتاريخ 9 نوفمبر 2009. 
 
حكومة الحريري واجهت صعوبات عديدة خصوصًا بعدما بدأ يقترب صدور القرار الظني بجريمة اغتيال والده رفيق الحريري، وإصرار وزراء "حزب الله" و"حركة أمل"، و"التيار الوطني الحر" (بزعامة ميشال عون) على طرح موضوع شهود الزور بالقضية وطلب إحالتهم للمجلس العدلي.
 
وأدى كل ذلك إلى إعلان وزراء تكتل "الإصلاح والتغيير" (التابع للتيار الوطني الحر) وحركة أمل وحزب الله، في 12 يناير 2011، استقالتهم من الحكومة وذلك بعد وصول محاولات تسوية مشكلة المحكمة الدولية الخاصة بمحاكمة مرتكبي جريمة اغتيال الحريري إلى طريق مسدود. 
 
وأدت استقالة الوزراء الأحد عشر إلى فقدان الحكومة (30 وزيرًا) لنصابها الدستوري (أي ثلث +واحد) وبالتالي اعتبارها مستقيلة، وبعد سقوط الحكومة، غادر لبنان عام 2011 ليعيش متنقلا بين فرنسا والسعودية، ثم عاد إلى البلاد في أغسطس من العام 2014. 
 
ظل الحريري واحدًا من أهم أقطاب السياسة اللبنانية، وأنهى مسيرة البحث عن رئيس للبنان بقبول مرشح قوى "8 آذار" ميشال عون في 31 أكتوبر 2016 ودعمه لذلك الترشيح، وبعدَ انتخاب عون رئيسًا للبلاد، كلّف الحريري رسميًّا لرئاسَةِ الحكومة وذلكَ في 11 نوفمبر من عام 2016، ونال الحريري 110 أصوات من نواب البرلمان البالغ عددهم 126 بعد استقالة أحدِ النواب، وشكّل حكومته الثانية بعد 40 يومًا من التكليف. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان