رئيس التحرير: عادل صبري 07:08 صباحاً | الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 م | 21 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

الهجمات تتزايد على الأقصى في «أيام العرش».. صهاينة يدنسون «مسرى النبي»

الهجمات تتزايد على الأقصى في «أيام العرش».. صهاينة يدنسون «مسرى النبي»

العرب والعالم

اقتحامات للأقصى

الهجمات تتزايد على الأقصى في «أيام العرش».. صهاينة يدنسون «مسرى النبي»

أيمن الأمين 20 أكتوبر 2019 09:52

استمرارا للاقتحامات الجماعية التي يشنها الاحتلال الصهيوني ضد المسجد الأقصى المبارك، اقتحم نحو 400 مستوطن، اليوم الأحد، باحات الأقصى، بشكل استفزازي، وتجولوا في باحاته بحراسة مشددة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

 

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، بأن عمليات الاقتحام بدأت منذ الساعة السابعة صباحا، ويجري إدخال المقتحمين بمجموعات متتالية.

 

وكانت جماعات "الهيكل المزعوم" قد جددت نهاية الأسبوع الماضي دعواتها لتنفيذ اقتحامات واسعة لباحات المسجد الأقصى المبارك في اليوم السابع من عيد العرش اليهودي.

ووفق دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، فقد بلغ عدد المستوطنين الذين اقتحموا الأقصى منذ بداية عيد العرش حتى الخميس الماضي أكثر من 2700 مستوطن.

 

في السياق، فإن اقتحامات الصهاينة للمسجد الأقصى المبارك لم تتوقف في الأيام الأخيرة، بل زادت وتيرتها في سبتمبر الماضي، حيث اقتحمه قرابة 2408 مستوطنين وطلاب يهود لباحاته الشريفة.

 

وكان ما يسمى "اتحاد منظمات الهيكل"، والذي يضم أكثر من 20 منظمة يهودية متطرفة، كثف دعواته لأنصاره وجمهور المستوطنين للمشاركة في اقتحامات واسعة للأقصى تزامنًا مع عيد "العرش".

وصعد المستوطنون وعناصر شرطة الاحتلال في الآونة الأخيرة من اعتداءاتهم وانتهاكاتهم لحرمة المسجد الأقصى، والاعتداء على رواده وحراسه، وإبعاد العشرات منهم عن المسجد لفترات متفاوتة.

 

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا لاقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة في محاولة لفرض مخطط تقسيمه زمانيًا ومكانيًا.

 

تجدر الإشارة إلى أن ما يسمى عيد "العُرْش"، المعروف أيضاً بـ"عيد المظلة" أو "سوكوت" يأتي بعد "يوم الغفران" بخمسة أيام، ويعتبر أحد الأعياد الثلاثة التي كان يحتفل اليهود بها حتى عام 1970، حيث كانوا يزعمون أنهم يقومون في هذا اليوم بحج جماعي إلى "جبل الهيكل"، ولذلك تُعرَف هذه الأعياد بـ"أعياد الحج".

وكما هو شائع عند اليهود، يعتبر "يوم الغفران" أقدس أعياد اليهود، وهو اليوم الوحيد الذي تفرض الشريعة عليهم صيامه، وتمنع فيه الحركة بصورة كاملة، وفيه أيضاً تشدد سلطات الاحتلال الإسرائيلي الخناق على الفلسطينيين.

 

أيضا وبحسب معتقداتهم، فيرتبط عيد العرش عند الإسرائيلين بنزول المطر، حيث ساد الاعتقاد مفهوم خاطئ وهو أن نزول المطر دلالة على أن الرب يعبر عن رضاه عن اليهود، لدرجة ذهاب البعض الى الاعتقاد أن إسرائيل تفتعل الأمطار وتقوم بعمليات كيماوية في السماء، لاستدرار الأمطار.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان