رئيس التحرير: عادل صبري 06:33 صباحاً | الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 م | 21 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| سلطة محاصصة وأزمة ثقة.. ثورة لبنان إلى أين؟

فيديو| سلطة محاصصة وأزمة ثقة.. ثورة لبنان إلى أين؟

العرب والعالم

مظاهرات لبنان

فيديو| سلطة محاصصة وأزمة ثقة.. ثورة لبنان إلى أين؟

أحمد الشاعر 19 أكتوبر 2019 15:30

هدوء حذر يعم بيروت عاصمة لبنان ومدن أخرى، صباح اليوم السبت، مع تقليص حدة المظاهرات التي تخللتها اشتباكات على مدار اليومين الماضيين، وسط دعوات للتظاهر لليوم الثالث على التوالي.

 

وبحسب صحيفة النهار اللبنانية، فإن المتظاهرين يستكملون اليوم حراكهم في ساحة رياض الصلح، والشوارع المحيطة، حاملين أعلام لبنان.

 

وفتح الجيش اللبناني طريق المطار الدولي الذي ظل مغلقا لساعات بفعل المتظاهرين، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

 

وتواصل المدارس والجامعات إغلاق أبوابها، لاسيما المحال التجارية، وسط ترقب وحذر شديدين، لتجدد الاشتباكات تزامنا مع عطلة نهاية الأسبوع.

 

من جانبه، قال رئيس حزب الكتائب اللبناني سامي الجميل: إنه يؤيد التحرك، داعيا بعدم تسيسه والتحرك السلمي لتغيير السلطة الحالية.

 

وأوضح الجميل في تصريحات نقلتها سكاي نيوز عربية،  إن الدين العام زاد لأكثر من 25% لأن هذه السلطة سلطة محاصصة ومتاجرة بحياة الناس.

 

 

وتابع أن الحكومة غير قادرة على إنقاذ البلاد ويجب تشكيل حكومة انتقالية حيادية من مختصين.

 

وأردف أن الشعب اللبناني يرد على أمين حزب الله حسن نصرالله من خلال انتفاضته ضد سياساته وسياسة الحكومة.

 

من جهته، نصح الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، الجميع في لبنان، ، أن يتحمّلوا المسؤولية أمام الوضع الخطير الذي يتحمّله البلد".

 

وأكد أن "هناك أزمة ثقة بين الشعب والدولة بكل مكوناتها"، قائلاً: "سنحمي الإصلاحات حتى لو كانت قاسية لأن مصير البلد متوقف عليها".

 

وأوضح: "نحن لا نؤيد استقالة الحكومة الحالية"، داعيا المتظاهرين بالقول: "نقدّر صرختكم ونحترم وجعكم، ورسالتكم وصلت إلى المسؤولين وكانت رسالة قويّة".

 

 

 

وأفرجت السلطات اللبنانية، عن عدد من المتظاهرين الذين تم إيقافهم خلال الاحتجاجات وسط بيروت، وفقا لـ« الوكالة الوطنية اللبنانية».

 

في غضون ذلك، دعا الجيش اللبناني، المتظاهرين، إلى التعبير عن مواقفهم بشكل سلمي ويؤكد عدم السماح بالتعدي على الأملاك العامة والخاصة، مؤكدا تضامنه مع مطالب المحتجين.

 

وقطع متظاهرون، صباح اليوم السبت الطريق عند مفرق القصر الجمهوري في بيروت وسط انتشار كثيف لقوات الأمن.

 

وأعلن الصليب الأحمر اللبناني علاج 64 شخصا ونقل 530 حالة لم يتمكنوا من التوجه للمستشفيات بسيارات مدنية.

 

وشهدت ساحة الصلح وسط العاصمة بيروت أعمال عنف واحتجاجات لا سيما سقوط عدد من الجرحى، أمس الجمعة، وعملت قوات الأمن على تفريقهم بالقنابل المسيلة للدموع، فيما أطلق المتظاهرون المفرقعات باتجاه السراي الحكومي في بيروت.

 

والجمعة، قال سعد الحريري رئيس وزراء لبنان إنه أمهل حكومته 72 ساعة، لبحث مطالب المتظاهرين، معلقًا: « مسؤوليتنا أن نجد حلولا لمشاكل اللبنانيين».

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان