رئيس التحرير: عادل صبري 11:30 صباحاً | الجمعة 22 نوفمبر 2019 م | 24 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد 3 أيام احتجاجات.. هكذا تحدث نصر الله عن تظاهرات لبنان

بعد 3 أيام احتجاجات.. هكذا تحدث نصر الله عن تظاهرات لبنان

العرب والعالم

احتجاجات لبنان

بعد 3 أيام احتجاجات.. هكذا تحدث نصر الله عن تظاهرات لبنان

أيمن الأمين 19 أكتوبر 2019 14:08

بعد 3أيام من الاحتجاجات الشعبية التي شهدها لبنان، قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، إن حزبه لا يؤيد استقالة الحكومة إثر احتجاجات حاشدة في مختلف أنحاء لبنان، قائلا إن البلاد أمامها وقت ضيق لحل الأزمة الاقتصادية.

 

وأضاف نصر الله أنه يدعم الحكومة الحالية "ولكن بروح جديدة ومنهجية جديدة" وأن الاحتجاجات المستمرة تظهر أن الطريق للخروج من هذه الأزمة ليس بفرض ضرائب ورسوم جديدة على الفقراء وذوي الدخل المحدود.

 

في المقابل، رفض نصر الله الطروحات التي تدعو إلى تشكيل حكومة تكنوقراط، وإلى انتخابات نيابية مبكرة، مؤكدا أنه إذا استقالت هذه الحكومة فمن غير المعلوم أن تتشكل الحكومة في غضون سنة أو سنتين.

وعن القوى السياسية التي دعت لإقالة الحكومة، اتهم الأمين العام لحزب الله بعض القوى السياسية بالتنصل من مسؤولياتها وإلقاء التبعات على الآخرين. وقال إن هذا الأمر لن يفضي إلى أي نتيجة وينم عن انعدام روح الوطنية.

 

وأضاف أن أمام لبنان خيارين، إما الانهيار المالي والاقتصادي أو الانفجار الشعبي نتيجة المعالجات الخاطئة، داعيا في كلمة له القوى السياسية اللبنانية إلى التحلي بالشجاعة والصدق لإنقاذ لبنان واقتصاده.

 

ويشهد لبنان احتجاجات ضخمة منذ يومين، اعتراضا على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية.

وطالبت الاحتجاجات بإقالة الحكومة، وتشكيل حكومة جديدة، كان أهمها "التكنوقراط".

 

وبدأت التظاهرات ليل الخميس بعد ساعات من فرض الحكومة رسما بقيمة عشرين سنتا على التخابر عن التطبيقات الخلوية، بينها خدمة واتساب، لكنها سرعان ما تراجعت عن قرارها على وقع التظاهرات.

 

وعقب الاحتجاجات، كان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري قد اتهم شركاءه فيها بالمسؤولية عن تدهور الأوضاع، بسبب عرقلتهم مقترحاته للإصلاح.

 

وقال الحريري إنه يمنحهم مهلة 72 ساعة لتقديم حل مقنع ينهي الأزمة في البلاد، قبل أن يتخذ إجراءات لم يكشف عنها.

ولليوم الثالث، بدأ المتظاهرون يعودون إلى بعض الشوارع والساحات الرئيسة في لبنان، رغم القمع العنيف من القوى الأمنية والعسكرية لتحركات حاشدة ليلا وتوقيفها العشرات بعد أعمال شغب.

 

وذكرت وسائل إعلام، أن المتظاهرين أعادوا قطع الطريق الرئيس بين العاصمة اللبنانية بيروت ومحافظة الشمال.

 

في حين، فإن عددا محدودا من البلدات في جبل لبنان والبقاع تشهد تجمعات لعشرات الناشطين، فيما اعتصم نحو مئة شخص أمام السراي الحكومي في بيروت.

 

في الغضون، تولى الجيش اللبناني صباحا إعادة فتح بعض الطرق الدولية، فيما كان شبان يجمعون الإطارات والعوائق والأتربة في بيروت ومناطق أخرى تمهيدا لقطع الطرق الرئيسة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان