رئيس التحرير: عادل صبري 07:22 صباحاً | الجمعة 06 ديسمبر 2019 م | 08 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

فرنسا تتهم «دولتين» بالعمل على إعادة نشاط داعش.. من هما؟

فرنسا تتهم «دولتين» بالعمل على إعادة نشاط داعش.. من هما؟

أحمد علاء 15 أكتوبر 2019 21:58
رأى رئيس الحكومة الفرنسية إدوار فيليب، اليوم الثلاثاء، أنَّ القرارات التي اتخذتها تركيا والولايات المتحدة في سوريا ستكون لها عواقب وخيمة على المنطقة، لافتةً إلى أن إجراءاتهما ستؤدي لا محالة إلى عودة تنظيم "داعش" في سوريا والعراق.
 
وردًا على أسئلة البرلمان، قال فيليب في تصريحات أوردتها وكالة "رويترز": "العودة الحتمية للدولة الإسلامية في شمال شرق سوريا وربما أيضًا في شمال غرب العراق تدمير لأمننا".
 
واتهم فيليب واشنطن بالسماح بالهجوم التركي ودعمه بسبب قرارها سحب ألف جندي أمريكي بصورة أحادية من سوريا.
 
وكانت الرئاسة الفرنسية قد أعلنت في بيانٍ لها، أمس الأحد، أنّ فرنسا ستكثف جهودها للتوصل إلى وقف فوري للهجوم التركي على القوات الكردية في شمال شرق سوريا.
 
وصدر البيان إثر اجتماع لمجلس الدفاع والأمن القومي في باريس برئاسة الرئيس إيمانويل ماكرون، وقال: "فرنسا ستكثف جهودها الدبلوماسية بالتنسيق مع شركائها في التحالف ضد داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) وفي إطار الاتحاد الأوروبي والحلف الأطلسي ومجلس الأمن الدولي للتوصل إلى وقف فوري للهجوم التركي الجاري".
 
وحذر ماكرون بأنّ العملية العسكرية التي باشرتها لطرد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية من شريط واسع في شمال شرق سوريا تحت مسمى "نبع السلام"، قد تتأتى عنها عواقب إنسانية خطيرة وعودة داعش إلى الظهور في المنطقة وزعزعة الاستقرار بشكل دائم في شمال شرق سوريا.
 
وأعلن البيان عن تدابير لضمان سلامة العاملين الفرنسيين العسكريين والمدنيين الموجودين في المنطقة وبرنامج تحرك إنساني عاجل لمساعدة سكان المنطقة، وقال: "يجب إعطاء الأولوية المطلقة لمنع عودة داعش إلى الظهور في المنطقة".
 
وسبق أن أعلنت كلٌ من فرنسا وألمانيا تعليق بيع الأسلحة إلى تركيا على خلفية العملية العسكرية "نبع السلام" التي تشنها أنقرة شمال شرقي سوريا.
 
وقال بيان مشترك من وزارتي الدفاع والخارجية الفرنسيتين: "قررت فرنسا، التي تتوقع انتهاء هذا الهجوم، تعليق كل خطط تصدير السلاح إلى تركيا، والذي يمكن أن يستخدم في هذا الهجوم.. القرار يسري على الفور".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان